Menu
السعودية نيوز | وزير الخارجية السعودي: المملكة لن تدخر جهدًا في خدمة قضايا الأمة الإسلامية

عقب ترشحه لمنصب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، بادرت السعودية بتقديم التهنئة للتشادي حسين إبراهيم طه، وتمنت له كل التوفيق والنجاح في أداء مهمته الجديدة، وفي مقدمتها العمل على إيجاد آليات تعزز مكانة العالم الإسلامي، وتدعم مسيرته في أن تكون المنظمة صاحبة كلمة مسموعة ورأي يعتد به. وفق سبق.

 

جاءت التهنئة على لسان وزير الخارجية، الأمير فيصل بن فرحان، الذي قال: "نحن في السعودية لن ندخر جهدًا في تقديم العون والمساندة له انطلاقًا من دورنا الفاعل في خدمة قضايا الأمة الإسلامية"، وأكد دور السعودية بوصفها قائدة للمسلمين.

 

وطه هو ابن مدينة أبشة، حاضرة إقليم دار وداي، ونال شهادته الثانوية عام 1972 في ثانوية أبشة الفرانكو عربية، والتحق بكلية اللغات في جامعة تشاد، وفي العام التالي بعد زيارة الملك فيصل حصل على منحة للدراسة في جامعة المدينة المنورة، والتحق بها لمدة عام، وبعد عودته لقضاء إجازة في تشاد في عام 1974 حصل على منحة دراسية فرنسية، جعلته يطير إلى فرنسا، حيث التحق بالمعهد الوطني للغات والحضارات الشرقية المرموق في باريس.

 

وفي نهاية دراسته عاد حسين إبراهيم طه إلى تشاد، والتحق بوزارة الخارجية مستشارًا للشؤون الخارجية، وأصبح رئيسًا لقسم أوروبا - أمريكا في إدارة الشؤون الاقتصادية الدولية، وفي عام 1991 عمل مستشارًا أول في سفارة تشاد في السعودية، واحتفظ بهذا المنصب لمدة 10 سنوات.

 

وبحسب المتابعين، فإن موقف السعودية الداعم للمرشح الإفريقي يأتي انطلاقًا من توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله- بتأييد من تختاره المجموعة الإفريقية، وإنفاذًا لوعد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله- بأن يكون الأمين العام القادم للمنظمة من المجموعة الإفريقية حرصًا من السعودية على مشاركة أكبر من المجموعة لأشقائها من الدول الأعضاء في قضاياهم.

 

ويعكس هذا الوعد مثالية السعودية في أن منصب الأمين لمنظمة التعاون الإسلامي ليس حكرًا على دول أو قارة بعينها، وإنما يجب أن يتداوله الجميع.

 

وتعد منظمة التعاون الإسلامي ثاني أكبر منظمة في العالم بعد الأمم المتحدة، وهي المرجعية لتنظيم وعقد المؤتمرات للدول الإسلامية الأعضاء في المنظمة.

 

وتمثل السعودية محور التوازن من خلال الأدوار الكبيرة التي تقوم بها، وبخاصة فيما يتعلق بمساهمتها في حل العديد من القضايا والخلافات، وتفويت الفرصة على مَن يسعون للتدخل المباشر وغير المباشر في البلدان الإسلامية.

ولم تكتفِ السعودية بالتهنئة فحسب، وإنما أكدت أنها ستدعم الأمين العام الجديد، ولن تدخر جهدًا في تقديم كل العون والمساندة له وللمنظمة انطلاقًا من دورها الفاعل في خدمة قضايا الأمة الإسلامية حول العالم. فالسعودية تدرك من واقع خبراتها أن العالم الإسلامي في حاجة اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى تحالف الدول الإسلامية، وترابطها، وتماسكها؛ وذلك من أجل الوقوف في وجه التحديات والصعاب التي تواجهها في عالم مضطرب، يموج بالكثير من الخلافات التي تستهدف الإسلام والمسلمين.

 

وتجدد السعودية من خلال دعمها المنظمة حرصها على التفاعل مع القضايا الإسلامية، والسعي الحثيث لإيجاد حلول لها. ولطالما سعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بفاعلية في طرح هذه القضايا في المؤتمرات الخارجية، وفي جولاته العالمية، واجتماعات الأمم المتحدة؛ كون السعودية كانت –ولا تزال- قائدة الأمة الإسلامية، فضلاً عن حرص الملك سلمان على التخفيف من آلام الأمة، ومداواة جروحها، من خلال الدعم الإنساني والإغاثي والسياسي.


