Menu
السعودية نيوز | ديوكوفيتش يواجه ثورة ميدفيديف في نهائي أستراليا للتنس

تُختتم غدًا الأحد، النسخة الاستثنائية من بطولة أستراليا المفتوحة للتنس بنهاية مألوفة، حين يسعى نوفاك ديوكوفيتش لإحباط منافس جديد في ملاعب ملبورن بارك بالمباراة النهائية التي سيخوضها أمام دانييل ميدفيديف، أحدث الطامحين للقب في البطولات الأربع الكبرى.

وتخطت بطولة أستراليا المفتوحة للتنس مصاعب وسط وباء فيروس كورونا وإجراءات العزل العام لمدة خمسة أيام مما سلبها الكثير من الحيوية. لكن سيطغى شعور بالارتياح وسط أجواء طبيعية في ملعب رود ليفر عندما يحتشد الجمهور في المباراة النهائية.

وتعين على المصنف الأول عالميًا وحامل اللقب ديوكوفيتش التعامل مع أزمات خلال المنافسات.

وتعرض اللاعب الصربي لهجوم في البداية بعدما طلب من المنظمين تخفيف بروتوكولات الحجر الصحي للاعبين، ثم عانى من آلام بالبطن في الدور الثالث.

لكن قدرته على التأقلم مع الإصابة جعلته على بعد مباراة واحدة من تعزيز رقمه القياسي بتحقيق اللقب التاسع في أستراليا. وسيعني الفوز على ميدفيديف، المصنف الرابع، أن ديوكوفيتش سيحصل على لقبه 18 في البطولات الأربع الكبرى، وبذلك سيقلص الفارق إلى لقبين مع الرقم القياسي لمنافسيه روجر فيدرر ورفائيل نادال.

ولم يخسر ديوكوفيتش البالغ من العمر 33 عامًا، نهائيًا من قبل في ملبورن بارك، بل إنه نادرًا ما تعرض لتهديد الخسارة في أستراليا.

وشعر النجم الصربي بخطر كبير أمام دومينيك تيم خلال خمس مجموعات في نهائي العام الماضي، لذلك ربما يكون ميدفيديف اللاعب الذي لا يتمنى مواجهته.

وتحول اللاعب الروسي النحيل إلى ماكينة انتصارات منذ شهر نوفمبر الماضي، حيث توّج بألقاب بطولة باريس للأساتذة، والبطولة الختامية للموسم، وكأس اتحاد اللاعبين المحترفين للفرق، محققا سلسلة انتصارات بلغت 20 فوزًا منها 12 انتصارًا متتاليًا على لاعبين من قائمة العشرة الأوائل بالتصنيف العالمي.

وكان ديوكوفيتش من ضحايا ميدفيديف في البطولة الختامية، لكن عندما يدخل اللاعب الصربي ملعبه الرئيسي المفضل غدًا ستكون الترشيحات لصالحه.

وباستثناء فوز تيم ببطولة أمريكا المفتوحة العام الماضي، عندما أُقصي ديوكوفيتش بعد أن أصاب بالكرة إحدى مراقبات الخطوط، ظلت ألقاب البطولات الأربع الكبرى في حوزة "الثلاثي الكبير" منذ 2017.

من جانبه، سيخوض ميدفيديف النهائي الثاني له بالبطولات الأربع الكبرى والأول في أستراليا، وهو يبدو متعطشا للنجاح بعدما خسر بصعوبة من نادال عقب خمس مجموعات في نهائي أمريكا المفتوحة 2019.

وربما يرى ديوكوفيتش نفسه في ميدفيديف البالغ من العمر 25 عامًا، الواثق والتشابه في تغطية الملعب بكفاءة والدفاع وطريقة التسديد.

وأضاف ميدفيديف القوة الذهنية لقدراته وأظهر ذلك في قبل النهائي أمام ستيفانوس تيتيباس حين حسم مجموعة ثالثة نارية برغم التعرض لصيحات استهجان من الجمهور.

كما أراد تخفيف التوتر بالقول إن كل الضغط على ديوكوفيتش الطامح للوصول للقب 20 في البطولات الأربع الكبرى.

وبرغم فوزه ثلاث مرات في آخر أربع مواجهات، فقد واجه ديوكوفيتش مرة واحدة في البطولات الأربع الكبرى وخسر بعد أربع مجموعات في الدور الرابع في أستراليا 2019.

