Menu
السعودية نيوز | الوحدة يشعل الدوري السعودي ويلحق الهزيمة الأولى بالهلال

ألحق الوحدة الهزيمة الأولى بالهلال في الموسم الحالي من الدوري السعودي للمحترفين، عندما تغلب عليه بهدفين مقابل هدف في المباراة التى جمعت الفريقين مساء اليوم الأحد، في ختام الجولة الثامنة من مسابقة الدوري السعودي للمحترفين.

ويمكن القول إن الوحدة استحق الفوز بعدما قدم الفريق مباراة تكتيكية وخططية عالية المستوى، ونجح الفريق في التقدم مبكرًا في الدقيقة السابعة وتمكن من الحفاظ على تقدمه وفرض إيقاعه على المباراة، إلى أن أدرك الهلال التعادل في الدقيقة 70، لكن الوحدة نجح في خطف هدف الفوز في اللحظات الأخيرة من المباراة.

بهذه النتيجة استمر الهلال في صدارة جدول الدوري السعودي برفع رصيد 19 نقطة بفارق ثلاث نقاط فقط عن الأهلي الثاني، فيما رفع الوحدة رصيده إلى تسع نقاط في المركز الثالث عشر.

*هدف وحداوي

بدأ الهلال المباراة ضاغطًا وتمكن من الوصول إلى الثلث الأخير من الملعب بكل سهولة، غير أن الوحدة كان هو صاحب كلمة الافتتاح عندما تمكن من هز شباك الهلال في الدقيقة السابعة بالهدف الأول، حين أنه هجمة مرتدة بنجاح فاستلم تمريرة حسين العيسى داخل منطقىة الجزاء وهرب من رقابة هيون سو وآل بليهي وسدد بقوة في الشباك محرزًا الهدف الأول.

*فرص ضائعة

بعد الهدف لم يستغرق لاعبو الهلال الكثير من الوقت حتى يقوموا بالرد، فخلال ثلاث دقائق فقط أضاع الهلال ثلاث فرص تهديفية محقق عن طريق جوميز وكاريلو، وكانت هذه الفرص إعلانًا قويًا بأن الهلال لن يسكت وسيقوم بالرد.

*تنظيم دفاعي

بعد الفرص الثلاث لجأ فريق الوحدة إلى تنظيم دفاعاته بشكل أفضل لمنع الوصول إلى العويشير، فقلت الخطورة الهلالية بشكل ملحوظ لكن دقائق المباراة سارت في شكل حصار من الهلال ودفاع واستبسال من الوحدة الذي تراجع لاعبوه بالكامل في نصف ملعبهم.

وعلى الرغم من الدفاع الصارم من الوحدة، إلى أن محمد كنو تمكن من الإفلات من والهروب من الرقابة وتوغل في منطقة الجزاء ليتلقى تمريرة طولية سددها بقوة لكن العويشير كان في انتظارها.
بمرور الوقت بدأ إيقاع الهلال يهدأ تدريجيًا بسبب السقوط المتكرر للاعبي الوحدة بسبب الإصابة، وأيضًا بسبب نجاح الوحدة في بناء خطوط دفاعية من وسط الملعب احتار لاعبو الهلال في كيفية اختراقها.

وفي ظل الضغط الهلالي، كاد ديمتري يباغت الهلال بالهدف الثاني عندما دخل منطقة الجزاء الزرقاء من الناحية اليسرى فسدد ركن كرته مرت بجوار القائم.

الرد الهلالي على هجمة الوحدة جاء سريعا بتمريرة من خربين إلى مد الله العليان الذي انفرد بحارس الوحدة لكن كرته أخطأت الشباك.

*هدف ملغي

وقبل انتهاء الشوط تمكن الوحدة من تسجيل هدف إلا أن الحكم ألغاه بداعي التسلل وهو القرار الذي أيده حكم الفيديو.

