Menu
السعودية نيوز | إيقاف موظف في هيئة "الفساد" السعودية لتلاعبه بإحدى القضايا

أعلنت هيئة الرقابة ومكافحة الفساد بالسعودية إيقاف أحد منسوبي الهيئة، ورئيس قسم التعديات في بلدية إحدى المحافظات، ومواطن؛ وذلك لقيام الأول بالتلاعب بإحدى القضايا المتورط بها قريبه المواطن وموظف البلدية بهدف حفظها نتيجة لرجاء وتوصية. وفق "سبق"السعودية.

 

وجاء الإعلان تأكيدًا من الهيئة كترجمة لتعهد ولي العهد في حديث سابق له عندما قال: "إن لم تكن مكافحة الفساد من على رأس السلطة فمعنى ذلك أنك ليس عندك مكافحة فساد. لن ينجو أي شخص دخل في قضية فساد أيا كان، سواء وزيرًا أو أميرًا، أيا كان"، كما عكس شعار المرحلة الحالية بألا أحد فوق القانون، وأن قضايا الفساد لا تسقط بالتقادم؛ فكل مَن أفسد سيحاسَب حتى بعد تقاعده، وابتعاده عن وظيفته.. وهي بمنزلة رسالة قوية للفاسدين، تعيد الأمور إلى نصابها.

 

وتحظى هيئة الرقابة ومكافحة الفساد بدعم غير محدود من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وذلك لمباشرة الهيئة اختصاصاتها، وتأدية مهامها بمكافحة الفساد المالي والإداري بأشكاله ومستوياته كافة.

 

وتواصل هيئة الرقابة ومكافحة الفساد جهودها في السعودية بمختلف مناطقها من خلال مباشرة البلاغات والشكاوى، وتتبع الإجراءات المتخذة فيها من قِبل ممثلي الجهات الحكومية أو الخاصة، إضافة لجهودها المستمرة لتحقيق مبدأ القيادة لمحاربة الفساد، وعدم التهاون أو التسامح مطلقًا مع الفساد بكل مستوياته.

 

وتؤكد الهيئة بين الحين والآخر أنها مستمرة في رصد وضبط كل مَن يتعدى على المال العام، أو يستغل الوظيفة لتحقيق مصلحته الشخصية، أو للإضرار بالمصلحة العامة.. وأن الهيئة ماضية في تطبيق ما يقضي به النظام بحق المتجاوزين دون تهاون.

وعبرت الهيئة عن تقديرها لجهود الجهات الحكومية في مكافحة الفساد المالي والإداري، ووضع السياسات والإجراءات التي تعزز من كفاءة الأداء وسرعة الإنجاز، وسد منافذ الفساد، وتشيد بتعاون تلك الجهات معها، وبوسائل الإعلام على ما ينشر في سبيل حماية النزاهة، وتحقيق مبدأ الشفافية ومكافحة الفساد.


Dec. 3, 2020, 8:09 p.m. أعلنت هيئة الرقابة ومكافحة الفساد بالسعودية إيقاف أحد منسوبي الهيئة، ورئيس قسم التعديات في بلدية إحدى المحافظات، ومواطن؛ وذلك لقيام الأول بالتلاعب بإحدى القضايا المتورط بها قريبه المواطن وموظف البلدية...
السعودية نيوز | 
                                            إيقاف موظف في هيئة "الفساد" السعودية لتلاعبه بإحدى القضايا
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | إيقاف موظف في هيئة "الفساد" السعودية لتلاعبه بإحدى القضايا

السعودية نيوز | 
                                            إيقاف موظف في هيئة "الفساد" السعودية لتلاعبه بإحدى القضايا
  • 329
السبت، 31 أكتوبر 2020 11:21 ص

أعلنت هيئة الرقابة ومكافحة الفساد بالسعودية إيقاف أحد منسوبي الهيئة، ورئيس قسم التعديات في بلدية إحدى المحافظات، ومواطن؛ وذلك لقيام الأول بالتلاعب بإحدى القضايا المتورط بها قريبه المواطن وموظف البلدية بهدف حفظها نتيجة لرجاء وتوصية. وفق "سبق"السعودية.

 

وجاء الإعلان تأكيدًا من الهيئة كترجمة لتعهد ولي العهد في حديث سابق له عندما قال: "إن لم تكن مكافحة الفساد من على رأس السلطة فمعنى ذلك أنك ليس عندك مكافحة فساد. لن ينجو أي شخص دخل في قضية فساد أيا كان، سواء وزيرًا أو أميرًا، أيا كان"، كما عكس شعار المرحلة الحالية بألا أحد فوق القانون، وأن قضايا الفساد لا تسقط بالتقادم؛ فكل مَن أفسد سيحاسَب حتى بعد تقاعده، وابتعاده عن وظيفته.. وهي بمنزلة رسالة قوية للفاسدين، تعيد الأمور إلى نصابها.

 

وتحظى هيئة الرقابة ومكافحة الفساد بدعم غير محدود من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وذلك لمباشرة الهيئة اختصاصاتها، وتأدية مهامها بمكافحة الفساد المالي والإداري بأشكاله ومستوياته كافة.

 

وتواصل هيئة الرقابة ومكافحة الفساد جهودها في السعودية بمختلف مناطقها من خلال مباشرة البلاغات والشكاوى، وتتبع الإجراءات المتخذة فيها من قِبل ممثلي الجهات الحكومية أو الخاصة، إضافة لجهودها المستمرة لتحقيق مبدأ القيادة لمحاربة الفساد، وعدم التهاون أو التسامح مطلقًا مع الفساد بكل مستوياته.

 

وتؤكد الهيئة بين الحين والآخر أنها مستمرة في رصد وضبط كل مَن يتعدى على المال العام، أو يستغل الوظيفة لتحقيق مصلحته الشخصية، أو للإضرار بالمصلحة العامة.. وأن الهيئة ماضية في تطبيق ما يقضي به النظام بحق المتجاوزين دون تهاون.

وعبرت الهيئة عن تقديرها لجهود الجهات الحكومية في مكافحة الفساد المالي والإداري، ووضع السياسات والإجراءات التي تعزز من كفاءة الأداء وسرعة الإنجاز، وسد منافذ الفساد، وتشيد بتعاون تلك الجهات معها، وبوسائل الإعلام على ما ينشر في سبيل حماية النزاهة، وتحقيق مبدأ الشفافية ومكافحة الفساد.


الكلمات المفتاحية