Menu
السعودية نيوز | ألعاب آسيا تغازل المملكة.. «الرياض 2030» حدث حيوي وموعد مع التاريخ

كشفت العاصمة السعودية الرياض، عن مقدرتها على استضافة الفعاليات والأحداث الدولية الكبرى في كل المجالات، بشكل عالمي تنظيميًا وإداريًّا وإعلاميًّا، ولعل السنوات الأخيرة خير دليل على هذه القدرة؛ حيث شكّل الشغف وحب التميز الوقود الحقيقي لهذا التوهج في الاستضافات.

ولأنّها الرياض، فلن تتوقف عن استقبال الأحداث والجماهير والعالم أجمع، فقلب العاصمة ينبض بالحياة وبالتحدي، لذلك بدأت في العمل على تحقيق حلم استضافة دورة الألعاب الآسيوية لأوّل مرة في تاريخها.

ويُعد احتضان الرياض لهذا الحدث للمرة الأولى، أحد المحفزات التي تدفع فريق الملف، مدعومًا برغبة الشارع السعودي على استضافة مثل هذا الكرنفال الرياضي العالمي، وهو بلا شك يحمل في طياته نتائج إيجابية على المدى البعيد ويترك إرثًا كبيرًا لدى عشاق الرياضة من مشجعين وممارسين.

ويهدف ملف الرياض 2030 إلى أن يكون حدثًا حيويًّا ومتنوعًا في جو فريد، وذلك بتقديم تجربة ألعاب ذات رؤية، ومرحلة لا مثيل لها، حيث تستضيف الرياض أكثر من 10500 من أفضل الرياضيين في القارة من 45 دولة، يتنافسون في 42 رياضة، خلال الفترة من 1 إلى 16 نوفمبر 2030.

ويتأهب الرياضيون في آسيا لتقديم أفضل ما لديهم من أداء في سياق حقبة جديدة من الابتكار والتطوير للمملكة وشعبها، حقبة تحتضن تاريخها الثقافي الغني وتمهد الطريق أمام المستقبل المشرق للمملكة من خلال الرياضة.

وفي سياق متصل، أجرت شركة «دي آر سي» السعودية المختصة في الأبحاث وتحليل البيانات، والراعي الرسمي لملف الرياض 2030، دراسة تهدف إلى قياس مدى ترحيب الجمهور، ودعم استضافة الألعاب الآسيوية.

واشتملت الدراسة، التي هدفت أيضًا إلى قياس ثقة الشارع في القدرات والمشاريع المستقبلية المتعلقة برؤية 2030، على استطلاع الرأي العام من مختلف الأعمار والأجناس ومن مختلف مناطق المملكة، حول ملف استضافة الرياض لدورة الألعاب الآسيوية لعام 2030.

وجاءت الأرقام في الاستطلاع إيجابية؛ حيث إنّ 91%، من السعوديين يدعمون ملف الرياض 2030، فيما يرى 89% أن دورة الألعاب الآسيوية مناسبة مهمة وحدث رياضي مهم، و74% يؤكدون أنهم سيوصون بمتابعتها وحضورها، بعد أن أثبتت الدراسة الشغف الكبير لدى الشارع السعودي بالرياضة.

وأوضح الاستطلاع أنّ 92 % من سكان الرياض تحديدًا، و90% من عموم السعوديين على أتم الاستعداد لمشاهدة الألعاب الآسيوية كمتفرجين ومشجعين، كما أظهر أنّ 92% من السعوديين يتوقعون أن دورة الألعاب في الرياض 2030 ستجذب حشودًا كبيرة من المشجعين وتخلق مسرحًا رائعًا للرياضيين في آسيا للتألق.

فيما أكّد 95% من سكان الرياض أنّهم مستعدون للترحيب بدورة الألعاب الآسيوية، وستخلق المملكة أجواء احتفالية للرياضيين والمشجعين في آسيا، للاستمتاع بها في عام 2030، وأجمع 98% من السعوديين في الاستطلاع على أن المملكة ستكون قادرة على الاستضافة بمستوى عالمي وبقدرات تحضيرية فريدة.

واعتبر 92% من المشاركين في الاستطلاع، أنّ الرياض 2030 قدّمت ملفًا مذهلًا ومتكاملًا للمجلس الأولمبي الآسيوي، وباستضافتها للدورة الآسيوية كأوّل مرة في تاريخها ستكون الرياضة قادرة على نشر قيم ومبادئ الرياضة وخلق جمهور رياضي جديد.

دشن الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، وزير الرياضة رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية، مطلع أكتوبر الماضي، حملة ترشح «الرياض 2030» لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية الحادية والعشرين، بعد أن قدّم ملف الاستضافة رسميًّا للمجلس الأولمبي الآسيوي.

