Menu
السعودية نيوز | 7 سنوات بلا انقطاعات فى الكهرباء وطفرة غير مسبوقة بمستوى الخدمة.. ربط العديد من المناطق البعيدة بالشبكة بعد اعتمادها على الديزل.. ومصر تبدأ أولى خطوات تصدير الكهرباء من خلال الربط مع السودان والسعودية

منذ ما يقرب من 7 سنوات مع تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى رئاسة الجمهورية، لم تشهد مصر انقطاعات فى التيار الكهربائى نتيجة عجز فى الشبكة الكهربائية، بعد أن ظلت تعانى منذ أحداث ثورة يناير وحتى منتصف عام 2015 من انقطاعات كانت تصل لـ 6 ساعات يومياً، نتيجة تهالك محطات توليد الكهرباء وعدم تطوير شبكات توزيع ونقل الكهرباء على مدار الـ 30 عاما علاوة على عدم الاهتمام بمحافظات الصعيد.

وتمكنت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة خلال الـ 7 سنوات الماضية فى تحقيق العديد من الإنجازات فى مختلف مجالات الكهرباء إنتاجا ونقلا وتوزيعا مما ساهم فى ارتفاع ترتيب مصر فى مؤشر الحصول على الكهرباء إلى المركز 77 من المركز 145 فى عام 2014، وذلك وفق تقرير ممارسة أنشطة العمل لعام 2020.

ونفذت الوزارة العديد من المشروعات فى مجال إنتاج الكهرباء ومن بينها مجال قدرات التوليد الحرارية حيث بلغت قدرات التوليد الكهربائية المتاحة حوالى 59063 ميجا وات حتى 17 ديسمبر 2020، وبالنسبة لشبكات نقل وتوزيع الطاقة الكهربائية، فقد بلغت سعة محطات المحولات الكهربائية على الجهد الفائق والجهد العالى حوالى 164 ألف ميجا فولت أمبير حيث تم خلال الفترة إنشاء وتوسيع محطات محولات على الجهدين الفائق والعالى بسعة إجمالية حوالى 12560 ميجا فولت أمبير بخصوص محطات محولات الجهد الفائق فقد تم الانتهاء من إنشاء عدد 3 محطات جديدة جهد 500/220 كيلوفولت (الإسماعيلية الجديدة- شرق سوهاج- أكتوبر 500) بالإضافة إلى توسيع محطة محولات بنى سويف الصناعية القائمة بسعة إجمالية 6750 ميجا فولت أمبير.

كما تم الانتهاء من إنشاء وتوسيع عدد (14) محطة محولات جهد 220/66 كيلوفولت بإجمالى سعة مضافة 4280 ميجا فولت أمبير، وبالنسبة لمحطات محولات الجهد العالى فقد تم الانتهاء من إنشاء وتوسيع عدد (30) محطة محولات جهد 66/11 كيلوفولت بإجمالى سعة مضافة حوالى 1530 ميجا فولت أمبير (830 ميجا فولت أمبير ومحطات محولات الجهد العالى بالإضافة إلى حوالى 700 ميجا فولت أمبير على الجهد العالى داخل الجهد الفائق).

وحول الخطوط الهوائية والكابلات الأرضية فقد بلغت أطوال الخطوط الهوائية والكابلات الأرضية على الجهد الفائق والجهد العالى حوالى 50 ألف كيلومتر، حيث تمت إضافة أطوال بحوالى 3540 كيلومترا خلال هذه الفترة، كما تم إنشاء حوالى 2015 كيلومتر خطوط هوائية جهد 500 كيلوفولت، وإنشاء حوالى 1200 كيلومتر خطوط هوائية جهد 220 كيلوفولت، وإنشاء حوالى 325 كيلومتر خطوط هوائية وكابلات أرضية جهد 66 كيلوفولت.

