Menu
السعودية نيوز | تُرسخ مفهوم الشراكة.. رئيس اتحاد الفروسية يُعدّد مكاسب بطولات «رمكة»

اختتمت بطولات «رمكة» لخيول الأعمار الصغيرة لقفز الحواجز، في العاصمة الرياض في مركز النمر للفروسية، بعد سلسلة من المنافسات وصلت إلى 6 بطولات خلال العام 2020؛ حيث شكَّلت الجولة الأخيرة من المنافسات أشواطًا إضافية، تحت رعاية الأميرة سارة بنت سلطان.

واعتبر رئيس الاتحاد السعودي والعربي للفروسية، الأمير عبدالله بن فهد بن عبدالله آل سعود، أن فعاليات بطولات «رمكة» واحدة من أهم البطولات التي ترسخ مفهوم الشراكة بين القطاع الخاص والاتحاد السعودي للفروسية.

وأضاف بن فهد أن المنافسات تمثل انعكاسًا فعليًا للأهداف الجادّة التي يتبنّاها اتحاد الفروسية، والذي لطالما كان يؤكّد أهمية تحقيق هذا الهدف من أجل النهوض برياضة الفروسية في المملكة.

وأكد: «أن اتحاد الفروسية السعودي يرحب دائمًا بمشاركة القطاع الخاص، وأن ‏بطولات رمكة تعد من أبرز البطولات الخاصة التي سجلت نجاحات كبيرة». 

وشهدت بطولات «رمكة» مشاركة مميزة من مجموعة من الفرسان السعوديين، تنافسوا فيما بينهم وبيّن الفرسان من جنسيات مختلفة، وبشّرت بمستقبل واعد لرياضة القفز عن الحواجز في المملكة، والتي تعتبر حافزًا لدعم المنتجين وملاك الخيول الصغيرة، لدعم تأسيس سوق للخيول المحلية والصغيرة عامًا بعد عام.

يشار إلى أن فعاليات «رمكة»، بدأت في العام 2017؛ حيث تشهد رياضة قفز الحواجز اهتمامًا متزايدًا للوصول إلى المستويات المرجوة خلال الأعوام القادمة، كما يعكس وعي القطاع الخاص الممثل في هذه البطولة بإسطبلات الأميرة سارة بنت سلطان بالدور الاجتماعي، تجاه هذا الوطن وهذه الرياضة التي تُسطّر إرث المملكة الثقافي والحضاري.

وتهدف فعاليات بطولات رمكة إلى خلق بيئة مهيئة لمنتجي الخيل، والملاك، والفرسان، وخلق فرص واعدة، وصناعة سوق محترفة لهم، وتعمل لزيادة إنتاج الخيول، وامتلاك الخيول الصغيرة، وتأهيلها للمشاركات في البطولات، كما أنها تسعى لرفع مستوى الثقافة والفنيات الخاصة بهذه الأعمار، لدى المهتمين بها، والقائمين على بطولاتها. 

وقد حظيت البطولات باهتمام كبير من الفرسان، والإشادة بها، والمطالبة باستمرارها، كما لوحظت الرغبة في تغيير التوجه لدى بعض الفرسان، من اقتناء الخيول الصغيرة والعمل على تجهيزها، بدلًا من شراء الخيول ذات الأعمار الكبيرة والتي تعتبر جاهزة للمشاركة بتكاليف أكبر.
 
ويعتبر مشروع بطولات «رمكة» من المشاريع الاستراتيجية؛ حيث تهدف هذه البطولات أن تُنشئ فرصًا استثمارية، دعمًا لوجود سوق واعد لخيول الإنتاج المحلي وخيول الأعمار الصغيرة.

