Menu
السعودية نيوز | طرق مواجهة «اكتئاب الشتاء».. وتحذيرات من تجاهلها

قال البروفيسور أندرياس هيلرت إن بعض الأشخاص يعانون خلال فصل الشتاء من مشاعر الحزن والكآبة واعتلال المزاج والخمول وفقدان الدافعية واضطرابات النوم وضعف التركيز والشعور بالتعب فيما يعرف باكتئاب الشتاء؛ بسبب الأجواء السائدة خلال هذا الوقت من العام والمتمثلة في الظلام والغيوم والأمطار وبرودة الطقس.

وأضاف عالم النفس الألماني أن اكتئاب الشتاء هو اكتئاب موسمي غالبًا ما يزول بانتهاء فصل الشتاء، مشددًا على ضرورة استشارة الطبيب في حال استمرار الأعراض سالفة الذكر لما بعد الشتاء؛ حيث قد يشير ذلك إلى الإصابة باكتئاب حقيقي، خاصة إذا كانت هذه الأعراض مصحوبة بأعراض أخرى مثل الانعزال واليأس والانهزامية والتفكير في الانتحار أو إيذاء النفس.

ولمواجهة اكتئاب الشتاء ينصح هيلرت بالتعرض لضوء الشمس؛ حيث يعمل ضوء النهار على تحسين الحالة المزاجية وطرد الأفكار السلبية. كما أنه يقلل من إفراز الجسم لهرمون النوم «الميلاتونين»، والذي يفرزه الجسم عند الظلام.

ولهذا الغرض ينبغي التعرض لضوء النهار بصفة منتظمة. كما يمكن تدعيم هذا التأثير من خلال العلاج بالضوء، أي التعرض لضوء مصباح في الصباح الباكر لمدة لا تقل عن نصف ساعة يوميًا على مدار أسابيع عدة.

Dec. 8, 2020, 4:56 p.m. قال البروفيسور أندرياس هيلرت إن بعض الأشخاص يعانون خلال فصل الشتاء من مشاعر الحزن والكآبة واعتلال المزاج والخمول وفقدان الدافعية واضطرابات النوم وضعف التركيز والشعور بالتعب فيما يعرف باكتئاب الشتاء؛ ب...
السعودية نيوز | طرق مواجهة «اكتئاب الشتاء».. وتحذيرات من تجاهلها
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | طرق مواجهة «اكتئاب الشتاء».. وتحذيرات من تجاهلها

السعودية نيوز | طرق مواجهة «اكتئاب الشتاء».. وتحذيرات من تجاهلها
  • 383
23 ربيع الآخر 1442 /  08  ديسمبر  2020   08:43 ص

قال البروفيسور أندرياس هيلرت إن بعض الأشخاص يعانون خلال فصل الشتاء من مشاعر الحزن والكآبة واعتلال المزاج والخمول وفقدان الدافعية واضطرابات النوم وضعف التركيز والشعور بالتعب فيما يعرف باكتئاب الشتاء؛ بسبب الأجواء السائدة خلال هذا الوقت من العام والمتمثلة في الظلام والغيوم والأمطار وبرودة الطقس.

وأضاف عالم النفس الألماني أن اكتئاب الشتاء هو اكتئاب موسمي غالبًا ما يزول بانتهاء فصل الشتاء، مشددًا على ضرورة استشارة الطبيب في حال استمرار الأعراض سالفة الذكر لما بعد الشتاء؛ حيث قد يشير ذلك إلى الإصابة باكتئاب حقيقي، خاصة إذا كانت هذه الأعراض مصحوبة بأعراض أخرى مثل الانعزال واليأس والانهزامية والتفكير في الانتحار أو إيذاء النفس.

ولمواجهة اكتئاب الشتاء ينصح هيلرت بالتعرض لضوء الشمس؛ حيث يعمل ضوء النهار على تحسين الحالة المزاجية وطرد الأفكار السلبية. كما أنه يقلل من إفراز الجسم لهرمون النوم «الميلاتونين»، والذي يفرزه الجسم عند الظلام.

ولهذا الغرض ينبغي التعرض لضوء النهار بصفة منتظمة. كما يمكن تدعيم هذا التأثير من خلال العلاج بالضوء، أي التعرض لضوء مصباح في الصباح الباكر لمدة لا تقل عن نصف ساعة يوميًا على مدار أسابيع عدة.

الكلمات المفتاحية