وفيما يتعلق بشبكات التوزيع فقد بلغ إجمالى لوحات التوزيع حوالى 3790 لوحة حيث تم تركيب وإحلال وتجديد عدد (149) لوحة توزيع جهد متوسط، وبلغ إجمالى عدد محولات التوزيع جهد متوسط حوالى 205 آلاف محول بسعة إجمالية حوالى 89 ألف ميجا فولت أمبير حيث تم تركيب عدد (4734) محول توزيع، كما بلغ إجمالى الخطوط الهوائية والكابلات الأرضية على الجهدين المتوسط والمنخفض حوالى 534 ألف كيلومتر حيث تم إنشاء حوالى 12.7 ألف كيلومتر، فيما بلغت أطوال الموصلات المعزولة حوالى 687 ألف كيلومتر بنسبة 95% من أطوال الخطوط الهوائية بشبكة الجهد المنخفض حيث تم إنشاء وإحلال حوالى 32 ألف كيلومتر مفرد أسلاك معزولة.

وحول مشروع العدادات الذكية ومسبقة الدفع يجرى حاليا تنفيذ مشروع تجريبى لتركيب عدد حوالى (250 ألف) من العدادات الذكية فى نطاق ستة شركات توزيع حيث تم تركيب حوالى 197 ألف عداد ذكى حتى الآن على أن يتم الانتهاء منها خلال عام 2021، ومن المستهدف تغيير جميع العدادات بالشبكة الكهربائية بعدادات أخرى ذكية أو مسبقة الدفع بالإضافة إلى إنشاء شبكات الاتصال ومراكز البيانات الخاصة بها خلال السنوات العشر القادمة حيث تم حتى الآن تركيب ما يزيد عن 9.9 مليون عداد مسبوق الدفع بشركات توزيع الكهرباء.

كما قامت الوزارة بتطبيق برنامج القراءة الموحد على مستوى شركات التوزيع لضبط فواتير الكهرباء للعدادات التقليدية، وإطلاق تطبيقات شحن العدادات مسبوقة الدفع من خلال التليفونات المحمولة.

ومن أهم الخدمات التى أطلقتها وزارة الكهرباء هذا العام تطبيق "واصل" الذى يقدم خدماته للأشخاص ذوى الإعاقة عن طريق استخدام لغة الإشارة حيث يتم من خلاله تحويل الاستفسارات والشكاوى إلى شركات التوزيع المسئولة والتى تعمل بدورها على سرعة الحل أو الرد على الاستفسار.

ومن الخدمات التى أطلقتها وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة أيضا "المنصة الإلكترونية لخدمات الكهرباء" والتى تم إطلاقها فى الأول من يوليو 2020.

وتقدم المنصة الإلكترونية 17 خدمة متنوعة، تم تفعيل منها خدمة التحول من المحاسبة لاستهلاكات الكهرباء بنظام الممارسة إلى عدادات كودية وجارى العمل الآن لتفعيل باقى الخدمات خلال الفترة المقبلة.

وبالنسبة لخدمة التحول من المحاسبة لاستهلاكات الكهرباء بنظام الممارسة إلى عدادات كودية، فقد تلقت المنصة حتى الآن، أكثر من مليون طلب لعدد من الوحدات العقارية بلغ حوالى 2.3 مليون وحدة شملت جميع شركات توزيع الكهرباء الـ9 مع استمرارها فى استكمال الإجراءات التنفيذية المطلوبة لتركيب العدادات.

وفى مجال الطاقات الجديدة والمتجددة والتى تشمل الرياح والطاقة الشمسية، فقد بلغت القدرات من طاقة الرياح 1385 ميجاوات ومن الطاقة الشمسية حوالى 1631 ميجاوات حيث تم خلال هذه الفترة إضافة حوالى 26 ميجاوات من تشغيل محطة شمسية بنظام الخلايا الفوتوفولتية بكوم امبو.

