Menu
السعودية نيوز | الملك سلمان: نأمل أن يكون هذا العيد مناسبة لتجاوز آلام الجائحة

إيلاف من الرياض: أعرب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، الأربعاء، عن أمله في أن يكون عيد الفطر المبارك لهذا العام «مناسبة لتجاوز الآلام والنهوض مما حل بالعالم كله من الآثار الصحية والاجتماعية والاقتصادية لجائحة كورونا».

وأكد الملك سلمان، خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، أمس، وقوف السعودية إلى جانب الشعب الفلسطيني حتى ينال حقوقه المشروعة، مشدداً على إدانة إجراءات إسرائيل في القدس وما تقوم به من أعمال عنف في محيط المسجد الأقصى.

وخلال كلمة للملك سلمان، بمناسبة عيد الفطر، ألقاها نيابةً عنه الدكتور ماجد القصبي وزير الإعلام المكلف، أعرب خادم الحرمين عن تفاؤله بالخطوات الإيجابية القائمة لتحقيق الاستقرار في العالم العربي، ليعم الأمن والرخاء كل أطراف المعمورة. وأشار إلى أن «السعودية منذ تأسيسها على يدي الملك عبد العزيز تعمل بما جاءت به الشريعة الإسلامية السمحة، من نبذ التطرف ومحاربة الإرهاب ومساندة الأشقاء والأصدقاء، وتعلن دائماً وقوفها مع المجتمع الدولي في كل ما يخدم أمن العالم واستتباب السلم».

وقال الملك سلمان، في كلمته للمواطنين والمقيمين وعموم المسلمين بمناسبة عيد الفطر المبارك: ندعو الله أن يأخذ بأيدي أمتنا إلى ما فيه خيرها وصلاح أمرها ونأمل أن تتجاوز شعوب العالم ما ألمّ بها من محن. وأضاف «السعودية تعمل منذ تأسيسها على نبذ التطرف ومكافحة الإرهاب، وتعلن دائماً وقوفها مع المجتمع الدولي في كل ما يخدم أمن العالم واستتباب السلم»، مبدياً تفاؤله بالخطوات الإيجابية القائمة على تحقيق الاستقرار في العالم العربي.

وتابع الملك سلمان «نبذل الغالي والنفيس لخدمة المعتمرين والحجاج وزوار الحرمين، ونفخر بمساهمة بناتنا ضمن قوات أمن الحج والعمرة»، مؤكداً أن مواجهة الجائحة تتطلب منا جميعاً الالتزام بالاحترازات وأخذ اللقاحات، مقدماً شكره للمرابطين في جميع الأجهزة العسكرية والمدنية والصحية.

وفيما يلي نص الكلمة التي تشرف بإلقائها وزير الإعلام المكلف الدكتور ماجد القصبي:

«بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله القائل في محكم التنزيل (إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ). والصلاة والسلام على خير خلقه محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه أجمعين.

أبنائي وبناتي إخواني وأخواتي المواطنين والمقيمين في بلادنا الغالية المملكة العربية السعودية - حفظها الله.

أبطالنا المرابطين والمرابطات في مواجهة المخاطر والأزمات.

أيها المسلمون والمسلمات في مشارق الأرض ومغاربها.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، كل عام وأنتم بخير، وتقبل الله منا ومنكم صيام شهر هو سيد الشهور، فنحمد المولى جلّت قدرته على ما أنعم به علينا من إتمام هذا الشهر الكريم، ونسأله أن يتقبله منا خالصاً لوجهه الكريم، شاكرين له سبحانه وتعالى أن بلغنا عيد الفطر السعيد، وندعوه جلّ وعلا أن يختم لنا بمغفرة وعتق من النار، متضرعين إليه أن يأخذ بأيدي أمتنا إلى ما فيه خيرها وصلاح أمرها، وأن تجتاز شعوب العالم أجمع ما نزل بها من محن، وأن يعم السلام أركان المعمورة كلها، وأن يكون هذا العيد مناسبة لتجاوز الآلام والنهوض مما حل بالعالم كله من الآثار الصحية والاجتماعية والاقتصادية لجائحة كورونا، ومطلع خير لأشقائنا في الوطن العربي والإسلامي وللعالم كله، متفائلين بالخطوات الإيجابية القائمة لتحقيق الاستقرار في العالم العربي، ليعمّ الأمن والرخاء كل أطراف المعمورة... إنه القادر على ذلك وهو السميع المجيب.

