Menu
السعودية نيوز | مذكرات تكشف ولع نيوتن بفك رموز الأهرامات

كشفت مذكرات لم تنشر من قبل للعالم الشهير، إسحاق نيوتن، عن ولعه الشديد بفك رموز الأهرامات في مصر، التي كان يعتقد أنها تحمل مفاتيح تحديد نهاية العالم.

ونيوتن من أبرز علماء الفيزياء على مرّ العصور، وهو من وضع أسس الفيزياء الكلاسيكية وقوانين الحركة وقانون الجاذبية، لكن ولعه السري بعلم الكيمياء وعلم اللاهوت ظهر إلى العلن بعد 200 عام تقريبًا من وفاته، ليكشف الجانب الآخر من رجل ساهم في تشكيل العالم الحديث.

وتعرض دار « سوذبيز» الشهيرة للمزادات مذكرات غير منشورة لنيوتن، أظهرت محاولات أولية له لفك بعض الرموز اعتقد أنها مخبأة في الإنجيل تحدد موعد نهاية العالم.

واشتملت المذكرات على ثلاث صفحات عن الأهرامات في مصر، اعتقد نيوتن أنها مفتاح لأسرار عظيمة. ومن المتوقع أن تباع هذه المذكرات بمئات آلاف الدولارات عند عرضها، يوم الثلاثاء المقبل.

وكانت المذكرات قد تضرّرت في حريق، سببه كلب نيوتن «دايموند». وقال غابرييل هيتون، متخصص المخطوطات في دار «سوذبيز»: «إنّها أوراق رائعة بحق، وفيها يمكن أن ترى نيوتن وهو يحاول كشف أسرار الأهرامات. إنه التقاء رائع الجمع بين نيوتن وهذه الأشياء العظيمة من العصور القديمة الكلاسيكية التي فتنت الناس لآلاف السنين.

تأخذك الأوراق بسرعة ملحوظة مباشرة إلى قلب عدد من الأسئلة العميقة التي كان نيوتن يبحث فيها».

ودرس نيوتن الأهرامات في 1680 وما بعدها، خلال فترة نفي ذاتي فرضها على نفسه في منطقة بعيدة عن عمله في جامعة كامبردج، بعد أن واجه انتقادات من قبل منافسه، العالم روبرت هوك، من الجمعية الملكية، حسبما أوردت صحيفة «أوبرزفر» البريطانية.

وحاول نيوتن وقتها كشف وحدة القياس التي استخدمها من بنوا الأهرامات، واعتقد أنه على المحتمل أن المصريين القدماء كانوا قادرين على قياس الأرض، وأنه من خلال فتح ذراع الهرم الأكبر، سيكون أيضًا قادرًا على قياس محيط الأرض.

وكان يأمل أن يقوده ذلك إلى مقاييس قديمة أخرى تسمح له بكشف الرسم الهندسي وأبعاد معبد سليمان، وبالتالي تفسير معاني الإنجيل الخفية.

وقال هيتون: «كان نيوتن يحاول إيجاد دليل على نظرية الجاذبية، إضافة إلى ذلك، كان يعتقد أن المصريين القدماء امتلكوا مفاتيح علم الكيمياء وأسراره التي ضاعت من بعدهم».

ولم يفصح نيوتن عن ولعه بدراسة الكيمياء والعلوم الدينية، وأوضح هيتون: «فكرة أن العلم بديل عن الدين هي فكرة معاصرة. نيوتن لم يعتقد أن عمله العلمي سيقلل من شأن المعتقدات الدينية. فقد قضى فترة طويلة من عمره محاولا تحديد الفترة الزمنية المحتملة لنهاية العالم. لهذا السبب كان مهتما بالأهرامات بشكل خاص».