ومن أهم مشروعات الطاقة الشمسية مجمع بنبان للطاقة الشمسية بأسوان، الذى حصل هذا العام على جائزة التميز الحكومى العربية فى دورتها الأولى لأفضل مشروع تطوير بنية تحتية، حيث تبلغ القدرة الإنتاجية 1456 ميجاوات لأكبر محطة طاقة شمسية فى العالم.

وبالنسبة لمشروع مراكز التحكم فإنه جارى العمل حاليا على إنشاء وتحديث عدد 6 مراكز تحكم إقليمية بشبكة نقل الكهرباء بكل مناطق (مصر الوسطى، ومصر العليا، والقناة، والقاهرة، والاسكندرية، والدلتا) .

 وفى هذا الإطار وقعت الوزارة عقدا لإنشاء مركز التحكم القومى فى الطاقة للشبكة الكهربية القومية الموحدة بالعاصمة الإدارية الجديدة وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع ما يعادل حوالى 840 مليون جنيه مصرى ويتم التمويل من المصادر الذاتية للشركة المصرية لنقل الكهرباء.، يهدف المشروع إلى تطوير مراقبة وتشغيل الشبكة الكهربية الموحدة على مستوى جمهورية مصر العربية بإجمالى عدد 228 محطة منها عدد 72 محطة إنتاج طاقة كهربية من مصادر مختلفة بقدرة إجمالية 59، 5 جيجاوات للحفاظ على استقرار وتوزيع الطاقة الكهربية على الشبكة الموحدة بالشكل المناسب والآمن طبقا للمواصفات القياسية العالمية، كما يقوم المركز بتشغيل ومراقبة وحدات إنتاج الطاقة الكهربية بجميع محطات الإنتاج المختلفة لمحطات طاقة الرياح ومحطات الطاقة الشمسية والمحطات المائية والمحطات البخارية ضمان التشغيل الأمن والاقتصادى لجميع الوحدات ومراقبة تبادل الطاقة الكهربية مع دول الجوار ( الأردن – ليبيا – السودان ).

وفى مجال تأمين التغذية الكهربائية المطلوبة لشبه جزيرة سيناء قامت الشركة المصرية لنقل الكهرباء بتوقيع عقد تنفيذ إنشاء محطة محولات المساعيد جهد 220/66/22 ك.ف بقيمة قدرها ما يعادل (396.52 مليون جنيه مصري) وعقد إنشاء محطة محولات الشيخ زويد جهد 66/22 ك.ف سعة (4×40 م.ف.أ) بقيمة قدرها ما يعادل (225 مليون جنيه مصري) وجارى الانتهاء أيضاً من إجراءات التعاقد لتنفيذ مشروع ربط محطة المساعيد جهد 220 ك.ف بمحطة الشيخ زويد من خلال كابلات أرضية جهد 66 ك.ف وبطول 43 كم وبتكلفة استثمارية تبلغ حوالى مليار جنيه مصرى وبذلك تكون إجمالى الاستثمارات للمرحلة الأولى للتغذية الكهربائية المطلوبة لشبه جزيرة سيناء حوالى 1.640 مليار جنيه يتم تمويلها من الخطة الاستراتيجية لوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة.

وفى مجال تأمين التغذية الكهربائية المطلوبة لمشروعات التنمية الزراعية بجنوب الوادى بمنطقة توشكى تم توقيع عقدا لتنفيذ شبكة الكهرباء الخارجية لمساحة 40 ألف فدان بمنطقة توشكى، بتكلفة تقديرية تبلغ حوالى 100 مليون جنيه شاملة الأعمال الاستشارية والتصميمات والاشراف والتنفيذ والتركيبات وذلك كأولوية عاجلة للمرحلة الأولى لمشروع تنمية جنوب الوادى بمنطقة توشكى بقدرة تصل إلى 50 ميجا فولت أمبير ضمن المشروعات الاستراتيجية لوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة.