أيها الإخوة والأخوات: إن المملكة العربية السعودية منذ تأسيسها على يدي الملك عبد العزيز - طيب الله ثراه - تعمل بما جاءت به الشريعة الإسلامية السمحة، من نبذ التطرف ومحاربة الإرهاب ومساندة الأشقاء والأصدقاء، وتعلن دائماً وقوفها مع المجتمع الدولي في كل ما يخدم أمن العالم واستتباب السلم.

ونحمد الله الذي أكرمنا في هذه البلاد المباركة قيادة وشعباً بخدمة الحرمين الشريفين وخدمة قاصديهما من حجاج ومعتمرين وزوار، خدمة نتشرف بها، ونبذل في سبيلها الغالي والنفيس، مولين سلامة ضيوف الرحمن وراحتهم وأمنهم كل عنايتنا واهتمامنا، وما اتخذته حكومة المملكة هذا العام من إجراءات إنما كان هدفها حمايتهم وتوفير أعلى معايير السلامة لهم في ظل أزمة كورونا، فخورين بمساهمة بناتنا ضمن فرق أمن الحج والعمرة.

أيها الإخوة المواطنون والمقيمون: إن مواجهة هذه الجائحة التي حلّت بالعالم تتطلب منا جميعاً الالتزام بالتدابير الصحية التي تعلنها وزارة الصحة، وبالتباعد الاجتماعي، وضرورة أخذ اللقاحات؛ مما سيعمل بحول الله على تحصين مجتمعنا العزيز من مواطنين ومقيمين، مواصلين العمل ضمن المجموعة الدولية لمواجهة هذا الوباء، تأكيداً لدور المملكة الإنساني، للمحافظة على ما تحقق من منجزات وتجاوز جميع آثار الجائحة بشكل كامل بإذن الله تعالى.

أيها الإخوة والأخوات: لقد أنعم الله علينا من النعم الظاهرة والباطنة ما لا يعد ولا يحصى، ومن هذه النعم أن شرع لنا الاحتفال بالعيد وإظهار الفرح والسرور، وإشاعة روح المحبة والتعاطف فيما بين الجميع، فعيدكم عيد رحمة ومحبة، أعاده الله على الأمة جمعاء باليُمن والبركات، وتقبل الله من الجميع صيامهم وقيامهم. شاكراً لأبنائي وبناتي المرابطين في جميع الأجهزة العسكرية والمدنية والصحية قضاءهم العيد بعيداً عن أسرهم، سائلاً المولى - عز وجل - أن يمنّ بالشفاء لكل مريض، وأن يتغمد برحمته جميع أموات المسلمين، إنه سميع مجيب».

***

ودعا الله أن تتجاوز شعوب العالم ما نزل بها من محن، وأن يعمّ السلام أركان المعمورة كلها، وأن يكون هذا العيد مناسبة لتجاوز الآلام والنهوض مما حل بالعالم كله من الآثار الصحية والاجتماعية والاقتصادية لجائحة «كورونا»، ومطلع خير للأشقاء في الوطن العربي والإسلامي وللعالم كله.

وقال الملك سلمان: «نحمد الله الذي أكرمنا في هذه البلاد المباركة قيادةً وشعباً بخدمة الحرمين الشريفين وخدمة قاصديهما من حجاج ومعتمرين وزوار، خدمة نتشرف بها، ونبذل في سبيلها الغالي والنفيس، مولين سلامة ضيوف الرحمن وراحتهم وأمنهم كل عنايتنا واهتمامنا، وما اتخذته حكومة المملكة هذا العام من إجراءات إنما كان هدفها حمايتهم وتوفير أعلى معايير السلامة لهم في ظل أزمة كورونا، فخورين بمساهمة بناتنا ضمن فرق أمن الحج والعمرة».

