Menu
السعودية نيوز | أعضاء بـ"الشورى" السعودى: خطاب الملك سلمان غدا يرسم سياسة المملكة

‏أكد أعضاء مجلس الشورى السعودى أهمية الخطاب الذى سيلقيه خادم الحرمين الشريفين غدا وما يمثله من مضامين مهمة يترقبها المواطنون والمتابعون في الداخل والخارج. وفق عكاظ.

وأعرب نائب رئيس مجلس الشورى الدكتور مشعل السلمي عن تطلع المجلس للقاء خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، بمناسبة افتتاح أعمال السنة الأولى من الدورة الثامنة، وإلقاء الخطاب الملكي السنوي الذي يرسم السياسة الداخلية والخارجية للمملكة استنادا إلى المادة الـ14 من نظام مجلس الشورى، ويُحدد الأهداف التي تطمح الدولة في الوصول إليها، ويشرح مواقف المملكة حيال الأوضاع السياسية والاقتصادية والإنسانية والقضايا الراهنة الإقليمية والدولية. ‏

وشدد السُّلمي على أهمية الخطاب الملكي، وما يمثله من مضامين مهمة يترقبها الجميع، مؤكداً أن تشريف خادم الحرمين الشريفين بافتتاح السنة الشورية يُعد ترجمة حقيقية للدور الذي يقوم به مجلس الشورى كشريك في صناعة القرار ومناقشة الأنظمة والمعاهدات والاتفاقيات ودراسة سياسات وخطط الدولة العامة، مشيرا إلى أن المضامين السامية التي يحملها خطاب خادم الحرمين السنوي أمام المجلس، ستكون منهاج عمل للمجلس ولجانه يَستند إليها في دراسته للموضوعات التي تندرج ضمن صلاحياته واختصاصاته. ‏

وقال نائب رئيس مجلس الشورى إن الخطاب الملكي السنوي يأتي والمملكة تتبوأ مكانة رفيعة في المجتمع الدولي، وتُمثل ثقلاً في صناعة القرار العالمي، تُوج ذلك كله برئاسة المملكة مجموعة الـ20 لهذا العام، التي تعد أكثر المجموعات الدولية تأثيراً وأهميةً في تيسير العمل الاقتصادي والمالي العالمي، موضحا أن المملكة ومن خلال موقعها الريادي من بين دول العالم.

وأضاف انه في إطار مواجهة العالم لجائحة كورونا (كوفيد 19) قدمت المملكة نموذجاً ناجحاً ومتميزاً في التعامل مع هذه الجائحة، سواء على مستوى الوقاية الصحية والرعاية الطبية التي بذلتها الدولة لحفظ المواطن والمقيم، ودعمها المنظمات الدولية المعنية بتقديم المساعدات الإغاثية والصحية لدول وشعوب العالم، أو على مستوى الإجراءات الحمائية للاقتصاد السعودي والمحافظة على قوته ومكانته، مشيراً إلى أن هذه الجائحة وتبعاتها التي أثرت على دول كثيرة أثبتت قوة الاقتصاد السعودي ومتانته.

‏ومجلس الشورى وفي ظل جائحة كورونا لم يتوقف عن العمل بل استمر في عقد اجتماعات جلساته ولجانه عن بعد، وابتكر آليات وأدوات برلمانية مكنته من أداء عمله عن بعد بكل كفاءة واقتدار، في الوقت الذي توقف عمل عدد من البرلمانات والمجالس التشريعية في العالم.

من جهتها، عدت مساعد رئيس مجلس الشورى الدكتورة حنان بنت عبدالرحيم الأحمدي، حرص خادم الحرمين الشريفين الملك على الاهتمام بكل ما يتصل بمجلس الشورى، تأكيدا وإيمانا بالدور الذي يقوم به المجلس في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية بالمملكة، وتجسيدا لما يحظى به من دعم ومساندة من القيادة الرشيدة.

وقالت إن الخطاب السنوي الذي يلقيه خادم الحرمين أمام المجلس لافتتاح أعمال السنة الأولى من الدورة الثامنة للمجلس، يعد إطارًا مرجعيًا يحدد ملامح السياسة الداخلية والخارجية للمملكة العربية السعودية، ويلقي الضوء على توجهات المملكة تجاه المستجدات والتحديات على المستويين المحلي والدولي».

من جانبه، أكد الأمين العام لمجلس الشورى محمد بن داخل المطيري «أن افتتاح خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أعمال السنة الأولى من دورة مجلس الشورى الثامنة، وإلقاء الخطاب الملكي الكريم أمام أعضاء مجلس الشورى يؤكد ما تتميز به المملكة من تكامل وتعاون بين سلطات الدولة، وتجسد في نفس الوقت ما توليه القيادة من ثقة ومكانة لمجلس الشورى ودوره التنظيمي والرقابي في البلاد».