اقرأ أيضًا

إماراتية تقفز بالمظلات بعلم بلدها من أعلى الأهرامات
سفير السعودية في مصر يتحدث عن صورة لم تتم مع الأهرامات الثلاثة

Dec. 6, 2020, 5:09 p.m. كشفت مذكرات لم تنشر من قبل للعالم الشهير، إسحاق نيوتن، عن ولعه الشديد بفك رموز الأهرامات في مصر، التي كان يعتقد أنها تحمل مفاتيح تحديد نهاية العالم. ونيوتن من أبرز علماء الفيزياء على مرّ العصور، وهو ...
السعودية نيوز | مذكرات تكشف ولع نيوتن بفك رموز الأهرامات
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | مذكرات تكشف ولع نيوتن بفك رموز الأهرامات

السعودية نيوز | مذكرات تكشف ولع نيوتن بفك رموز الأهرامات
  • 329
21 ربيع الآخر 1442 /  06  ديسمبر  2020   02:16 م

كشفت مذكرات لم تنشر من قبل للعالم الشهير، إسحاق نيوتن، عن ولعه الشديد بفك رموز الأهرامات في مصر، التي كان يعتقد أنها تحمل مفاتيح تحديد نهاية العالم.

ونيوتن من أبرز علماء الفيزياء على مرّ العصور، وهو من وضع أسس الفيزياء الكلاسيكية وقوانين الحركة وقانون الجاذبية، لكن ولعه السري بعلم الكيمياء وعلم اللاهوت ظهر إلى العلن بعد 200 عام تقريبًا من وفاته، ليكشف الجانب الآخر من رجل ساهم في تشكيل العالم الحديث.

وتعرض دار « سوذبيز» الشهيرة للمزادات مذكرات غير منشورة لنيوتن، أظهرت محاولات أولية له لفك بعض الرموز اعتقد أنها مخبأة في الإنجيل تحدد موعد نهاية العالم.

واشتملت المذكرات على ثلاث صفحات عن الأهرامات في مصر، اعتقد نيوتن أنها مفتاح لأسرار عظيمة. ومن المتوقع أن تباع هذه المذكرات بمئات آلاف الدولارات عند عرضها، يوم الثلاثاء المقبل.

وكانت المذكرات قد تضرّرت في حريق، سببه كلب نيوتن «دايموند». وقال غابرييل هيتون، متخصص المخطوطات في دار «سوذبيز»: «إنّها أوراق رائعة بحق، وفيها يمكن أن ترى نيوتن وهو يحاول كشف أسرار الأهرامات. إنه التقاء رائع الجمع بين نيوتن وهذه الأشياء العظيمة من العصور القديمة الكلاسيكية التي فتنت الناس لآلاف السنين.

تأخذك الأوراق بسرعة ملحوظة مباشرة إلى قلب عدد من الأسئلة العميقة التي كان نيوتن يبحث فيها».

ودرس نيوتن الأهرامات في 1680 وما بعدها، خلال فترة نفي ذاتي فرضها على نفسه في منطقة بعيدة عن عمله في جامعة كامبردج، بعد أن واجه انتقادات من قبل منافسه، العالم روبرت هوك، من الجمعية الملكية، حسبما أوردت صحيفة «أوبرزفر» البريطانية.

وحاول نيوتن وقتها كشف وحدة القياس التي استخدمها من بنوا الأهرامات، واعتقد أنه على المحتمل أن المصريين القدماء كانوا قادرين على قياس الأرض، وأنه من خلال فتح ذراع الهرم الأكبر، سيكون أيضًا قادرًا على قياس محيط الأرض.

وكان يأمل أن يقوده ذلك إلى مقاييس قديمة أخرى تسمح له بكشف الرسم الهندسي وأبعاد معبد سليمان، وبالتالي تفسير معاني الإنجيل الخفية.

وقال هيتون: «كان نيوتن يحاول إيجاد دليل على نظرية الجاذبية، إضافة إلى ذلك، كان يعتقد أن المصريين القدماء امتلكوا مفاتيح علم الكيمياء وأسراره التي ضاعت من بعدهم».

ولم يفصح نيوتن عن ولعه بدراسة الكيمياء والعلوم الدينية، وأوضح هيتون: «فكرة أن العلم بديل عن الدين هي فكرة معاصرة. نيوتن لم يعتقد أن عمله العلمي سيقلل من شأن المعتقدات الدينية. فقد قضى فترة طويلة من عمره محاولا تحديد الفترة الزمنية المحتملة لنهاية العالم. لهذا السبب كان مهتما بالأهرامات بشكل خاص».

اقرأ أيضًا

إماراتية تقفز بالمظلات بعلم بلدها من أعلى الأهرامات
سفير السعودية في مصر يتحدث عن صورة لم تتم مع الأهرامات الثلاثة

الكلمات المفتاحية