وفى مجال تأمين التغذية الكهربائية المطلوبة لشرق العوينات تم توقيع عقد لتوريد وتنفيذ الأعمال المدنية والتركيبات وشد الموصلات لعملية ربط م. م. العوينات الجديدة / جبل الكامل جهد 66 ك.ف. باستخدام موصلات قطاع (ACSR) 2×380/50مم2 بنظام تسليم مفتاح لاستصلاح حوالى (50 ألف فدان) بمنطقة جبل الكامل تنفيذاً للتكليفات الصادرة من رئاسة الجمهورية وذلك بتكلفة إجمالية حوالى 90 مليون جنيه مصرى.

وفى نفس الإطار تقوم وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة بتنفيذ العديد من شبكات الجهد العالى والفائق ومحطات المحولات مع توسعة محطة توشكى جهد 220 ك.ف. لتصبح جهد 500 ك.ف. والانتهاء من انشاء الخط الكهربائى بنبان 3 / توشكى 500 جهد 500 ك.ف. بطول 255 كيلو متر.لتكون جاهزة خلال الشهور القادمة لتدبير التغذية الكهربائية لمنطقتى توشكى وشرق العوينات وذلك لتلبية إحتياجات الأمن الغذائى.

وبالنسبة لمشروع الربط الكهربائى جارى استكمال الإجراءات اللازمة لتنفيذ مشروع الربط الكهربائى بين مصر والسعودية لتبادل 3000 ميجاوات، كما تم الانتهاء من تشغيل المرحلة الأولى من مشروع الربط بين مصر والسودان بقدرة 80 ميجاوات وتم البدء فى للمرحلة الثانية وهى رفع القدرة المنقولة إلى 300 ميجاوات بتركيب أجهزة معوضات القدرة تمكن رفع القدرة المنقولة وتم إجراء مزيد من الدراسات بشأن الربط الكهربائى بين مصر وقبرص واليونان عبر جزيرة كريت

وبالنسبة لمشروع المحطة النووية بالضبعة فإنه جارى العمل على استكمال الرصيف البحرى الخاص بالمحطة، وتم الانتهاء من السور الشبكى الداخلى حول موقع مبانى المحطة النووية والانتهاء من توصيل المرافق والمجاورة السكنية للعاملين والخبراء وحاليا يتم استكمال الإجراءات اللازمة للحصول على إذن الإنشاء.

كما نجحت الوزارة فى ربط مدن وقرى بالشبكة القومية للكهرباء بعد أن كانت تعتمد على ماكينات الديزيل لتوليد الكهرباء، وعلى رأسها مدينتى مرسى علم والقصير اللتين تم ربطهما لأول مرة بالشبكة القومية للكهرباء مما ساعد المستثمرين بالقطاع السياحى فى جذب السباحة لهذه المناطق، وانتهت الشركة المصرية لنقل الكهرباء من إنشاء خط جهد 220 بطول 300 كيلو متر يبدا من منطقة القصير مرورا بمرسى علم وحتى منطقة برنيس، كما تم إنشاء 4 محطات محولات متنقلة بقدرة 240 ميجا فولت امبير بواقع 60 ميجا فولت امبير لكل محطة ومن المقرر أن يتم إنشاء محطتين بكل من منطقة القصير ومرسى علم، وتستوعب هذه المحطات قدرات إضافية فى المستقبل مع زيادة الطلب على الكهرباء بهذه المنطقة.


