Menu
السعودية نيوز | «CPR».. إجراء طبي أنقذ حياة إريكسن لاعب الدنمارك

أدهش أطباء المنتخب الدنماركي العالم بمهارتهم العالية في تعاملهم مع الأزمة الصحية التي تعرض لها كريستيان اريكسن، لكن ما لم يعرفه غير المتخصصين هو أنهم أنقذوه باستخدام إجراء طبي يعرف بـ«CPR».

ويعد الإجراء الطبي «CPR» الوسيلة المثلى الموصى بها في التعامل مع الأزمات الصحية المتمثلة في توقف المصاب عن التنفس، وذلك من خلال القيام بعملية إنعاش قلبي رئوي، وقد أدى ذلك إلى إنقاذ حياة إريكسن.

ويتم اتباع الإجراء الطبي «CPR» في التعامل مع الحالات الطارئة التي يتوقف فيها تنفس المصاب أو نبضه، حيث يتم البدء في الإنعاش القلبي الرئوي من خلال القيام بضغطات قوية وسريعة على صدر المصاب، وذلك باستخدام اليدين فقط، وهو ما تم تنفيذه في حالة إريكسن.

ويتم السماح للأشخاص المدربين وغير المدربين باللجوء إلى الإجراء الطبي «CPR»، وذلك دون تفرقة، نظرا لأهميته في إنقاذ الأرواح، وهو ما حدث في حالة اللاعب الدنماركي كريستيان إريكسن.

ويؤكد الأطباء أنه يتعين على الأشخاص غير المدربين عدم التردد في تنفيذ الإجراء الطبي «CPR»، ويشددون على أن محاولة فعل شيء أفضل بكثير من عدم فعل أي شيء على الإطلاق، مشيرين إلى أن التردد في هذه الحالة بين الإقدام والامتناع قد يودي بحياة المصاب ويؤدي إلى وفاته.

وتوصي جمعية القلب الأمريكية الأشخاص غير المدربين بإجراء إنعاش القلب والرئة «CPR» من خلال استعمال اليدين فقط. ويعني هذا توجيه الضغطات على الصدر باستمرار بمعدل من 100 إلى 120 ضغطة في الدقيقة إلى حين وصول المسعفين، دون الحاجة إلى إعطاء أنفاس الإنقاذ.

أما إذا كان الشخص مدربا بشكل جيد فلابد أن يتحقق أولا من أن المصاب يتنفس ولديه نبض، فإذا لم يكن هناك تنفس أو نبض في خلال عشر ثوانٍ، فابدأ الضغطات الصدرية. ابدأ الإنعاش القلبي الرئوي بتوجيه ثلاثين ضغطة على الصدر قبل إعطاء أنفاس الإنقاذ.

ويشير الأطباء إلى أنه من الثابت أن الإنعاش القلبي الرئوي «CPR» يمكن أن يحافظ على تدفق الدم المشبع بالأكسجين إلى المخ وغيره من أعضاء الجسم، إلى أن يتمكن فريق العلاج الطبي من استعادة نَظم القلب الطبيعي، ويشدد الأطباء على أهمية الحفاظ على تدفق الدم المشبع بالأكسجين لأعضاء الجسم المختلفة؛ لأنه عندما يتوقف القلب عن النبض، يكف الجسم عن تلقي الدم المشبع بالأكسجين، وقد يسبب نقص الدم المشبع بالأكسجين تلفًا في الدماغ في بضع دقائق فقط.

