Menu
السعودية نيوز | النحل الآسيوي يحمي خلاياه من الهجمات القاتلة بسلوك «مقزز».. تعرف عليه

كشفت دراسة حديثة، عن أن أنواعًا من النحل الآسيوى تتبع سلوكًا مقززًا فى مواجهة هجمات الزنابير، مشيرة إلى أنه يستخدم روث البهائم كسلاح فعال ضد تلك الهجمات الفتاكة.

ونقلت صحيفة الجارديان عن دراسة أعدها علماء تحت إشراف البروفيسور هيذر موديولا من جامعة ويلزلى الأمريكية أن النحل فى فيتنام وتايلاند والصين ونيبال ينتقى الزرائب؛ لبناء خلاياه هناك والتى تكون أقل عرضة لهجمات الزنابير من الخلايا النظيفة.

صعقت بالاكتشاف نظرًا للسمعة المعروفة عن النحل بحبه للأماكن النظيفة خوفا على يرقاته من المرض، بحسب خيدز التي أكدت أن خوف النحل على يرقاته من الموت علي يد الزنابير كان أكبر.

وذكرت الدراسة أنه بعد التجربة تبين إن معدلات بقاء الزنابير متربصة قرب خلايا النحل المغطاة بالروث تقل بـ50% عن معدلات بقائها قرب الخلايا النظيفة بينما تنخفض ميول الزنابير لمهاجمة الخلايا القذرة بـ94% مقارنة بتلك النظيفة.

ويقول مات شارلتر المتخصص بالحشرات فى أمريكا إن المشكلة تكمن بكون النحل الأوروبى والأمريكى لم يتوارث ذلك السلوك نظرًا لعدم وجود الزنابير بشكل طبيعى فى بيئته ويحتاج آلاف السنين لتعلم ذلك السلوك المعلوم لدى أقرانه الآسيويين.

ولم تكشف الدراسة سببًا واضحًا لنفور الزنابير من الروث، لكن من المتوقع أن يكون لتقززها من تناول طعام فى مكان يكسوه الروث أو إن الروث يلعب دورًا فى التمويه يجعل الزنابير تتوقع عدم وجود خلايا نحل بالمنطقة.

وتقول هيذر إنه من الرائع معرفة كيف يستغل النحل عناصر الطبيعة من حوله ليطوعها لخدمة مصالحه.

يذكر أن هجمة لعشرات الزنابير قد تكلف خلية نحل الآلاف من الضحايا إذ تفوق قوة الزنابير النحل بـ7 مرات من حيث سمية اللدغة.

Dec. 11, 2020, 8:30 p.m. كشفت دراسة حديثة، عن أن أنواعًا من النحل الآسيوى تتبع سلوكًا مقززًا فى مواجهة هجمات الزنابير، مشيرة إلى أنه يستخدم روث البهائم كسلاح فعال ضد تلك الهجمات الفتاكة. ونقلت صحيفة الجارديان عن دراسة أعدها ...
السعودية نيوز | النحل الآسيوي يحمي خلاياه من الهجمات القاتلة بسلوك «مقزز».. تعرف عليه
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | النحل الآسيوي يحمي خلاياه من الهجمات القاتلة بسلوك «مقزز».. تعرف عليه

السعودية نيوز | النحل الآسيوي يحمي خلاياه من الهجمات القاتلة بسلوك «مقزز».. تعرف عليه
  • 323
26 ربيع الآخر 1442 /  11  ديسمبر  2020   07:42 م

كشفت دراسة حديثة، عن أن أنواعًا من النحل الآسيوى تتبع سلوكًا مقززًا فى مواجهة هجمات الزنابير، مشيرة إلى أنه يستخدم روث البهائم كسلاح فعال ضد تلك الهجمات الفتاكة.

ونقلت صحيفة الجارديان عن دراسة أعدها علماء تحت إشراف البروفيسور هيذر موديولا من جامعة ويلزلى الأمريكية أن النحل فى فيتنام وتايلاند والصين ونيبال ينتقى الزرائب؛ لبناء خلاياه هناك والتى تكون أقل عرضة لهجمات الزنابير من الخلايا النظيفة.

صعقت بالاكتشاف نظرًا للسمعة المعروفة عن النحل بحبه للأماكن النظيفة خوفا على يرقاته من المرض، بحسب خيدز التي أكدت أن خوف النحل على يرقاته من الموت علي يد الزنابير كان أكبر.

وذكرت الدراسة أنه بعد التجربة تبين إن معدلات بقاء الزنابير متربصة قرب خلايا النحل المغطاة بالروث تقل بـ50% عن معدلات بقائها قرب الخلايا النظيفة بينما تنخفض ميول الزنابير لمهاجمة الخلايا القذرة بـ94% مقارنة بتلك النظيفة.

ويقول مات شارلتر المتخصص بالحشرات فى أمريكا إن المشكلة تكمن بكون النحل الأوروبى والأمريكى لم يتوارث ذلك السلوك نظرًا لعدم وجود الزنابير بشكل طبيعى فى بيئته ويحتاج آلاف السنين لتعلم ذلك السلوك المعلوم لدى أقرانه الآسيويين.

ولم تكشف الدراسة سببًا واضحًا لنفور الزنابير من الروث، لكن من المتوقع أن يكون لتقززها من تناول طعام فى مكان يكسوه الروث أو إن الروث يلعب دورًا فى التمويه يجعل الزنابير تتوقع عدم وجود خلايا نحل بالمنطقة.

وتقول هيذر إنه من الرائع معرفة كيف يستغل النحل عناصر الطبيعة من حوله ليطوعها لخدمة مصالحه.

يذكر أن هجمة لعشرات الزنابير قد تكلف خلية نحل الآلاف من الضحايا إذ تفوق قوة الزنابير النحل بـ7 مرات من حيث سمية اللدغة.

الكلمات المفتاحية