وأكد خادم الحرمين أن «مواجهة هذه الجائحة التي حلَّت بالعالم تتطلب منّا جميعاً الالتزام بالتدابير الصحية التي تعلنها وزارة الصحة، وبالتباعد الاجتماعي، وضرورة أخذ اللقاحات، مما سيعمل بحول الله على تحصين مجتمعنا العزيز من مواطنين ومقيمين، مواصلين العمل ضمن المجموعة الدولية لمواجهة هذا الوباء، تأكيداً لدور المملكة الإنساني، للمحافظة على ما تحقق من منجزات وتجاوز جميع آثار الجائحة بشكل كامل بإذن الله تعالى».

وثمَّن للمرابطين في جميع الأجهزة العسكرية والمدنية والصحية قضاءهم العيد بعيداً عن أسرهم، موجهاً لهم الشكر، سائلاً الله الشفاء لكل المرضى وأن يتغمد برحمته جميع أموات المسلمين.

وتلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، والأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، التهنئة بعيد الفطر المبارك برقياً وهاتفياً من زعماء دول العالم الإسلامي والعربي ورؤساء الحكومات وكبار الشخصيات السياسية والدينية، متمنين أن يعود على الأمة الإسلامية والعربية والعالم أجمع بالخير واليمن والبركات. كما ثمّن خادم الحرمين الشريفين وولي العهد لهم ما أعربوا عنه من تمنيات طيبة ودعوات صادقة.

May 18, 2021, 9:28 a.m. قراؤنا من مستخدمي فيسبوك يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال صفحتنا على فيسبوك إضغط هنا للإشتراك إيلاف من الرياض: أعرب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، الأربعاء، عن أم...
السعودية نيوز |  الملك سلمان: نأمل أن يكون هذا العيد مناسبة لتجاوز آلام الجائحة
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | الملك سلمان: نأمل أن يكون هذا العيد مناسبة لتجاوز آلام الجائحة

السعودية نيوز |  الملك سلمان: نأمل أن يكون هذا العيد مناسبة لتجاوز آلام الجائحة
  • 352
الخميس 13 مايو 2021 - 05:31 GMT

إيلاف من الرياض: أعرب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، الأربعاء، عن أمله في أن يكون عيد الفطر المبارك لهذا العام «مناسبة لتجاوز الآلام والنهوض مما حل بالعالم كله من الآثار الصحية والاجتماعية والاقتصادية لجائحة كورونا».

وأكد الملك سلمان، خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، أمس، وقوف السعودية إلى جانب الشعب الفلسطيني حتى ينال حقوقه المشروعة، مشدداً على إدانة إجراءات إسرائيل في القدس وما تقوم به من أعمال عنف في محيط المسجد الأقصى.

وخلال كلمة للملك سلمان، بمناسبة عيد الفطر، ألقاها نيابةً عنه الدكتور ماجد القصبي وزير الإعلام المكلف، أعرب خادم الحرمين عن تفاؤله بالخطوات الإيجابية القائمة لتحقيق الاستقرار في العالم العربي، ليعم الأمن والرخاء كل أطراف المعمورة. وأشار إلى أن «السعودية منذ تأسيسها على يدي الملك عبد العزيز تعمل بما جاءت به الشريعة الإسلامية السمحة، من نبذ التطرف ومحاربة الإرهاب ومساندة الأشقاء والأصدقاء، وتعلن دائماً وقوفها مع المجتمع الدولي في كل ما يخدم أمن العالم واستتباب السلم».