اقرأ أيضًا:

«كأس الوفاء».. أمير الرياض يرعى حفل سباق الفروسية نيابة عن خادم الحرمين

«المزروع» أمينًا عامًا لهيئة الفروسية

Dec. 9, 2020, 4:29 p.m. اختتمت بطولات «رمكة» لخيول الأعمار الصغيرة لقفز الحواجز، في العاصمة الرياض في مركز النمر للفروسية، بعد سلسلة من المنافسات وصلت إلى 6 بطولات خلال العام 2020؛ حيث شكَّلت الجولة الأخيرة من المنافسات أشوا...
السعودية نيوز | تُرسخ مفهوم الشراكة.. رئيس اتحاد الفروسية يُعدّد مكاسب بطولات «رمكة»
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | تُرسخ مفهوم الشراكة.. رئيس اتحاد الفروسية يُعدّد مكاسب بطولات «رمكة»

السعودية نيوز | تُرسخ مفهوم الشراكة.. رئيس اتحاد الفروسية يُعدّد مكاسب بطولات «رمكة»
  • 195
24 ربيع الآخر 1442 /  09  ديسمبر  2020   03:41 م

اختتمت بطولات «رمكة» لخيول الأعمار الصغيرة لقفز الحواجز، في العاصمة الرياض في مركز النمر للفروسية، بعد سلسلة من المنافسات وصلت إلى 6 بطولات خلال العام 2020؛ حيث شكَّلت الجولة الأخيرة من المنافسات أشواطًا إضافية، تحت رعاية الأميرة سارة بنت سلطان.

واعتبر رئيس الاتحاد السعودي والعربي للفروسية، الأمير عبدالله بن فهد بن عبدالله آل سعود، أن فعاليات بطولات «رمكة» واحدة من أهم البطولات التي ترسخ مفهوم الشراكة بين القطاع الخاص والاتحاد السعودي للفروسية.

وأضاف بن فهد أن المنافسات تمثل انعكاسًا فعليًا للأهداف الجادّة التي يتبنّاها اتحاد الفروسية، والذي لطالما كان يؤكّد أهمية تحقيق هذا الهدف من أجل النهوض برياضة الفروسية في المملكة.

وأكد: «أن اتحاد الفروسية السعودي يرحب دائمًا بمشاركة القطاع الخاص، وأن ‏بطولات رمكة تعد من أبرز البطولات الخاصة التي سجلت نجاحات كبيرة». 

وشهدت بطولات «رمكة» مشاركة مميزة من مجموعة من الفرسان السعوديين، تنافسوا فيما بينهم وبيّن الفرسان من جنسيات مختلفة، وبشّرت بمستقبل واعد لرياضة القفز عن الحواجز في المملكة، والتي تعتبر حافزًا لدعم المنتجين وملاك الخيول الصغيرة، لدعم تأسيس سوق للخيول المحلية والصغيرة عامًا بعد عام.

يشار إلى أن فعاليات «رمكة»، بدأت في العام 2017؛ حيث تشهد رياضة قفز الحواجز اهتمامًا متزايدًا للوصول إلى المستويات المرجوة خلال الأعوام القادمة، كما يعكس وعي القطاع الخاص الممثل في هذه البطولة بإسطبلات الأميرة سارة بنت سلطان بالدور الاجتماعي، تجاه هذا الوطن وهذه الرياضة التي تُسطّر إرث المملكة الثقافي والحضاري.

وتهدف فعاليات بطولات رمكة إلى خلق بيئة مهيئة لمنتجي الخيل، والملاك، والفرسان، وخلق فرص واعدة، وصناعة سوق محترفة لهم، وتعمل لزيادة إنتاج الخيول، وامتلاك الخيول الصغيرة، وتأهيلها للمشاركات في البطولات، كما أنها تسعى لرفع مستوى الثقافة والفنيات الخاصة بهذه الأعمار، لدى المهتمين بها، والقائمين على بطولاتها. 

وقد حظيت البطولات باهتمام كبير من الفرسان، والإشادة بها، والمطالبة باستمرارها، كما لوحظت الرغبة في تغيير التوجه لدى بعض الفرسان، من اقتناء الخيول الصغيرة والعمل على تجهيزها، بدلًا من شراء الخيول ذات الأعمار الكبيرة والتي تعتبر جاهزة للمشاركة بتكاليف أكبر.
 
ويعتبر مشروع بطولات «رمكة» من المشاريع الاستراتيجية؛ حيث تهدف هذه البطولات أن تُنشئ فرصًا استثمارية، دعمًا لوجود سوق واعد لخيول الإنتاج المحلي وخيول الأعمار الصغيرة.

اقرأ أيضًا:

«كأس الوفاء».. أمير الرياض يرعى حفل سباق الفروسية نيابة عن خادم الحرمين

«المزروع» أمينًا عامًا لهيئة الفروسية

الكلمات المفتاحية