June 12, 2021, 11:34 a.m. منذ ما يقرب من 7 سنوات مع تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى رئاسة الجمهورية، لم تشهد مصر انقطاعات فى التيار الكهربائى نتيجة عجز فى الشبكة الكهربائية، بعد أن ظلت تعانى منذ أحداث ثورة يناير وحتى منتصف عام 2...
السعودية نيوز | 
                                            7 سنوات بلا انقطاعات فى الكهرباء وطفرة غير مسبوقة بمستوى الخدمة.. ربط العديد من المناطق البعيدة بالشبكة بعد اعتمادها على الديزل.. ومصر تبدأ أولى خطوات تصدير الكهرباء من خلال الربط مع السودان والسعودية
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | 7 سنوات بلا انقطاعات فى الكهرباء وطفرة غير مسبوقة بمستوى الخدمة.. ربط العديد من المناطق البعيدة بالشبكة بعد اعتمادها على الديزل.. ومصر تبدأ أولى خطوات تصدير الكهرباء من خلال الربط مع السودان والسعودية

السعودية نيوز | 
                                            7 سنوات بلا انقطاعات فى الكهرباء وطفرة غير مسبوقة بمستوى الخدمة.. ربط العديد من المناطق البعيدة بالشبكة بعد اعتمادها على الديزل.. ومصر تبدأ أولى خطوات تصدير الكهرباء من خلال الربط مع السودان والسعودية
  • 244
السبت، 12 يونيو 2021 01:00 م

منذ ما يقرب من 7 سنوات مع تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى رئاسة الجمهورية، لم تشهد مصر انقطاعات فى التيار الكهربائى نتيجة عجز فى الشبكة الكهربائية، بعد أن ظلت تعانى منذ أحداث ثورة يناير وحتى منتصف عام 2015 من انقطاعات كانت تصل لـ 6 ساعات يومياً، نتيجة تهالك محطات توليد الكهرباء وعدم تطوير شبكات توزيع ونقل الكهرباء على مدار الـ 30 عاما علاوة على عدم الاهتمام بمحافظات الصعيد.

وتمكنت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة خلال الـ 7 سنوات الماضية فى تحقيق العديد من الإنجازات فى مختلف مجالات الكهرباء إنتاجا ونقلا وتوزيعا مما ساهم فى ارتفاع ترتيب مصر فى مؤشر الحصول على الكهرباء إلى المركز 77 من المركز 145 فى عام 2014، وذلك وفق تقرير ممارسة أنشطة العمل لعام 2020.

ونفذت الوزارة العديد من المشروعات فى مجال إنتاج الكهرباء ومن بينها مجال قدرات التوليد الحرارية حيث بلغت قدرات التوليد الكهربائية المتاحة حوالى 59063 ميجا وات حتى 17 ديسمبر 2020، وبالنسبة لشبكات نقل وتوزيع الطاقة الكهربائية، فقد بلغت سعة محطات المحولات الكهربائية على الجهد الفائق والجهد العالى حوالى 164 ألف ميجا فولت أمبير حيث تم خلال الفترة إنشاء وتوسيع محطات محولات على الجهدين الفائق والعالى بسعة إجمالية حوالى 12560 ميجا فولت أمبير بخصوص محطات محولات الجهد الفائق فقد تم الانتهاء من إنشاء عدد 3 محطات جديدة جهد 500/220 كيلوفولت (الإسماعيلية الجديدة- شرق سوهاج- أكتوبر 500) بالإضافة إلى توسيع محطة محولات بنى سويف الصناعية القائمة بسعة إجمالية 6750 ميجا فولت أمبير.

كما تم الانتهاء من إنشاء وتوسيع عدد (14) محطة محولات جهد 220/66 كيلوفولت بإجمالى سعة مضافة 4280 ميجا فولت أمبير، وبالنسبة لمحطات محولات الجهد العالى فقد تم الانتهاء من إنشاء وتوسيع عدد (30) محطة محولات جهد 66/11 كيلوفولت بإجمالى سعة مضافة حوالى 1530 ميجا فولت أمبير (830 ميجا فولت أمبير ومحطات محولات الجهد العالى بالإضافة إلى حوالى 700 ميجا فولت أمبير على الجهد العالى داخل الجهد الفائق).