وقال الملك سلمان، في كلمته للمواطنين والمقيمين وعموم المسلمين بمناسبة عيد الفطر المبارك: ندعو الله أن يأخذ بأيدي أمتنا إلى ما فيه خيرها وصلاح أمرها ونأمل أن تتجاوز شعوب العالم ما ألمّ بها من محن. وأضاف «السعودية تعمل منذ تأسيسها على نبذ التطرف ومكافحة الإرهاب، وتعلن دائماً وقوفها مع المجتمع الدولي في كل ما يخدم أمن العالم واستتباب السلم»، مبدياً تفاؤله بالخطوات الإيجابية القائمة على تحقيق الاستقرار في العالم العربي.

وتابع الملك سلمان «نبذل الغالي والنفيس لخدمة المعتمرين والحجاج وزوار الحرمين، ونفخر بمساهمة بناتنا ضمن قوات أمن الحج والعمرة»، مؤكداً أن مواجهة الجائحة تتطلب منا جميعاً الالتزام بالاحترازات وأخذ اللقاحات، مقدماً شكره للمرابطين في جميع الأجهزة العسكرية والمدنية والصحية.

وفيما يلي نص الكلمة التي تشرف بإلقائها وزير الإعلام المكلف الدكتور ماجد القصبي:

«بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله القائل في محكم التنزيل (إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ). والصلاة والسلام على خير خلقه محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه أجمعين.

أبنائي وبناتي إخواني وأخواتي المواطنين والمقيمين في بلادنا الغالية المملكة العربية السعودية - حفظها الله.

أبطالنا المرابطين والمرابطات في مواجهة المخاطر والأزمات.

أيها المسلمون والمسلمات في مشارق الأرض ومغاربها.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، كل عام وأنتم بخير، وتقبل الله منا ومنكم صيام شهر هو سيد الشهور، فنحمد المولى جلّت قدرته على ما أنعم به علينا من إتمام هذا الشهر الكريم، ونسأله أن يتقبله منا خالصاً لوجهه الكريم، شاكرين له سبحانه وتعالى أن بلغنا عيد الفطر السعيد، وندعوه جلّ وعلا أن يختم لنا بمغفرة وعتق من النار، متضرعين إليه أن يأخذ بأيدي أمتنا إلى ما فيه خيرها وصلاح أمرها، وأن تجتاز شعوب العالم أجمع ما نزل بها من محن، وأن يعم السلام أركان المعمورة كلها، وأن يكون هذا العيد مناسبة لتجاوز الآلام والنهوض مما حل بالعالم كله من الآثار الصحية والاجتماعية والاقتصادية لجائحة كورونا، ومطلع خير لأشقائنا في الوطن العربي والإسلامي وللعالم كله، متفائلين بالخطوات الإيجابية القائمة لتحقيق الاستقرار في العالم العربي، ليعمّ الأمن والرخاء كل أطراف المعمورة... إنه القادر على ذلك وهو السميع المجيب.

أيها الإخوة والأخوات: إن المملكة العربية السعودية منذ تأسيسها على يدي الملك عبد العزيز - طيب الله ثراه - تعمل بما جاءت به الشريعة الإسلامية السمحة، من نبذ التطرف ومحاربة الإرهاب ومساندة الأشقاء والأصدقاء، وتعلن دائماً وقوفها مع المجتمع الدولي في كل ما يخدم أمن العالم واستتباب السلم.

ونحمد الله الذي أكرمنا في هذه البلاد المباركة قيادة وشعباً بخدمة الحرمين الشريفين وخدمة قاصديهما من حجاج ومعتمرين وزوار، خدمة نتشرف بها، ونبذل في سبيلها الغالي والنفيس، مولين سلامة ضيوف الرحمن وراحتهم وأمنهم كل عنايتنا واهتمامنا، وما اتخذته حكومة المملكة هذا العام من إجراءات إنما كان هدفها حمايتهم وتوفير أعلى معايير السلامة لهم في ظل أزمة كورونا، فخورين بمساهمة بناتنا ضمن فرق أمن الحج والعمرة.