ومع اقتراب الشوط الأول من نهايته بدأ واضحًا إن لاعبي الهلال غير قادرين على اختراق دفاع الوحدة، بل إن الوحدة كان قادرًا على تشكيل هجوم خطورة على دفاع الهلال، وبالتالي كان لابد على الجهاز الفني للهلال البحث عن حلول في الشوط الثاني بعدما اينتهي الشوط الأول بتقدم الوحدة بهدف دون رد.

*بداية هادئة

على عكس كل التوقعات، لم يقم لوشيسكو المدير الفني للهلال بإجراء أي تغيير في صفوف فريقه، كما لم يقم الهلال بشن غارات هجومية على مرمى الوحدة لإدراك التعادل، وفي المقابل تعامل الجهاز الفني للوحدة مع الوضع بذكاء، فلم يقم لاعبوه باستفزاز لاعبي الهلال فنيًا من خلال شن هجمات خطيرة، ولجؤوا بدلًا من ذلك إلى استدراج الزعيم« إلى صراع دون جدوى في وسط الملعب، فكانت النتيجة هي انعدام الخطورة على مرمى الوحدة.

*لوشيسكو يتحرك

هذا الوضع لم يكن أبدًا في صالح الهلال، لذلك اضطر لشيسكو إلى إجراء ثلاثة تبديلات دفعة واحدة في الدقيقة 61 بنزول كويلار وياسر الشهراني ولوسيانو فييتو بدلًا من عمر خربين ومد الله العليان بهدف تنشيط الفريق وتغيير طريقة اللعب.

في الدقيقة 62 ومن أول لمسة، مرر كويلار كرة خلف المدافعين لجوميز الذي انفرد بالعويشير لكن المهاجم الفرنسي سقط وهو ما أثار شكوك حكام الفيديو باحتمال وجود ركلة جزاء، لكن في النهاية تم اعتماد قرار الحكم بعدو وجود ركلة جزاء.

هذه الفرصة كانت إنذارًا بتحرك جوميز نحو الزئير في منقطة جزاء الوحدة، ففي الدقيقة 70 تمكن جوميز من تسجيل هدف التعادل من تمريرة تلقاها خلف مدافعي الوحدة فسدد بقوة في الشباك.

بعد التعادل كاد جوميز يحرز هدف التقدم من تمريرة أرسلها فييتو للفرنسي المنفرد لكن حول الكرة بجوار القائم. وبشكل عام فقد عاد الهلال إلى ضغطه على مرمى الوحدة لكن هذه المرة بشكل أكثر فعالية فتعدد المحاولات والفرص لكن دون أن تسفر عن تسجيل هدف التقدم.

في الدقيقة 76 يدفع لوشيسكو بصالح الشهري بدلا من كاريلو ليكون الشهري مهاجمًا ثانيًا بجوار جوميز الذي سقط ضحية للتسلل أكثر من مرة في ظل اعتماد الهلال على إرسال الكرات الطولية والساقطة خلف مدافعي الوحدة.

قبل النهاية بثماني دقائق أخطأ العويشير في التقاط إحدى الكرات العالية، لكن لاعبي الهلال لم يستغلوا الفرصة.

وفيما كان الجميع يعتقد أن المباراة ستنتهي بالتعادل الإيجابي، فاجأ أحمد عبده الجميع بتسجيل هدف الفوز للوحدة في الوقت بدل الضائع. وبعد الهدف أرسل سالم الدوسري كرة عرضية مرت من أمام المرمى والمهاجمين دون أن تجد من يودعها شباك الوحدة، لتنتهي المباراة بفوز الوحدة.

