Menu
السعودية نيوز | بعد إقراره.. ننشر المحظورات والإجراءات المتبعة عند القبض على الأحداث وحالات تمديد التوقيف

نشرت الجريدة الرسمية (أم القرى)، اليوم الجمعة، تفاصيل اللائحة التنفيذية لنظام الأحداث، التي وافق عليها مجلس الوزراء في جلسة الثلاثاء، 16/4/1442هـ.

ونصت المادة الرابعة، من اللائحة على أنه:

1ـ عند القبض على الحدث في حالات التلبس؛ يبلغ ولي أمره أو من يقوم مقامه فورًا بالوسائل المتاحة، ثم يكتب محضر تدون فيه جميع البيانات اللازمة.

2- يودع رجل الضبط الحدث في الدار فور القبض عليه في حالة التلبس، على أن يراعي في إجراءات إيداع الحدث ما يمنع الخلوة أو الانفراد به.

٣- في غير حالة التلبس، على رجل الضبط عدم القبض على الحدث إذا ظهر عليه ما يمنع من القبض كمرض أو نحوه، ويعد محضرًا بذلك، ويبلغ النيابة العامة لاتخاذ اللازم.

4- يحال ملف الحدث فور القبض عليه إلى النيابة العامة.

٥- يحظر استخدام القيود والأغلال عند القبض على الحدث، إلا عند مقاومته.

6- يجب عند القبض على الحدث، أن يبلَّغ الحدث وولي أمره أو من يقوم مقامه بـ(أسباب القبض عليه والتهمة المنسوبة إليه) مع الاحتفاظ بحق الحدث في الاستعانة بوكيل أو محام في مرحلة الاستدلال والتحقيق والمحاكمة.

وقالت المادة الخامسة من اللائحة: إذا كان الحدث المودع في الدار مجهول الهوية فيكون التبليغ صحيحًا إذا بُلغت الدار، وتشعر وزارة الداخلية بذلك.

أما المادة السادسة اللائحة فق نصت على: يقدم طلب تمديد التوقيف مدة أو مددًا متعاقبة، الواردة في المادة (التاسعة) من النظام، قبل انقضائها، وإذا انقضت المدة ولم يصدر قرار بتمديدها أو رفضت المحكمة طلب تمديد الإيقاف؛ فيسلم الحدث إلى ولي أمره أو من يقوم مقامه فورًا.

في حين أشارت المادة السابعة، إلى أنه عند تسليم الحدث إلى ولي أمره أو من يقوم مقامه، تؤخذ الضمانات اللازمة من المستلم بما يكفل الحفاظ على الحدث وعدم إيذائه.

وأكدت المادة الثامنة من اللائحة أن يجري التحقيق مع الحدث داخل الدار وفي مكان يشعر فيه بالطمأنينة والراحة النفسية وإذا اقتضت مصلحة الحدث قيام النيابة العامة بالتحقيق معه في مكان خارج الدار؛ فينبغي أن توفر للحدث الطمأنينة والراحة النفسية وألا يترتب على التحقيق معه في هذه الأماكن أي تأثير عليه من الناحية النفسية أو الاجتماعية أو السلوكية أو التعليمية.

وجاءت المادة التاسعة على النحو التالي:

١- تقوم الدار فور إيداع الحدث لديها بإعداد تقرير اجتماعي عن حالته، يشتمل على كل ما يفيد القاضي في إصدار حكمه، واقتراح ما تراه الدار مناسبًا للحدث بما يمكن من تقويم سلوكه من النواحي الأسرية والاجتماعية والنفسية والمادية والتعليمية، والعوامل التي يرجح أن تكون سببًا في انحرافه.

٢- وفي جميع الأحوال، ترفع الدار التقرير الاجتماعي عن حالة الحدث بصفة مستمرة إلى المحكمة كل (خمسة عشر) يومًا خلال (التسعين) يومًا من إيداعه، وبعد مضي هذه المدة يكون رفع التقرير كل (ثلاثين) يومًا، وكلما طلبت المحكمة ذلك.

ونصت المادة العاشرة، على أن تحدد المحكمة، عند فرض التدابير المنصوص عليها في المادة (الخامسة عشرة) من النظام، المدد التي يتعين على الجهة المكلفة بالتنفيذ أن تقدم تقريرًا خلالها عن حالة الحدث.

وأوضحت المادة العاشرة، أن تشمل المراقبة الاجتماعية للحدث، الواردة في الفقرة الفرعية (هـ) من الفقرة (1) من المادة (الخامسة عشرة) من النظام مراقبة سلوكه في بيئته الطبيعية باستخدام وسائل المراقبة الحديثة، ما لم تحدد المحكمة نوع المراقبة.

