Menu
السعودية نيوز | الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الإصطناعي تواكب جائحة كورونا

ايلاف من الرياض: تقوم الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي "سدايا" باستخدام قوة البيانات في سبيل التعامل من جائحة فايروس كورونا المستجد كوفيد -19، إذ أعلنت أمس، أنها تعتزم إضافة خدمة حجز موعد تطعيم لقاح ضد كورونا بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية .وبينت الهيئة أنها ستعلن عن إضافة الخدمة عبر القنوات الرسمية لتطبيق " توكلنا " الذي يعد أحد أبرز مبادراتها التقنية خلال الأزمة الصحية.

احتضان الرقمنة لخير الجميع

أضطلعت سدايا بدور جوهري منذ بدء الجائحة تشكل من خلال رفع مستوى الوعي بشأن البيانات والذكاء الاصطناعي لدى الفرد، إذ قدمت خلال الأزمة الصحية مبادراتها لمواكبة جهود المؤسسات الحكومية الأخرى.

ودعمت القرار في مراكز العمليات الأمنية والصحية باستخدام أدواتها المتقدمة في تحليل البيانات إضافة إلى توقع الأضرار المستقبلية، وأعداد المصابين، وآثار الجائحة على المدن والمنشآت الحكومية.

العودة الأمنة

بداية الأزمة، أطلقت سدايا تطبيق "توكلنا" ليمنح التصاريح إلكترونيًا خلال فترة منع التجول، وذلك لمنسوبي القطاعات الحكومية والقطاع الخاص، بالإضافة إلى الأفراد، بالتعاون مع وزارة الصحة وعدداً من الجهات الحكومية خلال فترة المنع المفروضة، مما ساعد في الحد من انتشار فيروس كورونا في المملكة.

وخلال مرحلة العودة بحذر، ورفع إجراءات المنع، أطلق التطبيق عِدّة خدمات جديدة مهمة تساهم في تحقيق العودة الآمنة، أبرزها توضيح الحالة الصحية لمستخدم التطبيق من خلال الأكواد المُلوَّنة بأعلى درجات الأمان والخصوصيَّة.

توكلنا بالأرقام

تجاوز عدد مستخدمي تطبيق توكلنا أكثر من 8.5 ملايين مستخدم بمعدل أكثر من مليون مستخدم يومياً، فيما يجري التطبيق أكثر من 15 مليون عملية يومياً. إضافة إلى تقديمه أكثر من 15 مليون تصريح للأفراد أكثر من 12 مليون للشركات والموظفين خلال فترة منع التجول، ووصلت نسبة رضا العملاء إلى ما يزيد عن 97% وفقاً لما كشفت عنه "سدايا" مطلع الشهر الجاري .

تباعد وسيلة آمنة

أنشئت سدايا تطبيق تباعد لإشعار المخالطين للمصابين بفيروس كورونا المستجد، حيث يمكن للأفراد تحميل التطبيق واستخدامه لتحقيق الغاية الصحية التي طُوّر لأجلها.

التطبيق يدعم عشرين لغة ويمكّن المستخدم من الحصول على الإشعارات المباشرة والاستباقية في حال اكتشاف أي إصابة مسجلة، وذلك لغرض طلب الدعم الصحي المباشر من وزارة الصحة.

يشار إلى أن المملكة ثالث دولة على مستوى العالم تعتمد التطبيق الذي يتتبع المخالطين بأحدث التقنيات، مع حفظ سرية المستخدم وخصوصيته، مما يعزز مشاركة المجتمع في احتواء الأزمة.

مؤشر الاستشراف

أشتملت مبادرات الهيئة " سدايا" أيضاً على "مؤشر كوفيد - 19 السعودي" وهو مشروع بين هيئة البيانات والذكاء الاصطناعي ووزارة الصحة لتحليل واستشراف انتشار الفيروس عبر استخدام الذكاء الاصطناعي، أسهم المشروع المشترك في دعم أصحاب القرار لتكوين نظرة مستقبلية عن الجائحة وانتشارها.

منصة استشراف لدراسة الأثر

التقدم في تقنيات المعرفة الحديثة، أتاح للهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي العمل على مشروع منصة استشراف لتعزز جهود الدولة في مواجهة انتشار جائحة كورونا من خلال تقديم التحليلات الاستشرافية والأخذ بها .