Dec. 3, 2020, 8:11 p.m. ‏أكد أعضاء مجلس الشورى السعودى أهمية الخطاب الذى سيلقيه خادم الحرمين الشريفين غدا وما يمثله من مضامين مهمة يترقبها المواطنون والمتابعون في الداخل والخارج. وفق عكاظ. وأعرب نائب رئيس مجلس الشورى الدكتو...
السعودية نيوز | 
                                            أعضاء بـ"الشورى" السعودى: خطاب الملك سلمان غدا يرسم سياسة المملكة
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | أعضاء بـ"الشورى" السعودى: خطاب الملك سلمان غدا يرسم سياسة المملكة

السعودية نيوز | 
                                            أعضاء بـ"الشورى" السعودى: خطاب الملك سلمان غدا يرسم سياسة المملكة
  • 298
الثلاثاء، 10 نوفمبر 2020 03:46 م

‏أكد أعضاء مجلس الشورى السعودى أهمية الخطاب الذى سيلقيه خادم الحرمين الشريفين غدا وما يمثله من مضامين مهمة يترقبها المواطنون والمتابعون في الداخل والخارج. وفق عكاظ.

وأعرب نائب رئيس مجلس الشورى الدكتور مشعل السلمي عن تطلع المجلس للقاء خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، بمناسبة افتتاح أعمال السنة الأولى من الدورة الثامنة، وإلقاء الخطاب الملكي السنوي الذي يرسم السياسة الداخلية والخارجية للمملكة استنادا إلى المادة الـ14 من نظام مجلس الشورى، ويُحدد الأهداف التي تطمح الدولة في الوصول إليها، ويشرح مواقف المملكة حيال الأوضاع السياسية والاقتصادية والإنسانية والقضايا الراهنة الإقليمية والدولية. ‏

وشدد السُّلمي على أهمية الخطاب الملكي، وما يمثله من مضامين مهمة يترقبها الجميع، مؤكداً أن تشريف خادم الحرمين الشريفين بافتتاح السنة الشورية يُعد ترجمة حقيقية للدور الذي يقوم به مجلس الشورى كشريك في صناعة القرار ومناقشة الأنظمة والمعاهدات والاتفاقيات ودراسة سياسات وخطط الدولة العامة، مشيرا إلى أن المضامين السامية التي يحملها خطاب خادم الحرمين السنوي أمام المجلس، ستكون منهاج عمل للمجلس ولجانه يَستند إليها في دراسته للموضوعات التي تندرج ضمن صلاحياته واختصاصاته. ‏

وقال نائب رئيس مجلس الشورى إن الخطاب الملكي السنوي يأتي والمملكة تتبوأ مكانة رفيعة في المجتمع الدولي، وتُمثل ثقلاً في صناعة القرار العالمي، تُوج ذلك كله برئاسة المملكة مجموعة الـ20 لهذا العام، التي تعد أكثر المجموعات الدولية تأثيراً وأهميةً في تيسير العمل الاقتصادي والمالي العالمي، موضحا أن المملكة ومن خلال موقعها الريادي من بين دول العالم.

وأضاف انه في إطار مواجهة العالم لجائحة كورونا (كوفيد 19) قدمت المملكة نموذجاً ناجحاً ومتميزاً في التعامل مع هذه الجائحة، سواء على مستوى الوقاية الصحية والرعاية الطبية التي بذلتها الدولة لحفظ المواطن والمقيم، ودعمها المنظمات الدولية المعنية بتقديم المساعدات الإغاثية والصحية لدول وشعوب العالم، أو على مستوى الإجراءات الحمائية للاقتصاد السعودي والمحافظة على قوته ومكانته، مشيراً إلى أن هذه الجائحة وتبعاتها التي أثرت على دول كثيرة أثبتت قوة الاقتصاد السعودي ومتانته.

‏ومجلس الشورى وفي ظل جائحة كورونا لم يتوقف عن العمل بل استمر في عقد اجتماعات جلساته ولجانه عن بعد، وابتكر آليات وأدوات برلمانية مكنته من أداء عمله عن بعد بكل كفاءة واقتدار، في الوقت الذي توقف عمل عدد من البرلمانات والمجالس التشريعية في العالم.

من جهتها، عدت مساعد رئيس مجلس الشورى الدكتورة حنان بنت عبدالرحيم الأحمدي، حرص خادم الحرمين الشريفين الملك على الاهتمام بكل ما يتصل بمجلس الشورى، تأكيدا وإيمانا بالدور الذي يقوم به المجلس في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية بالمملكة، وتجسيدا لما يحظى به من دعم ومساندة من القيادة الرشيدة.

وقالت إن الخطاب السنوي الذي يلقيه خادم الحرمين أمام المجلس لافتتاح أعمال السنة الأولى من الدورة الثامنة للمجلس، يعد إطارًا مرجعيًا يحدد ملامح السياسة الداخلية والخارجية للمملكة العربية السعودية، ويلقي الضوء على توجهات المملكة تجاه المستجدات والتحديات على المستويين المحلي والدولي».

من جانبه، أكد الأمين العام لمجلس الشورى محمد بن داخل المطيري «أن افتتاح خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أعمال السنة الأولى من دورة مجلس الشورى الثامنة، وإلقاء الخطاب الملكي الكريم أمام أعضاء مجلس الشورى يؤكد ما تتميز به المملكة من تكامل وتعاون بين سلطات الدولة، وتجسد في نفس الوقت ما توليه القيادة من ثقة ومكانة لمجلس الشورى ودوره التنظيمي والرقابي في البلاد».


الكلمات المفتاحية