Menu
السعودية نيوز | اتحاد الكرة الألماني يصدر قرارًا جديدًا بشأن قيود كورونا

ثمَّن فريتز كيلر رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم، أولى خطوات الحكومة تجاه تخفيف القيود الخاصة بمكافحة فيروس كورونا المستجد في مجال الرياضة، مشيرًا في الوقت نفسه إلى أنه كان يفضل اتباع نهج أكثر جرأةً.

وأوضح كيلر، في بيانٍ رسميٍّ، اليوم الخميس: «لسوء الحظ، مسموحٌ بكرة القدم بشكلٍ محدود للغاية. وفقًا لبحث علمي، هناك خطر ضئيل لحدوث إصابة في ممارسة كرة القدم؛ لذا كنت أتمنى افتتاحيةً أكثر جرأةً».

ودعا رئيس اتحاد الكرة الألماني إلى فرض قواعد واضحة وقابلة للتطبيق من الولايات الفيدرالية، بحيث يمكن إجراء التدريبات واللعب مرة أخرى، ووافق على أن الاختبار الذاتي سيساعد في نفس الوقت.

وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ورؤساء حكومات الولايات اتفقوا، الثلاثاء الماضي، على بعض الإجراءات لتخفيف القيود بداية من 8 مارس الجاري، إلا أن التدريب سيكون بدون اختلاط، ومتاحًا في الأماكن المفتوحة، وفي مجموعات تصل إلى 10 لاعبين، ولكن تظل إقامة مباريات الهواة ممنوعة.

يأتي ذلك في الوقت الذي أعلنت فيه ألمانيا، في ساعةٍ مبكرةٍ من صباح اليوم الخميس، تمديد الإغلاق المفروض بسبب الجائحة، حتى 28 مارس الجاري، كما اتفقت المستشارة الألمانية ورؤساء وزراء الولايات، على خيارات لفتح الأنشطة المغلقة بناءً على معدلات الإصابة.

وتم إعداد مشروع قرار تخفيف قيود المكافحة، بواسطة مجموعة من مكتب المستشارة الألمانية، ووزارة المالية وولايتي برلين وبافاريا، قبل أن يحظى بموافقة كل الولايات، ليتم التوصل إلى قرار نهائي في هذا الصدد خلال المحادثات الختامية مساء أمس الأربعاء.

ووفقًا للمرحلة الثالثة من عملية إنهاء الإغلاق، يتم السماح بممارسة الرياضات التي لا يوجد بها احتكاك مباشر، وتقام بمشاركة مجموعات صغيرة حتى عشرة أشخاص في الأماكن المفتوحة؛ حيث يمكن للولايات البدء في تطبيقها اعتمادًا على معدلات الإصابة بفيروس كورونا.

وفي الخطوة التالية، يتم السماح بممارسة الرياضات التي لا يوجد بها احتكاك مباشر وتقام داخل القاعات، وكذلك الرياضات التي تقام في الأماكن المفتوحة وبها احتكاك مباشر؛ علمًا بأن الأنشطة الرياضية لم تؤخذ بعين الاعتبار خلال المرحلتين الأولى والثانية من إنهاء الإغلاق.

اقرأ أيضًا:

«يويفا» ينقل مباراة ليفربول ولايبزج إلى بودابست

رسميًا.. تمدُّد الإغلاق في ألمانيا حتى 28 مارس.. واستثناء فئات

March 4, 2021, 7:17 p.m. ثمَّن فريتز كيلر رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم، أولى خطوات الحكومة تجاه تخفيف القيود الخاصة بمكافحة فيروس كورونا المستجد في مجال الرياضة، مشيرًا في الوقت نفسه إلى أنه كان يفضل اتباع نهج أكثر جرأةً....
السعودية نيوز | اتحاد الكرة الألماني يصدر قرارًا جديدًا بشأن قيود كورونا
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | اتحاد الكرة الألماني يصدر قرارًا جديدًا بشأن قيود كورونا

السعودية نيوز | اتحاد الكرة الألماني يصدر قرارًا جديدًا بشأن قيود كورونا
  • 470
20 رجب 1442 /  04  مارس  2021   07:17 م

ثمَّن فريتز كيلر رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم، أولى خطوات الحكومة تجاه تخفيف القيود الخاصة بمكافحة فيروس كورونا المستجد في مجال الرياضة، مشيرًا في الوقت نفسه إلى أنه كان يفضل اتباع نهج أكثر جرأةً.

وأوضح كيلر، في بيانٍ رسميٍّ، اليوم الخميس: «لسوء الحظ، مسموحٌ بكرة القدم بشكلٍ محدود للغاية. وفقًا لبحث علمي، هناك خطر ضئيل لحدوث إصابة في ممارسة كرة القدم؛ لذا كنت أتمنى افتتاحيةً أكثر جرأةً».

ودعا رئيس اتحاد الكرة الألماني إلى فرض قواعد واضحة وقابلة للتطبيق من الولايات الفيدرالية، بحيث يمكن إجراء التدريبات واللعب مرة أخرى، ووافق على أن الاختبار الذاتي سيساعد في نفس الوقت.

وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ورؤساء حكومات الولايات اتفقوا، الثلاثاء الماضي، على بعض الإجراءات لتخفيف القيود بداية من 8 مارس الجاري، إلا أن التدريب سيكون بدون اختلاط، ومتاحًا في الأماكن المفتوحة، وفي مجموعات تصل إلى 10 لاعبين، ولكن تظل إقامة مباريات الهواة ممنوعة.

يأتي ذلك في الوقت الذي أعلنت فيه ألمانيا، في ساعةٍ مبكرةٍ من صباح اليوم الخميس، تمديد الإغلاق المفروض بسبب الجائحة، حتى 28 مارس الجاري، كما اتفقت المستشارة الألمانية ورؤساء وزراء الولايات، على خيارات لفتح الأنشطة المغلقة بناءً على معدلات الإصابة.

وتم إعداد مشروع قرار تخفيف قيود المكافحة، بواسطة مجموعة من مكتب المستشارة الألمانية، ووزارة المالية وولايتي برلين وبافاريا، قبل أن يحظى بموافقة كل الولايات، ليتم التوصل إلى قرار نهائي في هذا الصدد خلال المحادثات الختامية مساء أمس الأربعاء.

ووفقًا للمرحلة الثالثة من عملية إنهاء الإغلاق، يتم السماح بممارسة الرياضات التي لا يوجد بها احتكاك مباشر، وتقام بمشاركة مجموعات صغيرة حتى عشرة أشخاص في الأماكن المفتوحة؛ حيث يمكن للولايات البدء في تطبيقها اعتمادًا على معدلات الإصابة بفيروس كورونا.

وفي الخطوة التالية، يتم السماح بممارسة الرياضات التي لا يوجد بها احتكاك مباشر وتقام داخل القاعات، وكذلك الرياضات التي تقام في الأماكن المفتوحة وبها احتكاك مباشر؛ علمًا بأن الأنشطة الرياضية لم تؤخذ بعين الاعتبار خلال المرحلتين الأولى والثانية من إنهاء الإغلاق.

اقرأ أيضًا:

«يويفا» ينقل مباراة ليفربول ولايبزج إلى بودابست

رسميًا.. تمدُّد الإغلاق في ألمانيا حتى 28 مارس.. واستثناء فئات

الكلمات المفتاحية