اقرأ أيضا

بالفيديو والصور.. ديوكوفيتش يختبر قوته أمام مصارعي السومو اليابانيين

Feb. 20, 2021, 12:24 p.m. تُختتم غدًا الأحد، النسخة الاستثنائية من بطولة أستراليا المفتوحة للتنس بنهاية مألوفة، حين يسعى نوفاك ديوكوفيتش لإحباط منافس جديد في ملاعب ملبورن بارك بالمباراة النهائية التي سيخوضها أمام دانييل ميدفيد...
السعودية نيوز | ديوكوفيتش يواجه ثورة ميدفيديف في نهائي أستراليا للتنس
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | ديوكوفيتش يواجه ثورة ميدفيديف في نهائي أستراليا للتنس

السعودية نيوز | ديوكوفيتش يواجه ثورة ميدفيديف في نهائي أستراليا للتنس
  • 294
8 رجب 1442 /  20  فبراير  2021   12:44 م

تُختتم غدًا الأحد، النسخة الاستثنائية من بطولة أستراليا المفتوحة للتنس بنهاية مألوفة، حين يسعى نوفاك ديوكوفيتش لإحباط منافس جديد في ملاعب ملبورن بارك بالمباراة النهائية التي سيخوضها أمام دانييل ميدفيديف، أحدث الطامحين للقب في البطولات الأربع الكبرى.

وتخطت بطولة أستراليا المفتوحة للتنس مصاعب وسط وباء فيروس كورونا وإجراءات العزل العام لمدة خمسة أيام مما سلبها الكثير من الحيوية. لكن سيطغى شعور بالارتياح وسط أجواء طبيعية في ملعب رود ليفر عندما يحتشد الجمهور في المباراة النهائية.

وتعين على المصنف الأول عالميًا وحامل اللقب ديوكوفيتش التعامل مع أزمات خلال المنافسات.

وتعرض اللاعب الصربي لهجوم في البداية بعدما طلب من المنظمين تخفيف بروتوكولات الحجر الصحي للاعبين، ثم عانى من آلام بالبطن في الدور الثالث.

لكن قدرته على التأقلم مع الإصابة جعلته على بعد مباراة واحدة من تعزيز رقمه القياسي بتحقيق اللقب التاسع في أستراليا. وسيعني الفوز على ميدفيديف، المصنف الرابع، أن ديوكوفيتش سيحصل على لقبه 18 في البطولات الأربع الكبرى، وبذلك سيقلص الفارق إلى لقبين مع الرقم القياسي لمنافسيه روجر فيدرر ورفائيل نادال.

ولم يخسر ديوكوفيتش البالغ من العمر 33 عامًا، نهائيًا من قبل في ملبورن بارك، بل إنه نادرًا ما تعرض لتهديد الخسارة في أستراليا.

وشعر النجم الصربي بخطر كبير أمام دومينيك تيم خلال خمس مجموعات في نهائي العام الماضي، لذلك ربما يكون ميدفيديف اللاعب الذي لا يتمنى مواجهته.

وتحول اللاعب الروسي النحيل إلى ماكينة انتصارات منذ شهر نوفمبر الماضي، حيث توّج بألقاب بطولة باريس للأساتذة، والبطولة الختامية للموسم، وكأس اتحاد اللاعبين المحترفين للفرق، محققا سلسلة انتصارات بلغت 20 فوزًا منها 12 انتصارًا متتاليًا على لاعبين من قائمة العشرة الأوائل بالتصنيف العالمي.

وكان ديوكوفيتش من ضحايا ميدفيديف في البطولة الختامية، لكن عندما يدخل اللاعب الصربي ملعبه الرئيسي المفضل غدًا ستكون الترشيحات لصالحه.

وباستثناء فوز تيم ببطولة أمريكا المفتوحة العام الماضي، عندما أُقصي ديوكوفيتش بعد أن أصاب بالكرة إحدى مراقبات الخطوط، ظلت ألقاب البطولات الأربع الكبرى في حوزة "الثلاثي الكبير" منذ 2017.

من جانبه، سيخوض ميدفيديف النهائي الثاني له بالبطولات الأربع الكبرى والأول في أستراليا، وهو يبدو متعطشا للنجاح بعدما خسر بصعوبة من نادال عقب خمس مجموعات في نهائي أمريكا المفتوحة 2019.

وربما يرى ديوكوفيتش نفسه في ميدفيديف البالغ من العمر 25 عامًا، الواثق والتشابه في تغطية الملعب بكفاءة والدفاع وطريقة التسديد.

وأضاف ميدفيديف القوة الذهنية لقدراته وأظهر ذلك في قبل النهائي أمام ستيفانوس تيتيباس حين حسم مجموعة ثالثة نارية برغم التعرض لصيحات استهجان من الجمهور.

كما أراد تخفيف التوتر بالقول إن كل الضغط على ديوكوفيتش الطامح للوصول للقب 20 في البطولات الأربع الكبرى.

وبرغم فوزه ثلاث مرات في آخر أربع مواجهات، فقد واجه ديوكوفيتش مرة واحدة في البطولات الأربع الكبرى وخسر بعد أربع مجموعات في الدور الرابع في أستراليا 2019.

اقرأ أيضا

بالفيديو والصور.. ديوكوفيتش يختبر قوته أمام مصارعي السومو اليابانيين

الكلمات المفتاحية