Menu
السعودية نيوز | دراسة: تلوث الهواء يزيد من تعرض الأطفال لمشكلات الصحة العقلية

حذرت دراسة أمريكية من أن الأطفال الذين نشأوا في مدن بها هواء ملوث ومستويات عالية من التلوث، هم أكثر عرضة للمعاناة من مشاكل الصحة العقلية في مرحلة البلوغ.

ويقول الباحثون في الدراسة من جامعة ديوك في نورث كارولينا ومعهد الطب النفسي وعلم النفس وعلم الأعصاب في كينجز كوليدج في المملكة المتحدة، إن التأثير الضار للغلاف الجوي السام يشبه تأثير التعرض للرصاص.

ويتم التخلص من الملوثات مثل أكاسيد النيتروجين وجزيئات الكربون الدقيقة، من خلال المحركات وأدخنة المصانع والمواقد الخشبية والزراعة.

وترتبط هذه المواد الكيميائية بشكل متزايد بالمشاكل الصحية مثل الربو ونظام المناعة وتلف الرئة، مع حوالي 36 ألف حالة وفاة في إنجلترا كل عام مرتبطة بتلوث الهواء.

ودرس الباحثون في الدراسة، بيانات من دراسات سابقة أجريت على أكثر من 2000 بريطاني، حول تأثير مستويات التلوث على الصحة العقلية.

ووجد الباحثون أن هناك رابط بين التعرض الشديد للتلوث في مرحلة الطفولة والمرض العقلي في سن 18.

وقال آرون روبن الباحث الرئيسي في الدراسة، إن البيانات تكشف عن ارتباط متواضع ولكنه واضح.

وأضاف آرون: "لكن بسبب انتشار المواد الضارة حول العالم، يمكن أن تسهم المواد الملوثة في الهواء الطلق بشكل كبير في العبء العالمي للأمراض النفسية".

ووجد الباحثون أن واحدًا من كل أربعة أشخاص تقريبًا (22%)، ممن شملتهم الدراسة، يعيشون في مناطق بها مستويات أكسيد النيتروجين أعلى من إرشادات منظمة الصحة العالمية البالغة 10 ميكروجرام لكل متر مكعب من الهواء.

May 19, 2021, 10:49 a.m. حذرت دراسة أمريكية من أن الأطفال الذين نشأوا في مدن بها هواء ملوث ومستويات عالية من التلوث، هم أكثر عرضة للمعاناة من مشاكل الصحة العقلية في مرحلة البلوغ. ويقول الباحثون في الدراسة من جامعة ديوك في نو...
السعودية نيوز | دراسة: تلوث الهواء يزيد من تعرض الأطفال لمشكلات الصحة العقلية
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | دراسة: تلوث الهواء يزيد من تعرض الأطفال لمشكلات الصحة العقلية

السعودية نيوز | دراسة: تلوث الهواء يزيد من تعرض الأطفال لمشكلات الصحة العقلية
  • 404
7 شوّال 1442 /  19  مايو  2021   05:10 ص

حذرت دراسة أمريكية من أن الأطفال الذين نشأوا في مدن بها هواء ملوث ومستويات عالية من التلوث، هم أكثر عرضة للمعاناة من مشاكل الصحة العقلية في مرحلة البلوغ.

ويقول الباحثون في الدراسة من جامعة ديوك في نورث كارولينا ومعهد الطب النفسي وعلم النفس وعلم الأعصاب في كينجز كوليدج في المملكة المتحدة، إن التأثير الضار للغلاف الجوي السام يشبه تأثير التعرض للرصاص.

ويتم التخلص من الملوثات مثل أكاسيد النيتروجين وجزيئات الكربون الدقيقة، من خلال المحركات وأدخنة المصانع والمواقد الخشبية والزراعة.

وترتبط هذه المواد الكيميائية بشكل متزايد بالمشاكل الصحية مثل الربو ونظام المناعة وتلف الرئة، مع حوالي 36 ألف حالة وفاة في إنجلترا كل عام مرتبطة بتلوث الهواء.

ودرس الباحثون في الدراسة، بيانات من دراسات سابقة أجريت على أكثر من 2000 بريطاني، حول تأثير مستويات التلوث على الصحة العقلية.

ووجد الباحثون أن هناك رابط بين التعرض الشديد للتلوث في مرحلة الطفولة والمرض العقلي في سن 18.

وقال آرون روبن الباحث الرئيسي في الدراسة، إن البيانات تكشف عن ارتباط متواضع ولكنه واضح.

وأضاف آرون: "لكن بسبب انتشار المواد الضارة حول العالم، يمكن أن تسهم المواد الملوثة في الهواء الطلق بشكل كبير في العبء العالمي للأمراض النفسية".

ووجد الباحثون أن واحدًا من كل أربعة أشخاص تقريبًا (22%)، ممن شملتهم الدراسة، يعيشون في مناطق بها مستويات أكسيد النيتروجين أعلى من إرشادات منظمة الصحة العالمية البالغة 10 ميكروجرام لكل متر مكعب من الهواء.

الكلمات المفتاحية