Dec. 3, 2020, 8:15 p.m. عقب ترشحه لمنصب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، بادرت السعودية بتقديم التهنئة للتشادي حسين إبراهيم طه، وتمنت له كل التوفيق والنجاح في أداء مهمته الجديدة، وفي مقدمتها العمل على إيجاد آليات تعزز م...
السعودية نيوز | 
                                            وزير الخارجية السعودي: المملكة لن تدخر جهدًا في خدمة قضايا الأمة الإسلامية
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | وزير الخارجية السعودي: المملكة لن تدخر جهدًا في خدمة قضايا الأمة الإسلامية

السعودية نيوز | 
                                            وزير الخارجية السعودي: المملكة لن تدخر جهدًا في خدمة قضايا الأمة الإسلامية
  • 411
الأحد، 29 نوفمبر 2020 10:04 ص

عقب ترشحه لمنصب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، بادرت السعودية بتقديم التهنئة للتشادي حسين إبراهيم طه، وتمنت له كل التوفيق والنجاح في أداء مهمته الجديدة، وفي مقدمتها العمل على إيجاد آليات تعزز مكانة العالم الإسلامي، وتدعم مسيرته في أن تكون المنظمة صاحبة كلمة مسموعة ورأي يعتد به. وفق سبق.

 

جاءت التهنئة على لسان وزير الخارجية، الأمير فيصل بن فرحان، الذي قال: "نحن في السعودية لن ندخر جهدًا في تقديم العون والمساندة له انطلاقًا من دورنا الفاعل في خدمة قضايا الأمة الإسلامية"، وأكد دور السعودية بوصفها قائدة للمسلمين.

 

وطه هو ابن مدينة أبشة، حاضرة إقليم دار وداي، ونال شهادته الثانوية عام 1972 في ثانوية أبشة الفرانكو عربية، والتحق بكلية اللغات في جامعة تشاد، وفي العام التالي بعد زيارة الملك فيصل حصل على منحة للدراسة في جامعة المدينة المنورة، والتحق بها لمدة عام، وبعد عودته لقضاء إجازة في تشاد في عام 1974 حصل على منحة دراسية فرنسية، جعلته يطير إلى فرنسا، حيث التحق بالمعهد الوطني للغات والحضارات الشرقية المرموق في باريس.

 

وفي نهاية دراسته عاد حسين إبراهيم طه إلى تشاد، والتحق بوزارة الخارجية مستشارًا للشؤون الخارجية، وأصبح رئيسًا لقسم أوروبا - أمريكا في إدارة الشؤون الاقتصادية الدولية، وفي عام 1991 عمل مستشارًا أول في سفارة تشاد في السعودية، واحتفظ بهذا المنصب لمدة 10 سنوات.

 

وبحسب المتابعين، فإن موقف السعودية الداعم للمرشح الإفريقي يأتي انطلاقًا من توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله- بتأييد من تختاره المجموعة الإفريقية، وإنفاذًا لوعد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله- بأن يكون الأمين العام القادم للمنظمة من المجموعة الإفريقية حرصًا من السعودية على مشاركة أكبر من المجموعة لأشقائها من الدول الأعضاء في قضاياهم.

 

ويعكس هذا الوعد مثالية السعودية في أن منصب الأمين لمنظمة التعاون الإسلامي ليس حكرًا على دول أو قارة بعينها، وإنما يجب أن يتداوله الجميع.

 

وتعد منظمة التعاون الإسلامي ثاني أكبر منظمة في العالم بعد الأمم المتحدة، وهي المرجعية لتنظيم وعقد المؤتمرات للدول الإسلامية الأعضاء في المنظمة.

 

وتمثل السعودية محور التوازن من خلال الأدوار الكبيرة التي تقوم بها، وبخاصة فيما يتعلق بمساهمتها في حل العديد من القضايا والخلافات، وتفويت الفرصة على مَن يسعون للتدخل المباشر وغير المباشر في البلدان الإسلامية.

ولم تكتفِ السعودية بالتهنئة فحسب، وإنما أكدت أنها ستدعم الأمين العام الجديد، ولن تدخر جهدًا في تقديم كل العون والمساندة له وللمنظمة انطلاقًا من دورها الفاعل في خدمة قضايا الأمة الإسلامية حول العالم. فالسعودية تدرك من واقع خبراتها أن العالم الإسلامي في حاجة اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى تحالف الدول الإسلامية، وترابطها، وتماسكها؛ وذلك من أجل الوقوف في وجه التحديات والصعاب التي تواجهها في عالم مضطرب، يموج بالكثير من الخلافات التي تستهدف الإسلام والمسلمين.

 

وتجدد السعودية من خلال دعمها المنظمة حرصها على التفاعل مع القضايا الإسلامية، والسعي الحثيث لإيجاد حلول لها. ولطالما سعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بفاعلية في طرح هذه القضايا في المؤتمرات الخارجية، وفي جولاته العالمية، واجتماعات الأمم المتحدة؛ كون السعودية كانت –ولا تزال- قائدة الأمة الإسلامية، فضلاً عن حرص الملك سلمان على التخفيف من آلام الأمة، ومداواة جروحها، من خلال الدعم الإنساني والإغاثي والسياسي.


الكلمات المفتاحية