Menu
السعودية نيوز | فرنسي يوصي بترك جزء من ميراثه إلى 50 قطة

أوصى مواطن فرنسي بمنح جزء من ميراثه للقطط الموجودة في متحف هيرميتاج في سانت بطرسبرج بروسيا، فيما لم يكشف حتى الآن عن هوية المتبرع ولا مبلغ الوصية.
ونشرت شبكة سي إن إن الأمريكية خبر الرجل الفرنسي الذي لا يزال مجهولًا، مشيرة إلى أن جزءًا من ميراثه سيؤول إلى القطط الخمسين، الذين يعيشون في المتحف الروسي الذي يقع على شاطئ بحر البلطيق.

وصرح المدير العام للمتحف، بأنه رغم أن مبلغ التبرع حتى وإن كان مجهولًا حتى الآن، إلا أنه يعد لفتة لطيفة للغاية من فرنسا، مشيرًا إلى أن الأمر يسعده كثيرًا.

وبحسب مدير المتحف، فإن هذا المبلغ سيستخدم لإصلاح أقبية المتحف؛ حيث تعيش هذه القطط، مؤكدًا أن زملاءه الذين يقومون برعايتها لديهم قدرة علي فهمها والتواصل معهم.
وبينما يشتهر متحف هيرميتاج في سانت بطرسبرج، بآلاف اللوحات والمنحوتات التاريخية، فقد تميز أيضًا في السنوات الأخيرة بجمع وإسكان العديد من القطط في الطابق السفلي ورعايتهم.

ويعود تاريخ إسكان القطط في متحف هيرميتاج إلى قرار وقعته الإمبرطورة إليزابيث الأولى، ابنة بطرس الأكبر عام 1745، وجهت فيه باختيار أفضل القطط وأكبرها والتي تكون لديها القدرة على اصطياد الفئران، ووضعها داخل المتحف؛ لتتكاثر وتأخذ من المتحف مأوى لها منذ ذلك الحين.

Dec. 10, 2020, 6:44 a.m. أوصى مواطن فرنسي بمنح جزء من ميراثه للقطط الموجودة في متحف هيرميتاج في سانت بطرسبرج بروسيا، فيما لم يكشف حتى الآن عن هوية المتبرع ولا مبلغ الوصية. ونشرت شبكة سي إن إن الأمريكية خبر الرجل الفرنسي الذ...
السعودية نيوز | فرنسي يوصي بترك جزء من ميراثه إلى 50 قطة
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | فرنسي يوصي بترك جزء من ميراثه إلى 50 قطة

السعودية نيوز | فرنسي يوصي بترك جزء من ميراثه إلى 50 قطة
  • 360
24 ربيع الآخر 1442 /  09  ديسمبر  2020   08:44 م

أوصى مواطن فرنسي بمنح جزء من ميراثه للقطط الموجودة في متحف هيرميتاج في سانت بطرسبرج بروسيا، فيما لم يكشف حتى الآن عن هوية المتبرع ولا مبلغ الوصية.
ونشرت شبكة سي إن إن الأمريكية خبر الرجل الفرنسي الذي لا يزال مجهولًا، مشيرة إلى أن جزءًا من ميراثه سيؤول إلى القطط الخمسين، الذين يعيشون في المتحف الروسي الذي يقع على شاطئ بحر البلطيق.

وصرح المدير العام للمتحف، بأنه رغم أن مبلغ التبرع حتى وإن كان مجهولًا حتى الآن، إلا أنه يعد لفتة لطيفة للغاية من فرنسا، مشيرًا إلى أن الأمر يسعده كثيرًا.

وبحسب مدير المتحف، فإن هذا المبلغ سيستخدم لإصلاح أقبية المتحف؛ حيث تعيش هذه القطط، مؤكدًا أن زملاءه الذين يقومون برعايتها لديهم قدرة علي فهمها والتواصل معهم.
وبينما يشتهر متحف هيرميتاج في سانت بطرسبرج، بآلاف اللوحات والمنحوتات التاريخية، فقد تميز أيضًا في السنوات الأخيرة بجمع وإسكان العديد من القطط في الطابق السفلي ورعايتهم.

ويعود تاريخ إسكان القطط في متحف هيرميتاج إلى قرار وقعته الإمبرطورة إليزابيث الأولى، ابنة بطرس الأكبر عام 1745، وجهت فيه باختيار أفضل القطط وأكبرها والتي تكون لديها القدرة على اصطياد الفئران، ووضعها داخل المتحف؛ لتتكاثر وتأخذ من المتحف مأوى لها منذ ذلك الحين.

الكلمات المفتاحية