وحول الخطوط الهوائية والكابلات الأرضية فقد بلغت أطوال الخطوط الهوائية والكابلات الأرضية على الجهد الفائق والجهد العالى حوالى 50 ألف كيلومتر، حيث تمت إضافة أطوال بحوالى 3540 كيلومترا خلال هذه الفترة، كما تم إنشاء حوالى 2015 كيلومتر خطوط هوائية جهد 500 كيلوفولت، وإنشاء حوالى 1200 كيلومتر خطوط هوائية جهد 220 كيلوفولت، وإنشاء حوالى 325 كيلومتر خطوط هوائية وكابلات أرضية جهد 66 كيلوفولت.

وفيما يتعلق بشبكات التوزيع فقد بلغ إجمالى لوحات التوزيع حوالى 3790 لوحة حيث تم تركيب وإحلال وتجديد عدد (149) لوحة توزيع جهد متوسط، وبلغ إجمالى عدد محولات التوزيع جهد متوسط حوالى 205 آلاف محول بسعة إجمالية حوالى 89 ألف ميجا فولت أمبير حيث تم تركيب عدد (4734) محول توزيع، كما بلغ إجمالى الخطوط الهوائية والكابلات الأرضية على الجهدين المتوسط والمنخفض حوالى 534 ألف كيلومتر حيث تم إنشاء حوالى 12.7 ألف كيلومتر، فيما بلغت أطوال الموصلات المعزولة حوالى 687 ألف كيلومتر بنسبة 95% من أطوال الخطوط الهوائية بشبكة الجهد المنخفض حيث تم إنشاء وإحلال حوالى 32 ألف كيلومتر مفرد أسلاك معزولة.

وحول مشروع العدادات الذكية ومسبقة الدفع يجرى حاليا تنفيذ مشروع تجريبى لتركيب عدد حوالى (250 ألف) من العدادات الذكية فى نطاق ستة شركات توزيع حيث تم تركيب حوالى 197 ألف عداد ذكى حتى الآن على أن يتم الانتهاء منها خلال عام 2021، ومن المستهدف تغيير جميع العدادات بالشبكة الكهربائية بعدادات أخرى ذكية أو مسبقة الدفع بالإضافة إلى إنشاء شبكات الاتصال ومراكز البيانات الخاصة بها خلال السنوات العشر القادمة حيث تم حتى الآن تركيب ما يزيد عن 9.9 مليون عداد مسبوق الدفع بشركات توزيع الكهرباء.

كما قامت الوزارة بتطبيق برنامج القراءة الموحد على مستوى شركات التوزيع لضبط فواتير الكهرباء للعدادات التقليدية، وإطلاق تطبيقات شحن العدادات مسبوقة الدفع من خلال التليفونات المحمولة.

ومن أهم الخدمات التى أطلقتها وزارة الكهرباء هذا العام تطبيق "واصل" الذى يقدم خدماته للأشخاص ذوى الإعاقة عن طريق استخدام لغة الإشارة حيث يتم من خلاله تحويل الاستفسارات والشكاوى إلى شركات التوزيع المسئولة والتى تعمل بدورها على سرعة الحل أو الرد على الاستفسار.

ومن الخدمات التى أطلقتها وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة أيضا "المنصة الإلكترونية لخدمات الكهرباء" والتى تم إطلاقها فى الأول من يوليو 2020.

وتقدم المنصة الإلكترونية 17 خدمة متنوعة، تم تفعيل منها خدمة التحول من المحاسبة لاستهلاكات الكهرباء بنظام الممارسة إلى عدادات كودية وجارى العمل الآن لتفعيل باقى الخدمات خلال الفترة المقبلة.

وبالنسبة لخدمة التحول من المحاسبة لاستهلاكات الكهرباء بنظام الممارسة إلى عدادات كودية، فقد تلقت المنصة حتى الآن، أكثر من مليون طلب لعدد من الوحدات العقارية بلغ حوالى 2.3 مليون وحدة شملت جميع شركات توزيع الكهرباء الـ9 مع استمرارها فى استكمال الإجراءات التنفيذية المطلوبة لتركيب العدادات.

