Menu
السعودية نيوز | كاتب إماراتى: الإخوان يتاجرون بالدين ويشبعون نزعاتهم بسفك دماء الأبرياء

"بعد سنوات من التصنيف الرسمى الحكومى لجماعة «الإخوان» جماعة إرهابية حرص علماء الدين، وبالأخص فى المملكة العربية السعودية والإمارات ومصر على تذكير جموع المسلمين والعالم مجددا بالموقف الشرعي من الجماعة الإرهابية ومراميها الخبيثة باستغلال الإسلام وهو منها ومن أفعالها الإجرامية براء" وفقا لتأكيد على العمودى الكاتب الإماراتى.

وقال العمودى فى مقال له عبر صحيفة الاتحاد الإماراتية: "وحتى لا تنطلي ألاعيبها على عامة الناس، كان هذا الموقف الحاسم والواضح لعلماء الأمة لكشف المتاجرين بالدين وتسترهم خلفه لإشباع نزعاتهم الشريرة لسفك دماء الأبرياء وتخريب وتدمير الممتلكات ونشر الفوضى للقفز للسلطة وتقويض أنظمة الحكم الشرعية في أي منطقة ظهروا فيها ونشروا خلاياهم الفاسدة بها تنفيذا لبيعتهم مرشد الضلالة والتضليل الذي يقود الجماعة التي تناسلت منها كل الجماعات التكفيرية والإرهابية المتطرفة من «القاعدة» وحتى «داعش». ضاقت عليهم الأرض بما رحبت بعد أن انكشفوا وجرى تعرية غاياتهم ومخططاتهم، جماعة لا تملك غير منطق التفجيرات والاغتيالات لتحقيق مآربها الإجرامية، فعادوا إلى جحورهم ومنافيهم".

وتابع: "من هنا جاء موقف مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي في تأييده الكامل للبيان الصادر عن هيئة كبار العلماء والذي يأتي مؤكدا لما سبق أن صدر عن حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة وحكومة المملكة العربية السعودية من اعتبار جماعة الإخوان المسلمين تنظيما إرهابيا. وذلك لما عرف عن هذه الجماعة من منازعة لولاة الأمور وشق عصا الطاعة وما خرج من عباءتها من جماعات التطرف والعنف".

كما أكد المجلس بأن «موقفه من الفرق والجماعات والتنظيمات هو موقف ولاة الأمر في الدولة وأن كل مجموعة أو تنظيم يسعى للفتنة أو يمارس العنف أو يحرض عليه هو تنظيم إرهابي مهما كان اسمه أو دعواه». مشيدا ببيان الهيئة «الذي ينوه بالمكانة العظيمة التي توليها الشريعة للوحدة والتحذير من الفرقة والفرق الخارجة.

وتابع :"كان من الضروري التذكير بموقف علماء الدين والرأي الشرعي في الجماعة الإرهابية وتبصير النشء والشباب ومختلف شرائح المجتمع بانحرافاتها فكرا وعقيدة وجرائمها الدموية. حفظ الله بلداننا من كل شر".


Dec. 5, 2020, 7:34 a.m. "بعد سنوات من التصنيف الرسمى الحكومى لجماعة «الإخوان» جماعة إرهابية حرص علماء الدين، وبالأخص فى المملكة العربية السعودية والإمارات ومصر على تذكير جموع المسلمين والعالم مجددا بالموقف الشرعي من الجماعة ...
السعودية نيوز | 
                                            كاتب إماراتى: الإخوان يتاجرون بالدين ويشبعون نزعاتهم بسفك دماء الأبرياء
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | كاتب إماراتى: الإخوان يتاجرون بالدين ويشبعون نزعاتهم بسفك دماء الأبرياء

السعودية نيوز | 
                                            كاتب إماراتى: الإخوان يتاجرون بالدين ويشبعون نزعاتهم بسفك دماء الأبرياء
  • 202
السبت، 05 ديسمبر 2020 09:00 ص

"بعد سنوات من التصنيف الرسمى الحكومى لجماعة «الإخوان» جماعة إرهابية حرص علماء الدين، وبالأخص فى المملكة العربية السعودية والإمارات ومصر على تذكير جموع المسلمين والعالم مجددا بالموقف الشرعي من الجماعة الإرهابية ومراميها الخبيثة باستغلال الإسلام وهو منها ومن أفعالها الإجرامية براء" وفقا لتأكيد على العمودى الكاتب الإماراتى.

وقال العمودى فى مقال له عبر صحيفة الاتحاد الإماراتية: "وحتى لا تنطلي ألاعيبها على عامة الناس، كان هذا الموقف الحاسم والواضح لعلماء الأمة لكشف المتاجرين بالدين وتسترهم خلفه لإشباع نزعاتهم الشريرة لسفك دماء الأبرياء وتخريب وتدمير الممتلكات ونشر الفوضى للقفز للسلطة وتقويض أنظمة الحكم الشرعية في أي منطقة ظهروا فيها ونشروا خلاياهم الفاسدة بها تنفيذا لبيعتهم مرشد الضلالة والتضليل الذي يقود الجماعة التي تناسلت منها كل الجماعات التكفيرية والإرهابية المتطرفة من «القاعدة» وحتى «داعش». ضاقت عليهم الأرض بما رحبت بعد أن انكشفوا وجرى تعرية غاياتهم ومخططاتهم، جماعة لا تملك غير منطق التفجيرات والاغتيالات لتحقيق مآربها الإجرامية، فعادوا إلى جحورهم ومنافيهم".

وتابع: "من هنا جاء موقف مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي في تأييده الكامل للبيان الصادر عن هيئة كبار العلماء والذي يأتي مؤكدا لما سبق أن صدر عن حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة وحكومة المملكة العربية السعودية من اعتبار جماعة الإخوان المسلمين تنظيما إرهابيا. وذلك لما عرف عن هذه الجماعة من منازعة لولاة الأمور وشق عصا الطاعة وما خرج من عباءتها من جماعات التطرف والعنف".

كما أكد المجلس بأن «موقفه من الفرق والجماعات والتنظيمات هو موقف ولاة الأمر في الدولة وأن كل مجموعة أو تنظيم يسعى للفتنة أو يمارس العنف أو يحرض عليه هو تنظيم إرهابي مهما كان اسمه أو دعواه». مشيدا ببيان الهيئة «الذي ينوه بالمكانة العظيمة التي توليها الشريعة للوحدة والتحذير من الفرقة والفرق الخارجة.

وتابع :"كان من الضروري التذكير بموقف علماء الدين والرأي الشرعي في الجماعة الإرهابية وتبصير النشء والشباب ومختلف شرائح المجتمع بانحرافاتها فكرا وعقيدة وجرائمها الدموية. حفظ الله بلداننا من كل شر".


الكلمات المفتاحية