Menu
السعودية نيوز | رئيس هيئة حقوق الإنسان السعودية ينفي مزاعم تهديد مقررة الأمم المتحدة بالقتل

نفى رئيس هيئة حقوق الإنسان الدكتور عواد بن صالح العواد، المزاعم التي تتحدث عن قيامه بتهديد المقررة الخاصة للأمم المتحدة أجنيس كالامارد بالقتل خلال اجتماع بجنيف في يناير 2020.

وقال «العواد»، عبر حسابه في «تويتر»: «نما إلى علمي أن السيدة أجنيس كالامارد من منظمة العفو الدولية.. وبعض مسؤولي الأمم المتحدة يعتقدون أنني بطريقة ما وجهت إليها تهديدًا مبطنًا منذ أكثر من عام».

وأضاف: «بالرغم من أنني لا أستطيع تذكر تفاصيل ما يتردد في هذا الشأن، فإنني أبدًا لم أرغب في أي ضرر أو تهديد لفرد معين من قبل الأمم المتحدة، أو أي شخص آخر، وأشعر بالدهشة من أن يفسر كلامي على هذا النحو، ويقال إنه تهديد، لا سيما أنني من المدافعين عن حقوق الإنسان، وأقضي يومي أعمل لضمان التمسك بهذه القيم».

وقال العواد: «بصفتي دبلوماسيًّا سابقًا، أفهم الأهمية الحاسمة للحوار حتى مع الذين قد نختلف معهم. وآمل حقًّا ألا يتم اختلاق هذه القصة لصرف الانتباه عن العمل المهم الذي نقوم به للنهوض بحقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية.. لا يوجد بلد يتقدم في الإصلاحات أسرع منا الآن».

March 25, 2021, 2:25 p.m. نفى رئيس هيئة حقوق الإنسان الدكتور عواد بن صالح العواد، المزاعم التي تتحدث عن قيامه بتهديد المقررة الخاصة للأمم المتحدة أجنيس كالامارد بالقتل خلال اجتماع بجنيف في يناير 2020. وقال «العواد»، عبر حسابه...
السعودية نيوز | رئيس هيئة حقوق الإنسان السعودية ينفي مزاعم تهديد مقررة الأمم المتحدة بالقتل
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | رئيس هيئة حقوق الإنسان السعودية ينفي مزاعم تهديد مقررة الأمم المتحدة بالقتل

السعودية نيوز | رئيس هيئة حقوق الإنسان السعودية ينفي مزاعم تهديد مقررة الأمم المتحدة بالقتل
  • 165
12 شعبان 1442 /  25  مارس  2021   03:30 م

نفى رئيس هيئة حقوق الإنسان الدكتور عواد بن صالح العواد، المزاعم التي تتحدث عن قيامه بتهديد المقررة الخاصة للأمم المتحدة أجنيس كالامارد بالقتل خلال اجتماع بجنيف في يناير 2020.

وقال «العواد»، عبر حسابه في «تويتر»: «نما إلى علمي أن السيدة أجنيس كالامارد من منظمة العفو الدولية.. وبعض مسؤولي الأمم المتحدة يعتقدون أنني بطريقة ما وجهت إليها تهديدًا مبطنًا منذ أكثر من عام».

وأضاف: «بالرغم من أنني لا أستطيع تذكر تفاصيل ما يتردد في هذا الشأن، فإنني أبدًا لم أرغب في أي ضرر أو تهديد لفرد معين من قبل الأمم المتحدة، أو أي شخص آخر، وأشعر بالدهشة من أن يفسر كلامي على هذا النحو، ويقال إنه تهديد، لا سيما أنني من المدافعين عن حقوق الإنسان، وأقضي يومي أعمل لضمان التمسك بهذه القيم».

وقال العواد: «بصفتي دبلوماسيًّا سابقًا، أفهم الأهمية الحاسمة للحوار حتى مع الذين قد نختلف معهم. وآمل حقًّا ألا يتم اختلاق هذه القصة لصرف الانتباه عن العمل المهم الذي نقوم به للنهوض بحقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية.. لا يوجد بلد يتقدم في الإصلاحات أسرع منا الآن».

الكلمات المفتاحية