اقرأ أيضًا:

الهلال يكشف حقيقة الاقتراب من صفقة هالك

Dec. 13, 2020, 10:03 p.m. ألحق الوحدة الهزيمة الأولى بالهلال في الموسم الحالي من الدوري السعودي للمحترفين، عندما تغلب عليه بهدفين مقابل هدف في المباراة التى جمعت الفريقين مساء اليوم الأحد، في ختام الجولة الثامنة من مسابقة الدو...
السعودية نيوز | الوحدة يشعل الدوري السعودي ويلحق الهزيمة الأولى بالهلال
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | الوحدة يشعل الدوري السعودي ويلحق الهزيمة الأولى بالهلال

السعودية نيوز | الوحدة يشعل الدوري السعودي ويلحق الهزيمة الأولى بالهلال
  • 480
28 ربيع الآخر 1442 /  13  ديسمبر  2020   09:49 م

ألحق الوحدة الهزيمة الأولى بالهلال في الموسم الحالي من الدوري السعودي للمحترفين، عندما تغلب عليه بهدفين مقابل هدف في المباراة التى جمعت الفريقين مساء اليوم الأحد، في ختام الجولة الثامنة من مسابقة الدوري السعودي للمحترفين.

ويمكن القول إن الوحدة استحق الفوز بعدما قدم الفريق مباراة تكتيكية وخططية عالية المستوى، ونجح الفريق في التقدم مبكرًا في الدقيقة السابعة وتمكن من الحفاظ على تقدمه وفرض إيقاعه على المباراة، إلى أن أدرك الهلال التعادل في الدقيقة 70، لكن الوحدة نجح في خطف هدف الفوز في اللحظات الأخيرة من المباراة.

بهذه النتيجة استمر الهلال في صدارة جدول الدوري السعودي برفع رصيد 19 نقطة بفارق ثلاث نقاط فقط عن الأهلي الثاني، فيما رفع الوحدة رصيده إلى تسع نقاط في المركز الثالث عشر.

*هدف وحداوي

بدأ الهلال المباراة ضاغطًا وتمكن من الوصول إلى الثلث الأخير من الملعب بكل سهولة، غير أن الوحدة كان هو صاحب كلمة الافتتاح عندما تمكن من هز شباك الهلال في الدقيقة السابعة بالهدف الأول، حين أنه هجمة مرتدة بنجاح فاستلم تمريرة حسين العيسى داخل منطقىة الجزاء وهرب من رقابة هيون سو وآل بليهي وسدد بقوة في الشباك محرزًا الهدف الأول.

*فرص ضائعة

بعد الهدف لم يستغرق لاعبو الهلال الكثير من الوقت حتى يقوموا بالرد، فخلال ثلاث دقائق فقط أضاع الهلال ثلاث فرص تهديفية محقق عن طريق جوميز وكاريلو، وكانت هذه الفرص إعلانًا قويًا بأن الهلال لن يسكت وسيقوم بالرد.

*تنظيم دفاعي

بعد الفرص الثلاث لجأ فريق الوحدة إلى تنظيم دفاعاته بشكل أفضل لمنع الوصول إلى العويشير، فقلت الخطورة الهلالية بشكل ملحوظ لكن دقائق المباراة سارت في شكل حصار من الهلال ودفاع واستبسال من الوحدة الذي تراجع لاعبوه بالكامل في نصف ملعبهم.

وعلى الرغم من الدفاع الصارم من الوحدة، إلى أن محمد كنو تمكن من الإفلات من والهروب من الرقابة وتوغل في منطقة الجزاء ليتلقى تمريرة طولية سددها بقوة لكن العويشير كان في انتظارها.
بمرور الوقت بدأ إيقاع الهلال يهدأ تدريجيًا بسبب السقوط المتكرر للاعبي الوحدة بسبب الإصابة، وأيضًا بسبب نجاح الوحدة في بناء خطوط دفاعية من وسط الملعب احتار لاعبو الهلال في كيفية اختراقها.

وفي ظل الضغط الهلالي، كاد ديمتري يباغت الهلال بالهدف الثاني عندما دخل منطقة الجزاء الزرقاء من الناحية اليسرى فسدد ركن كرته مرت بجوار القائم.

الرد الهلالي على هجمة الوحدة جاء سريعا بتمريرة من خربين إلى مد الله العليان الذي انفرد بحارس الوحدة لكن كرته أخطأت الشباك.