وفى مجال الطاقات الجديدة والمتجددة والتى تشمل الرياح والطاقة الشمسية، فقد بلغت القدرات من طاقة الرياح 1385 ميجاوات ومن الطاقة الشمسية حوالى 1631 ميجاوات حيث تم خلال هذه الفترة إضافة حوالى 26 ميجاوات من تشغيل محطة شمسية بنظام الخلايا الفوتوفولتية بكوم امبو.

ومن أهم مشروعات الطاقة الشمسية مجمع بنبان للطاقة الشمسية بأسوان، الذى حصل هذا العام على جائزة التميز الحكومى العربية فى دورتها الأولى لأفضل مشروع تطوير بنية تحتية، حيث تبلغ القدرة الإنتاجية 1456 ميجاوات لأكبر محطة طاقة شمسية فى العالم.

وبالنسبة لمشروع مراكز التحكم فإنه جارى العمل حاليا على إنشاء وتحديث عدد 6 مراكز تحكم إقليمية بشبكة نقل الكهرباء بكل مناطق (مصر الوسطى، ومصر العليا، والقناة، والقاهرة، والاسكندرية، والدلتا) .

 وفى هذا الإطار وقعت الوزارة عقدا لإنشاء مركز التحكم القومى فى الطاقة للشبكة الكهربية القومية الموحدة بالعاصمة الإدارية الجديدة وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع ما يعادل حوالى 840 مليون جنيه مصرى ويتم التمويل من المصادر الذاتية للشركة المصرية لنقل الكهرباء.، يهدف المشروع إلى تطوير مراقبة وتشغيل الشبكة الكهربية الموحدة على مستوى جمهورية مصر العربية بإجمالى عدد 228 محطة منها عدد 72 محطة إنتاج طاقة كهربية من مصادر مختلفة بقدرة إجمالية 59، 5 جيجاوات للحفاظ على استقرار وتوزيع الطاقة الكهربية على الشبكة الموحدة بالشكل المناسب والآمن طبقا للمواصفات القياسية العالمية، كما يقوم المركز بتشغيل ومراقبة وحدات إنتاج الطاقة الكهربية بجميع محطات الإنتاج المختلفة لمحطات طاقة الرياح ومحطات الطاقة الشمسية والمحطات المائية والمحطات البخارية ضمان التشغيل الأمن والاقتصادى لجميع الوحدات ومراقبة تبادل الطاقة الكهربية مع دول الجوار ( الأردن – ليبيا – السودان ).

وفى مجال تأمين التغذية الكهربائية المطلوبة لشبه جزيرة سيناء قامت الشركة المصرية لنقل الكهرباء بتوقيع عقد تنفيذ إنشاء محطة محولات المساعيد جهد 220/66/22 ك.ف بقيمة قدرها ما يعادل (396.52 مليون جنيه مصري) وعقد إنشاء محطة محولات الشيخ زويد جهد 66/22 ك.ف سعة (4×40 م.ف.أ) بقيمة قدرها ما يعادل (225 مليون جنيه مصري) وجارى الانتهاء أيضاً من إجراءات التعاقد لتنفيذ مشروع ربط محطة المساعيد جهد 220 ك.ف بمحطة الشيخ زويد من خلال كابلات أرضية جهد 66 ك.ف وبطول 43 كم وبتكلفة استثمارية تبلغ حوالى مليار جنيه مصرى وبذلك تكون إجمالى الاستثمارات للمرحلة الأولى للتغذية الكهربائية المطلوبة لشبه جزيرة سيناء حوالى 1.640 مليار جنيه يتم تمويلها من الخطة الاستراتيجية لوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة.