وتستخدم المنصة تقنيات تحليل البيانات والذكاء الاصطناعي لمحاكاة بعض آثار الفايروس على كافة الأصعدة، والعمل على دعم الجهات المعنية بمنتج تقني وطني يرفع الإجراءات الاحترازية ضد كوفيد - 19 .

استمرارية الأعمال في خضم الأزمة

أحدثت سدايا مبادرة" استمرارية الأعمال "التي تضمنت" منصة بروق للاتصال المرئي الآمن مخصصة للقطاع الحكومي، مكّنت قيادات الدولة والقطاعات الحكومية من عقد اجتماعاتها "عن بُعد"، مسجلة أكثر من 470 اجتماعاً شارك فيها أكثر من 5.353 مشاركاً.

وتحت المبادرة نفسها جاءت" اللجنة الاحترازية"، التي هدفت إلى إدارة ومتابعة الإجراءات الاحترازية الداخلية لمواجهة الجائحة، وذلك للحفاظ على سلامة منسوبي "سدايا" لتعزيز استمرارية الأعمال أثناء الأزمة.

واشتملت المبادرة أيضاً على "دورات تدريبية عن بعد ومجانية لمنسوبي الهيئة من خلال منصات تدريبية موثوقة، لتطوير مهارات الموظفين ، ووفرت أكثر من 1585 مقعداً تدريبياً، استفاد منها أكثر من 452 متدرباً.

تطوير الحلول الابتكارية

أطلقتها "سدايا" ونتج عنها مسابقة "داتاثون"، الرامية إلى استثمار الكوادر الوطنية في تطوير منتجات تقنية تقيس مدى انتشار فيروس كورونا المستجد، ودعم الجهات المعنية بمنتجات تقنية وطنية تسهم في تعزيز الإجراءات الاحترازية وشارك في هذه المسابقة أكثر من 10 آلاف مبرمج، من أكثر من50 دولة، قدموا ما يربو عن 1000 مشروع.

مواضيع قد تهمك :

Dec. 16, 2020, 9:29 a.m. قراؤنا من مستخدمي فيسبوك يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال صفحتنا على فيسبوك إضغط هنا للإشتراك ايلاف من الرياض: تقوم الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي "سدايا" باستخدام قوة ...
السعودية نيوز |  الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الإصطناعي تواكب جائحة كورونا
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الإصطناعي تواكب جائحة كورونا

السعودية نيوز |  الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الإصطناعي تواكب جائحة كورونا
  • 154
الثلاثاء 15 ديسمبر 2020 - 11:30 GMT

ايلاف من الرياض: تقوم الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي "سدايا" باستخدام قوة البيانات في سبيل التعامل من جائحة فايروس كورونا المستجد كوفيد -19، إذ أعلنت أمس، أنها تعتزم إضافة خدمة حجز موعد تطعيم لقاح ضد كورونا بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية .وبينت الهيئة أنها ستعلن عن إضافة الخدمة عبر القنوات الرسمية لتطبيق " توكلنا " الذي يعد أحد أبرز مبادراتها التقنية خلال الأزمة الصحية.

احتضان الرقمنة لخير الجميع

أضطلعت سدايا بدور جوهري منذ بدء الجائحة تشكل من خلال رفع مستوى الوعي بشأن البيانات والذكاء الاصطناعي لدى الفرد، إذ قدمت خلال الأزمة الصحية مبادراتها لمواكبة جهود المؤسسات الحكومية الأخرى.

ودعمت القرار في مراكز العمليات الأمنية والصحية باستخدام أدواتها المتقدمة في تحليل البيانات إضافة إلى توقع الأضرار المستقبلية، وأعداد المصابين، وآثار الجائحة على المدن والمنشآت الحكومية.

العودة الأمنة

بداية الأزمة، أطلقت سدايا تطبيق "توكلنا" ليمنح التصاريح إلكترونيًا خلال فترة منع التجول، وذلك لمنسوبي القطاعات الحكومية والقطاع الخاص، بالإضافة إلى الأفراد، بالتعاون مع وزارة الصحة وعدداً من الجهات الحكومية خلال فترة المنع المفروضة، مما ساعد في الحد من انتشار فيروس كورونا في المملكة.

وخلال مرحلة العودة بحذر، ورفع إجراءات المنع، أطلق التطبيق عِدّة خدمات جديدة مهمة تساهم في تحقيق العودة الآمنة، أبرزها توضيح الحالة الصحية لمستخدم التطبيق من خلال الأكواد المُلوَّنة بأعلى درجات الأمان والخصوصيَّة.