*هدف ملغي

وقبل انتهاء الشوط تمكن الوحدة من تسجيل هدف إلا أن الحكم ألغاه بداعي التسلل وهو القرار الذي أيده حكم الفيديو.

ومع اقتراب الشوط الأول من نهايته بدأ واضحًا إن لاعبي الهلال غير قادرين على اختراق دفاع الوحدة، بل إن الوحدة كان قادرًا على تشكيل هجوم خطورة على دفاع الهلال، وبالتالي كان لابد على الجهاز الفني للهلال البحث عن حلول في الشوط الثاني بعدما اينتهي الشوط الأول بتقدم الوحدة بهدف دون رد.

*بداية هادئة

على عكس كل التوقعات، لم يقم لوشيسكو المدير الفني للهلال بإجراء أي تغيير في صفوف فريقه، كما لم يقم الهلال بشن غارات هجومية على مرمى الوحدة لإدراك التعادل، وفي المقابل تعامل الجهاز الفني للوحدة مع الوضع بذكاء، فلم يقم لاعبوه باستفزاز لاعبي الهلال فنيًا من خلال شن هجمات خطيرة، ولجؤوا بدلًا من ذلك إلى استدراج الزعيم« إلى صراع دون جدوى في وسط الملعب، فكانت النتيجة هي انعدام الخطورة على مرمى الوحدة.

*لوشيسكو يتحرك

هذا الوضع لم يكن أبدًا في صالح الهلال، لذلك اضطر لشيسكو إلى إجراء ثلاثة تبديلات دفعة واحدة في الدقيقة 61 بنزول كويلار وياسر الشهراني ولوسيانو فييتو بدلًا من عمر خربين ومد الله العليان بهدف تنشيط الفريق وتغيير طريقة اللعب.

في الدقيقة 62 ومن أول لمسة، مرر كويلار كرة خلف المدافعين لجوميز الذي انفرد بالعويشير لكن المهاجم الفرنسي سقط وهو ما أثار شكوك حكام الفيديو باحتمال وجود ركلة جزاء، لكن في النهاية تم اعتماد قرار الحكم بعدو وجود ركلة جزاء.

هذه الفرصة كانت إنذارًا بتحرك جوميز نحو الزئير في منقطة جزاء الوحدة، ففي الدقيقة 70 تمكن جوميز من تسجيل هدف التعادل من تمريرة تلقاها خلف مدافعي الوحدة فسدد بقوة في الشباك.

بعد التعادل كاد جوميز يحرز هدف التقدم من تمريرة أرسلها فييتو للفرنسي المنفرد لكن حول الكرة بجوار القائم. وبشكل عام فقد عاد الهلال إلى ضغطه على مرمى الوحدة لكن هذه المرة بشكل أكثر فعالية فتعدد المحاولات والفرص لكن دون أن تسفر عن تسجيل هدف التقدم.

في الدقيقة 76 يدفع لوشيسكو بصالح الشهري بدلا من كاريلو ليكون الشهري مهاجمًا ثانيًا بجوار جوميز الذي سقط ضحية للتسلل أكثر من مرة في ظل اعتماد الهلال على إرسال الكرات الطولية والساقطة خلف مدافعي الوحدة.

قبل النهاية بثماني دقائق أخطأ العويشير في التقاط إحدى الكرات العالية، لكن لاعبي الهلال لم يستغلوا الفرصة.

وفيما كان الجميع يعتقد أن المباراة ستنتهي بالتعادل الإيجابي، فاجأ أحمد عبده الجميع بتسجيل هدف الفوز للوحدة في الوقت بدل الضائع. وبعد الهدف أرسل سالم الدوسري كرة عرضية مرت من أمام المرمى والمهاجمين دون أن تجد من يودعها شباك الوحدة، لتنتهي المباراة بفوز الوحدة.

اقرأ أيضًا:

الهلال يكشف حقيقة الاقتراب من صفقة هالك

الكلمات المفتاحية