أيها الإخوة المواطنون والمقيمون: إن مواجهة هذه الجائحة التي حلّت بالعالم تتطلب منا جميعاً الالتزام بالتدابير الصحية التي تعلنها وزارة الصحة، وبالتباعد الاجتماعي، وضرورة أخذ اللقاحات؛ مما سيعمل بحول الله على تحصين مجتمعنا العزيز من مواطنين ومقيمين، مواصلين العمل ضمن المجموعة الدولية لمواجهة هذا الوباء، تأكيداً لدور المملكة الإنساني، للمحافظة على ما تحقق من منجزات وتجاوز جميع آثار الجائحة بشكل كامل بإذن الله تعالى.

أيها الإخوة والأخوات: لقد أنعم الله علينا من النعم الظاهرة والباطنة ما لا يعد ولا يحصى، ومن هذه النعم أن شرع لنا الاحتفال بالعيد وإظهار الفرح والسرور، وإشاعة روح المحبة والتعاطف فيما بين الجميع، فعيدكم عيد رحمة ومحبة، أعاده الله على الأمة جمعاء باليُمن والبركات، وتقبل الله من الجميع صيامهم وقيامهم. شاكراً لأبنائي وبناتي المرابطين في جميع الأجهزة العسكرية والمدنية والصحية قضاءهم العيد بعيداً عن أسرهم، سائلاً المولى - عز وجل - أن يمنّ بالشفاء لكل مريض، وأن يتغمد برحمته جميع أموات المسلمين، إنه سميع مجيب».

***

ودعا الله أن تتجاوز شعوب العالم ما نزل بها من محن، وأن يعمّ السلام أركان المعمورة كلها، وأن يكون هذا العيد مناسبة لتجاوز الآلام والنهوض مما حل بالعالم كله من الآثار الصحية والاجتماعية والاقتصادية لجائحة «كورونا»، ومطلع خير للأشقاء في الوطن العربي والإسلامي وللعالم كله.

وقال الملك سلمان: «نحمد الله الذي أكرمنا في هذه البلاد المباركة قيادةً وشعباً بخدمة الحرمين الشريفين وخدمة قاصديهما من حجاج ومعتمرين وزوار، خدمة نتشرف بها، ونبذل في سبيلها الغالي والنفيس، مولين سلامة ضيوف الرحمن وراحتهم وأمنهم كل عنايتنا واهتمامنا، وما اتخذته حكومة المملكة هذا العام من إجراءات إنما كان هدفها حمايتهم وتوفير أعلى معايير السلامة لهم في ظل أزمة كورونا، فخورين بمساهمة بناتنا ضمن فرق أمن الحج والعمرة».

وأكد خادم الحرمين أن «مواجهة هذه الجائحة التي حلَّت بالعالم تتطلب منّا جميعاً الالتزام بالتدابير الصحية التي تعلنها وزارة الصحة، وبالتباعد الاجتماعي، وضرورة أخذ اللقاحات، مما سيعمل بحول الله على تحصين مجتمعنا العزيز من مواطنين ومقيمين، مواصلين العمل ضمن المجموعة الدولية لمواجهة هذا الوباء، تأكيداً لدور المملكة الإنساني، للمحافظة على ما تحقق من منجزات وتجاوز جميع آثار الجائحة بشكل كامل بإذن الله تعالى».

وثمَّن للمرابطين في جميع الأجهزة العسكرية والمدنية والصحية قضاءهم العيد بعيداً عن أسرهم، موجهاً لهم الشكر، سائلاً الله الشفاء لكل المرضى وأن يتغمد برحمته جميع أموات المسلمين.

وتلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، والأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، التهنئة بعيد الفطر المبارك برقياً وهاتفياً من زعماء دول العالم الإسلامي والعربي ورؤساء الحكومات وكبار الشخصيات السياسية والدينية، متمنين أن يعود على الأمة الإسلامية والعربية والعالم أجمع بالخير واليمن والبركات. كما ثمّن خادم الحرمين الشريفين وولي العهد لهم ما أعربوا عنه من تمنيات طيبة ودعوات صادقة.

الكلمات المفتاحية