اقرأ أيضًا:

فريق ملف «الرياض 2030» يُدّشن فعالية «السلة الثلاثية»

بالصور.. «الأولمبي الآسيوي» يتفقد منشآت «الرياض 2030»

Dec. 14, 2020, 7:19 p.m. كشفت العاصمة السعودية الرياض، عن مقدرتها على استضافة الفعاليات والأحداث الدولية الكبرى في كل المجالات، بشكل عالمي تنظيميًا وإداريًّا وإعلاميًّا، ولعل السنوات الأخيرة خير دليل على هذه القدرة؛ حيث شكّل ...
السعودية نيوز | ألعاب آسيا تغازل المملكة.. «الرياض 2030» حدث حيوي وموعد مع التاريخ
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | ألعاب آسيا تغازل المملكة.. «الرياض 2030» حدث حيوي وموعد مع التاريخ

السعودية نيوز | ألعاب آسيا تغازل المملكة.. «الرياض 2030» حدث حيوي وموعد مع التاريخ
  • 137
29 ربيع الآخر 1442 /  14  ديسمبر  2020   07:28 م

كشفت العاصمة السعودية الرياض، عن مقدرتها على استضافة الفعاليات والأحداث الدولية الكبرى في كل المجالات، بشكل عالمي تنظيميًا وإداريًّا وإعلاميًّا، ولعل السنوات الأخيرة خير دليل على هذه القدرة؛ حيث شكّل الشغف وحب التميز الوقود الحقيقي لهذا التوهج في الاستضافات.

ولأنّها الرياض، فلن تتوقف عن استقبال الأحداث والجماهير والعالم أجمع، فقلب العاصمة ينبض بالحياة وبالتحدي، لذلك بدأت في العمل على تحقيق حلم استضافة دورة الألعاب الآسيوية لأوّل مرة في تاريخها.

ويُعد احتضان الرياض لهذا الحدث للمرة الأولى، أحد المحفزات التي تدفع فريق الملف، مدعومًا برغبة الشارع السعودي على استضافة مثل هذا الكرنفال الرياضي العالمي، وهو بلا شك يحمل في طياته نتائج إيجابية على المدى البعيد ويترك إرثًا كبيرًا لدى عشاق الرياضة من مشجعين وممارسين.

ويهدف ملف الرياض 2030 إلى أن يكون حدثًا حيويًّا ومتنوعًا في جو فريد، وذلك بتقديم تجربة ألعاب ذات رؤية، ومرحلة لا مثيل لها، حيث تستضيف الرياض أكثر من 10500 من أفضل الرياضيين في القارة من 45 دولة، يتنافسون في 42 رياضة، خلال الفترة من 1 إلى 16 نوفمبر 2030.

ويتأهب الرياضيون في آسيا لتقديم أفضل ما لديهم من أداء في سياق حقبة جديدة من الابتكار والتطوير للمملكة وشعبها، حقبة تحتضن تاريخها الثقافي الغني وتمهد الطريق أمام المستقبل المشرق للمملكة من خلال الرياضة.

وفي سياق متصل، أجرت شركة «دي آر سي» السعودية المختصة في الأبحاث وتحليل البيانات، والراعي الرسمي لملف الرياض 2030، دراسة تهدف إلى قياس مدى ترحيب الجمهور، ودعم استضافة الألعاب الآسيوية.

واشتملت الدراسة، التي هدفت أيضًا إلى قياس ثقة الشارع في القدرات والمشاريع المستقبلية المتعلقة برؤية 2030، على استطلاع الرأي العام من مختلف الأعمار والأجناس ومن مختلف مناطق المملكة، حول ملف استضافة الرياض لدورة الألعاب الآسيوية لعام 2030.

وجاءت الأرقام في الاستطلاع إيجابية؛ حيث إنّ 91%، من السعوديين يدعمون ملف الرياض 2030، فيما يرى 89% أن دورة الألعاب الآسيوية مناسبة مهمة وحدث رياضي مهم، و74% يؤكدون أنهم سيوصون بمتابعتها وحضورها، بعد أن أثبتت الدراسة الشغف الكبير لدى الشارع السعودي بالرياضة.

وأوضح الاستطلاع أنّ 92 % من سكان الرياض تحديدًا، و90% من عموم السعوديين على أتم الاستعداد لمشاهدة الألعاب الآسيوية كمتفرجين ومشجعين، كما أظهر أنّ 92% من السعوديين يتوقعون أن دورة الألعاب في الرياض 2030 ستجذب حشودًا كبيرة من المشجعين وتخلق مسرحًا رائعًا للرياضيين في آسيا للتألق.

فيما أكّد 95% من سكان الرياض أنّهم مستعدون للترحيب بدورة الألعاب الآسيوية، وستخلق المملكة أجواء احتفالية للرياضيين والمشجعين في آسيا، للاستمتاع بها في عام 2030، وأجمع 98% من السعوديين في الاستطلاع على أن المملكة ستكون قادرة على الاستضافة بمستوى عالمي وبقدرات تحضيرية فريدة.

واعتبر 92% من المشاركين في الاستطلاع، أنّ الرياض 2030 قدّمت ملفًا مذهلًا ومتكاملًا للمجلس الأولمبي الآسيوي، وباستضافتها للدورة الآسيوية كأوّل مرة في تاريخها ستكون الرياضة قادرة على نشر قيم ومبادئ الرياضة وخلق جمهور رياضي جديد.

دشن الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، وزير الرياضة رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية، مطلع أكتوبر الماضي، حملة ترشح «الرياض 2030» لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية الحادية والعشرين، بعد أن قدّم ملف الاستضافة رسميًّا للمجلس الأولمبي الآسيوي.

اقرأ أيضًا:

فريق ملف «الرياض 2030» يُدّشن فعالية «السلة الثلاثية»

بالصور.. «الأولمبي الآسيوي» يتفقد منشآت «الرياض 2030»

الكلمات المفتاحية