اقرأ أيضًا: 

عقوبة وغرامة الرسائل والمقاطع المسيئة بمواقع التواصل.. و«قانوني» يعلّق

Dec. 11, 2020, 6:33 p.m. نشرت الجريدة الرسمية (أم القرى)، اليوم الجمعة، تفاصيل اللائحة التنفيذية لنظام الأحداث، التي وافق عليها مجلس الوزراء في جلسة الثلاثاء، 16/4/1442هـ. ونصت المادة الرابعة، من اللائحة على أنه: 1ـ عند الق...
السعودية نيوز | بعد إقراره.. ننشر المحظورات والإجراءات المتبعة عند القبض على الأحداث وحالات تمديد التوقيف
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | بعد إقراره.. ننشر المحظورات والإجراءات المتبعة عند القبض على الأحداث وحالات تمديد التوقيف

السعودية نيوز | بعد إقراره.. ننشر المحظورات والإجراءات المتبعة عند القبض على الأحداث وحالات تمديد التوقيف
  • 334
26 ربيع الآخر 1442 /  11  ديسمبر  2020   06:23 م

نشرت الجريدة الرسمية (أم القرى)، اليوم الجمعة، تفاصيل اللائحة التنفيذية لنظام الأحداث، التي وافق عليها مجلس الوزراء في جلسة الثلاثاء، 16/4/1442هـ.

ونصت المادة الرابعة، من اللائحة على أنه:

1ـ عند القبض على الحدث في حالات التلبس؛ يبلغ ولي أمره أو من يقوم مقامه فورًا بالوسائل المتاحة، ثم يكتب محضر تدون فيه جميع البيانات اللازمة.

2- يودع رجل الضبط الحدث في الدار فور القبض عليه في حالة التلبس، على أن يراعي في إجراءات إيداع الحدث ما يمنع الخلوة أو الانفراد به.

٣- في غير حالة التلبس، على رجل الضبط عدم القبض على الحدث إذا ظهر عليه ما يمنع من القبض كمرض أو نحوه، ويعد محضرًا بذلك، ويبلغ النيابة العامة لاتخاذ اللازم.

4- يحال ملف الحدث فور القبض عليه إلى النيابة العامة.

٥- يحظر استخدام القيود والأغلال عند القبض على الحدث، إلا عند مقاومته.

6- يجب عند القبض على الحدث، أن يبلَّغ الحدث وولي أمره أو من يقوم مقامه بـ(أسباب القبض عليه والتهمة المنسوبة إليه) مع الاحتفاظ بحق الحدث في الاستعانة بوكيل أو محام في مرحلة الاستدلال والتحقيق والمحاكمة.

وقالت المادة الخامسة من اللائحة: إذا كان الحدث المودع في الدار مجهول الهوية فيكون التبليغ صحيحًا إذا بُلغت الدار، وتشعر وزارة الداخلية بذلك.

أما المادة السادسة اللائحة فق نصت على: يقدم طلب تمديد التوقيف مدة أو مددًا متعاقبة، الواردة في المادة (التاسعة) من النظام، قبل انقضائها، وإذا انقضت المدة ولم يصدر قرار بتمديدها أو رفضت المحكمة طلب تمديد الإيقاف؛ فيسلم الحدث إلى ولي أمره أو من يقوم مقامه فورًا.

في حين أشارت المادة السابعة، إلى أنه عند تسليم الحدث إلى ولي أمره أو من يقوم مقامه، تؤخذ الضمانات اللازمة من المستلم بما يكفل الحفاظ على الحدث وعدم إيذائه.

وأكدت المادة الثامنة من اللائحة أن يجري التحقيق مع الحدث داخل الدار وفي مكان يشعر فيه بالطمأنينة والراحة النفسية وإذا اقتضت مصلحة الحدث قيام النيابة العامة بالتحقيق معه في مكان خارج الدار؛ فينبغي أن توفر للحدث الطمأنينة والراحة النفسية وألا يترتب على التحقيق معه في هذه الأماكن أي تأثير عليه من الناحية النفسية أو الاجتماعية أو السلوكية أو التعليمية.

وجاءت المادة التاسعة على النحو التالي:

١- تقوم الدار فور إيداع الحدث لديها بإعداد تقرير اجتماعي عن حالته، يشتمل على كل ما يفيد القاضي في إصدار حكمه، واقتراح ما تراه الدار مناسبًا للحدث بما يمكن من تقويم سلوكه من النواحي الأسرية والاجتماعية والنفسية والمادية والتعليمية، والعوامل التي يرجح أن تكون سببًا في انحرافه.

٢- وفي جميع الأحوال، ترفع الدار التقرير الاجتماعي عن حالة الحدث بصفة مستمرة إلى المحكمة كل (خمسة عشر) يومًا خلال (التسعين) يومًا من إيداعه، وبعد مضي هذه المدة يكون رفع التقرير كل (ثلاثين) يومًا، وكلما طلبت المحكمة ذلك.

ونصت المادة العاشرة، على أن تحدد المحكمة، عند فرض التدابير المنصوص عليها في المادة (الخامسة عشرة) من النظام، المدد التي يتعين على الجهة المكلفة بالتنفيذ أن تقدم تقريرًا خلالها عن حالة الحدث.

وأوضحت المادة العاشرة، أن تشمل المراقبة الاجتماعية للحدث، الواردة في الفقرة الفرعية (هـ) من الفقرة (1) من المادة (الخامسة عشرة) من النظام مراقبة سلوكه في بيئته الطبيعية باستخدام وسائل المراقبة الحديثة، ما لم تحدد المحكمة نوع المراقبة.

اقرأ أيضًا: 

عقوبة وغرامة الرسائل والمقاطع المسيئة بمواقع التواصل.. و«قانوني» يعلّق

الكلمات المفتاحية