Menu
السعودية نيوز | التهاب جذور الأسنان.. الأسباب والأعراض وطرق العلاج

قالت مبادرة ProDente الألمانية المعنية بصحة الأسنان، إن التهاب جذور الأسنان يرجع إلى أسباب عدة؛ أبرزها التسوس المتوغل في الأسنان، وكذلك تعرضها للكسر، على سبيل المثال بعد التعرض لحادث.

وتتمثل أعراض التهاب جذور الأسنان في تورم الخد، والشعور بآلام شديدة عند تناول الأطعمة والمشروبات، ونزيف اللثة، وتورم عظام الفك، وانبعاث رائحة كريهة من الفم.

وينبغي استشارة الطبيب فور ملاحظة هذه الأعراض للخضوع للعلاج في الوقت المناسب؛ علمًا بأن إهمال العلاج يؤدي إلى فقدان الأسنان أو موت عصبها.

وتتوافر أمام المريض خيارات علاجية عديدة منها المضادات الحيوية والمسكنات وإزالة التسوس واستئصال لب السن الملتهب وحشو العصب. وفي أسوأ الحالات يضطر الطبيب إلى خلع السن.

وللوقاية من التهاب جذور الأسنان، ينبغي العناية الجيدة بالأسنان بتنظيفها بمعدل مرتين يوميًّا بالفرشاة والمعجون، مع مراعاة استخدام خيط الأسنان لتنظيف الفراغات بينها، والإقلال من تناول السكريات، والإقلاع عن التدخين، بالإضافة إلى زيارة طبيب الأسنان دوريًّا.

Feb. 21, 2021, 3:30 p.m. قالت مبادرة ProDente الألمانية المعنية بصحة الأسنان، إن التهاب جذور الأسنان يرجع إلى أسباب عدة؛ أبرزها التسوس المتوغل في الأسنان، وكذلك تعرضها للكسر، على سبيل المثال بعد التعرض لحادث. وتتمثل أعراض ال...
السعودية نيوز | التهاب جذور الأسنان.. الأسباب والأعراض وطرق العلاج
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | التهاب جذور الأسنان.. الأسباب والأعراض وطرق العلاج

السعودية نيوز | التهاب جذور الأسنان.. الأسباب والأعراض وطرق العلاج
  • 260
9 رجب 1442 /  21  فبراير  2021   08:43 ص

قالت مبادرة ProDente الألمانية المعنية بصحة الأسنان، إن التهاب جذور الأسنان يرجع إلى أسباب عدة؛ أبرزها التسوس المتوغل في الأسنان، وكذلك تعرضها للكسر، على سبيل المثال بعد التعرض لحادث.

وتتمثل أعراض التهاب جذور الأسنان في تورم الخد، والشعور بآلام شديدة عند تناول الأطعمة والمشروبات، ونزيف اللثة، وتورم عظام الفك، وانبعاث رائحة كريهة من الفم.

وينبغي استشارة الطبيب فور ملاحظة هذه الأعراض للخضوع للعلاج في الوقت المناسب؛ علمًا بأن إهمال العلاج يؤدي إلى فقدان الأسنان أو موت عصبها.

وتتوافر أمام المريض خيارات علاجية عديدة منها المضادات الحيوية والمسكنات وإزالة التسوس واستئصال لب السن الملتهب وحشو العصب. وفي أسوأ الحالات يضطر الطبيب إلى خلع السن.

وللوقاية من التهاب جذور الأسنان، ينبغي العناية الجيدة بالأسنان بتنظيفها بمعدل مرتين يوميًّا بالفرشاة والمعجون، مع مراعاة استخدام خيط الأسنان لتنظيف الفراغات بينها، والإقلال من تناول السكريات، والإقلاع عن التدخين، بالإضافة إلى زيارة طبيب الأسنان دوريًّا.

الكلمات المفتاحية