وفى مجال تأمين التغذية الكهربائية المطلوبة لمشروعات التنمية الزراعية بجنوب الوادى بمنطقة توشكى تم توقيع عقدا لتنفيذ شبكة الكهرباء الخارجية لمساحة 40 ألف فدان بمنطقة توشكى، بتكلفة تقديرية تبلغ حوالى 100 مليون جنيه شاملة الأعمال الاستشارية والتصميمات والاشراف والتنفيذ والتركيبات وذلك كأولوية عاجلة للمرحلة الأولى لمشروع تنمية جنوب الوادى بمنطقة توشكى بقدرة تصل إلى 50 ميجا فولت أمبير ضمن المشروعات الاستراتيجية لوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة.

وفى مجال تأمين التغذية الكهربائية المطلوبة لشرق العوينات تم توقيع عقد لتوريد وتنفيذ الأعمال المدنية والتركيبات وشد الموصلات لعملية ربط م. م. العوينات الجديدة / جبل الكامل جهد 66 ك.ف. باستخدام موصلات قطاع (ACSR) 2×380/50مم2 بنظام تسليم مفتاح لاستصلاح حوالى (50 ألف فدان) بمنطقة جبل الكامل تنفيذاً للتكليفات الصادرة من رئاسة الجمهورية وذلك بتكلفة إجمالية حوالى 90 مليون جنيه مصرى.

وفى نفس الإطار تقوم وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة بتنفيذ العديد من شبكات الجهد العالى والفائق ومحطات المحولات مع توسعة محطة توشكى جهد 220 ك.ف. لتصبح جهد 500 ك.ف. والانتهاء من انشاء الخط الكهربائى بنبان 3 / توشكى 500 جهد 500 ك.ف. بطول 255 كيلو متر.لتكون جاهزة خلال الشهور القادمة لتدبير التغذية الكهربائية لمنطقتى توشكى وشرق العوينات وذلك لتلبية إحتياجات الأمن الغذائى.

وبالنسبة لمشروع الربط الكهربائى جارى استكمال الإجراءات اللازمة لتنفيذ مشروع الربط الكهربائى بين مصر والسعودية لتبادل 3000 ميجاوات، كما تم الانتهاء من تشغيل المرحلة الأولى من مشروع الربط بين مصر والسودان بقدرة 80 ميجاوات وتم البدء فى للمرحلة الثانية وهى رفع القدرة المنقولة إلى 300 ميجاوات بتركيب أجهزة معوضات القدرة تمكن رفع القدرة المنقولة وتم إجراء مزيد من الدراسات بشأن الربط الكهربائى بين مصر وقبرص واليونان عبر جزيرة كريت

وبالنسبة لمشروع المحطة النووية بالضبعة فإنه جارى العمل على استكمال الرصيف البحرى الخاص بالمحطة، وتم الانتهاء من السور الشبكى الداخلى حول موقع مبانى المحطة النووية والانتهاء من توصيل المرافق والمجاورة السكنية للعاملين والخبراء وحاليا يتم استكمال الإجراءات اللازمة للحصول على إذن الإنشاء.

كما نجحت الوزارة فى ربط مدن وقرى بالشبكة القومية للكهرباء بعد أن كانت تعتمد على ماكينات الديزيل لتوليد الكهرباء، وعلى رأسها مدينتى مرسى علم والقصير اللتين تم ربطهما لأول مرة بالشبكة القومية للكهرباء مما ساعد المستثمرين بالقطاع السياحى فى جذب السباحة لهذه المناطق، وانتهت الشركة المصرية لنقل الكهرباء من إنشاء خط جهد 220 بطول 300 كيلو متر يبدا من منطقة القصير مرورا بمرسى علم وحتى منطقة برنيس، كما تم إنشاء 4 محطات محولات متنقلة بقدرة 240 ميجا فولت امبير بواقع 60 ميجا فولت امبير لكل محطة ومن المقرر أن يتم إنشاء محطتين بكل من منطقة القصير ومرسى علم، وتستوعب هذه المحطات قدرات إضافية فى المستقبل مع زيادة الطلب على الكهرباء بهذه المنطقة.


الكلمات المفتاحية