اقرأ أيضا:

الاتحاد الدنماركي: إريكسن حالته مستقرة ولكن يحتاج مزيدًا من الفحوصات

June 13, 2021, 4:33 p.m. أدهش أطباء المنتخب الدنماركي العالم بمهارتهم العالية في تعاملهم مع الأزمة الصحية التي تعرض لها كريستيان اريكسن، لكن ما لم يعرفه غير المتخصصين هو أنهم أنقذوه باستخدام إجراء طبي يعرف بـ«CPR». ويعد الإج...
السعودية نيوز | «CPR».. إجراء طبي أنقذ حياة إريكسن لاعب الدنمارك
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | «CPR».. إجراء طبي أنقذ حياة إريكسن لاعب الدنمارك

السعودية نيوز | «CPR».. إجراء طبي أنقذ حياة إريكسن لاعب الدنمارك
  • 454
3 ذو القعدة 1442 /  13  يونيو  2021   05:16 م

أدهش أطباء المنتخب الدنماركي العالم بمهارتهم العالية في تعاملهم مع الأزمة الصحية التي تعرض لها كريستيان اريكسن، لكن ما لم يعرفه غير المتخصصين هو أنهم أنقذوه باستخدام إجراء طبي يعرف بـ«CPR».

ويعد الإجراء الطبي «CPR» الوسيلة المثلى الموصى بها في التعامل مع الأزمات الصحية المتمثلة في توقف المصاب عن التنفس، وذلك من خلال القيام بعملية إنعاش قلبي رئوي، وقد أدى ذلك إلى إنقاذ حياة إريكسن.

ويتم اتباع الإجراء الطبي «CPR» في التعامل مع الحالات الطارئة التي يتوقف فيها تنفس المصاب أو نبضه، حيث يتم البدء في الإنعاش القلبي الرئوي من خلال القيام بضغطات قوية وسريعة على صدر المصاب، وذلك باستخدام اليدين فقط، وهو ما تم تنفيذه في حالة إريكسن.

ويتم السماح للأشخاص المدربين وغير المدربين باللجوء إلى الإجراء الطبي «CPR»، وذلك دون تفرقة، نظرا لأهميته في إنقاذ الأرواح، وهو ما حدث في حالة اللاعب الدنماركي كريستيان إريكسن.

ويؤكد الأطباء أنه يتعين على الأشخاص غير المدربين عدم التردد في تنفيذ الإجراء الطبي «CPR»، ويشددون على أن محاولة فعل شيء أفضل بكثير من عدم فعل أي شيء على الإطلاق، مشيرين إلى أن التردد في هذه الحالة بين الإقدام والامتناع قد يودي بحياة المصاب ويؤدي إلى وفاته.

وتوصي جمعية القلب الأمريكية الأشخاص غير المدربين بإجراء إنعاش القلب والرئة «CPR» من خلال استعمال اليدين فقط. ويعني هذا توجيه الضغطات على الصدر باستمرار بمعدل من 100 إلى 120 ضغطة في الدقيقة إلى حين وصول المسعفين، دون الحاجة إلى إعطاء أنفاس الإنقاذ.

أما إذا كان الشخص مدربا بشكل جيد فلابد أن يتحقق أولا من أن المصاب يتنفس ولديه نبض، فإذا لم يكن هناك تنفس أو نبض في خلال عشر ثوانٍ، فابدأ الضغطات الصدرية. ابدأ الإنعاش القلبي الرئوي بتوجيه ثلاثين ضغطة على الصدر قبل إعطاء أنفاس الإنقاذ.

ويشير الأطباء إلى أنه من الثابت أن الإنعاش القلبي الرئوي «CPR» يمكن أن يحافظ على تدفق الدم المشبع بالأكسجين إلى المخ وغيره من أعضاء الجسم، إلى أن يتمكن فريق العلاج الطبي من استعادة نَظم القلب الطبيعي، ويشدد الأطباء على أهمية الحفاظ على تدفق الدم المشبع بالأكسجين لأعضاء الجسم المختلفة؛ لأنه عندما يتوقف القلب عن النبض، يكف الجسم عن تلقي الدم المشبع بالأكسجين، وقد يسبب نقص الدم المشبع بالأكسجين تلفًا في الدماغ في بضع دقائق فقط.

اقرأ أيضا:

الاتحاد الدنماركي: إريكسن حالته مستقرة ولكن يحتاج مزيدًا من الفحوصات

الكلمات المفتاحية