Menu
السعودية نيوز | بالفيديو.. حادث مروع يحول نزهة أسرة إلى مأساة أليمة في حفر الباطن

تسبب حادث مروري مروع في تحويل نزهة أسرة إلى مأساة أليمة في حفر الباطن، بعد أن راح جميع الأفراد ضحية السرعة الجنونية، وانفجار إطار السيارة.

وأظهر مقطع فيديو بثته الإخبارية كيف تحولت سيارة الأسرة إلى حطام مدمر جراء الحادث؛ حيث ظهرت عبارة داخل السيارة تقول: كل همي عين أمي ما تضايق، وهي عبارة تحمل في طياتها معاني البر والحب، وتحتاج إلى تطبيق ذلك على أرض الواقع، فعين الأم الممتلئة شوقًا باتت حزينة باكية، وفؤادها الذي يحتوي أصبح فارغًا منكسرًا.

المركبة كان يقودها شاب أنهى مهام عمله، وكان عائدًا إلى منزله، بينما كانت هناك أسرة ذاهبة للتنزه والاستمتاع، وفي أجزاء من الثانية تغير كل شيء؛ حيث انفجر إطار مركبة الشاب وانحرفت عن مسارها لتنفجر بعدها آهات الأسى والدموع، بعد أن سقط الجميع كبارًا وصغارًا. 

ظهرت مستلزمات الرحلة مبعثرة، عمامة ملقاة وأحذية الأطفال تصف الحال.. 14 شخصًا نفقدهم يوميًا بسبب الحوادث المرورية.. يرحلون ويتركون خلفهم شرخًا عظيمًا وألمًا يتجدد يوميًّا مع شروق الشمس وغروبها.

Dec. 16, 2020, 4:25 p.m. تسبب حادث مروري مروع في تحويل نزهة أسرة إلى مأساة أليمة في حفر الباطن، بعد أن راح جميع الأفراد ضحية السرعة الجنونية، وانفجار إطار السيارة. وأظهر مقطع فيديو بثته الإخبارية كيف تحولت سيارة الأسرة إلى ح...
السعودية نيوز | بالفيديو.. حادث مروع يحول نزهة أسرة إلى مأساة أليمة في حفر الباطن
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | بالفيديو.. حادث مروع يحول نزهة أسرة إلى مأساة أليمة في حفر الباطن

السعودية نيوز | بالفيديو.. حادث مروع يحول نزهة أسرة إلى مأساة أليمة في حفر الباطن
  • 341
1 جمادى الأول 1442 /  16  ديسمبر  2020   05:31 م

تسبب حادث مروري مروع في تحويل نزهة أسرة إلى مأساة أليمة في حفر الباطن، بعد أن راح جميع الأفراد ضحية السرعة الجنونية، وانفجار إطار السيارة.

وأظهر مقطع فيديو بثته الإخبارية كيف تحولت سيارة الأسرة إلى حطام مدمر جراء الحادث؛ حيث ظهرت عبارة داخل السيارة تقول: كل همي عين أمي ما تضايق، وهي عبارة تحمل في طياتها معاني البر والحب، وتحتاج إلى تطبيق ذلك على أرض الواقع، فعين الأم الممتلئة شوقًا باتت حزينة باكية، وفؤادها الذي يحتوي أصبح فارغًا منكسرًا.

المركبة كان يقودها شاب أنهى مهام عمله، وكان عائدًا إلى منزله، بينما كانت هناك أسرة ذاهبة للتنزه والاستمتاع، وفي أجزاء من الثانية تغير كل شيء؛ حيث انفجر إطار مركبة الشاب وانحرفت عن مسارها لتنفجر بعدها آهات الأسى والدموع، بعد أن سقط الجميع كبارًا وصغارًا. 

ظهرت مستلزمات الرحلة مبعثرة، عمامة ملقاة وأحذية الأطفال تصف الحال.. 14 شخصًا نفقدهم يوميًا بسبب الحوادث المرورية.. يرحلون ويتركون خلفهم شرخًا عظيمًا وألمًا يتجدد يوميًّا مع شروق الشمس وغروبها.

الكلمات المفتاحية