توكلنا بالأرقام

تجاوز عدد مستخدمي تطبيق توكلنا أكثر من 8.5 ملايين مستخدم بمعدل أكثر من مليون مستخدم يومياً، فيما يجري التطبيق أكثر من 15 مليون عملية يومياً. إضافة إلى تقديمه أكثر من 15 مليون تصريح للأفراد أكثر من 12 مليون للشركات والموظفين خلال فترة منع التجول، ووصلت نسبة رضا العملاء إلى ما يزيد عن 97% وفقاً لما كشفت عنه "سدايا" مطلع الشهر الجاري .

تباعد وسيلة آمنة

أنشئت سدايا تطبيق تباعد لإشعار المخالطين للمصابين بفيروس كورونا المستجد، حيث يمكن للأفراد تحميل التطبيق واستخدامه لتحقيق الغاية الصحية التي طُوّر لأجلها.

التطبيق يدعم عشرين لغة ويمكّن المستخدم من الحصول على الإشعارات المباشرة والاستباقية في حال اكتشاف أي إصابة مسجلة، وذلك لغرض طلب الدعم الصحي المباشر من وزارة الصحة.

يشار إلى أن المملكة ثالث دولة على مستوى العالم تعتمد التطبيق الذي يتتبع المخالطين بأحدث التقنيات، مع حفظ سرية المستخدم وخصوصيته، مما يعزز مشاركة المجتمع في احتواء الأزمة.

مؤشر الاستشراف

أشتملت مبادرات الهيئة " سدايا" أيضاً على "مؤشر كوفيد - 19 السعودي" وهو مشروع بين هيئة البيانات والذكاء الاصطناعي ووزارة الصحة لتحليل واستشراف انتشار الفيروس عبر استخدام الذكاء الاصطناعي، أسهم المشروع المشترك في دعم أصحاب القرار لتكوين نظرة مستقبلية عن الجائحة وانتشارها.

منصة استشراف لدراسة الأثر

التقدم في تقنيات المعرفة الحديثة، أتاح للهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي العمل على مشروع منصة استشراف لتعزز جهود الدولة في مواجهة انتشار جائحة كورونا من خلال تقديم التحليلات الاستشرافية والأخذ بها .

وتستخدم المنصة تقنيات تحليل البيانات والذكاء الاصطناعي لمحاكاة بعض آثار الفايروس على كافة الأصعدة، والعمل على دعم الجهات المعنية بمنتج تقني وطني يرفع الإجراءات الاحترازية ضد كوفيد - 19 .

استمرارية الأعمال في خضم الأزمة

أحدثت سدايا مبادرة" استمرارية الأعمال "التي تضمنت" منصة بروق للاتصال المرئي الآمن مخصصة للقطاع الحكومي، مكّنت قيادات الدولة والقطاعات الحكومية من عقد اجتماعاتها "عن بُعد"، مسجلة أكثر من 470 اجتماعاً شارك فيها أكثر من 5.353 مشاركاً.

وتحت المبادرة نفسها جاءت" اللجنة الاحترازية"، التي هدفت إلى إدارة ومتابعة الإجراءات الاحترازية الداخلية لمواجهة الجائحة، وذلك للحفاظ على سلامة منسوبي "سدايا" لتعزيز استمرارية الأعمال أثناء الأزمة.

واشتملت المبادرة أيضاً على "دورات تدريبية عن بعد ومجانية لمنسوبي الهيئة من خلال منصات تدريبية موثوقة، لتطوير مهارات الموظفين ، ووفرت أكثر من 1585 مقعداً تدريبياً، استفاد منها أكثر من 452 متدرباً.

تطوير الحلول الابتكارية

أطلقتها "سدايا" ونتج عنها مسابقة "داتاثون"، الرامية إلى استثمار الكوادر الوطنية في تطوير منتجات تقنية تقيس مدى انتشار فيروس كورونا المستجد، ودعم الجهات المعنية بمنتجات تقنية وطنية تسهم في تعزيز الإجراءات الاحترازية وشارك في هذه المسابقة أكثر من 10 آلاف مبرمج، من أكثر من50 دولة، قدموا ما يربو عن 1000 مشروع.

مواضيع قد تهمك :

الكلمات المفتاحية