Menu
السعودية نيوز | بالصور.. وزير التعليم: نعمل مع الجامعات على إطلاق المشاريع المعززة للاقتصاد الوطني

شهد وزير التعليم د.حمد بن محمد آل الشيخ، ظهر اليوم الأربعاء، بمكتبه بمقر وزارة التعليم بالرياض توقيع ثلاث اتفاقيات تعاون بين جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، وكل من شركة أرامكو السعودية لإنشاء كرسي أرامكو للأمن السيبراني، واتفاقية تعاون مع مجموعة روابي القابضة للطب التجديدي والطب الدقيق لإنشاء كرسي روابي القابضة، واتفاقية تعاون مع شركة تطوير المنتجات البحثية لتطوير تقنية النسيج الطبي المضاد للميكروبات، والتي تم اكتشافها وتسجيل براءة اختراعها بمعامل ومختبرات الجامعة.

وأكد وزير التعليم أن توقيع هذه الاتفاقيات يأتي في إطار تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 تزامنًا مع انطلاق النظام الجديد للجامعات، والذي يعزز من استقلاليتها المنضبطة، ويسهم في تعزيز مصادر الدخل، وتفعيل الشراكات، وتحقيق التمايز بين الجامعات عبر إطلاق المشاريع المعززة للاقتصاد الوطني في المجالات العلمية والبحثية. 

وأوضح د.آل الشيخ أن وزارة التعليم تسعى من خلال نظام الجامعات الجديد ومجالس الأمناء إلى دعم مؤسسي لتلك الجامعات، وتوجيه مشاريعها المستقبلية نحو الحاجات الوطنية التي يتطلبها سوق العمل، داعيًا بقية الجامعات إلى التمايز فيما بينها، وإيجاد إستراتيجيات بحثية وتشاركية مع الجهات الأخرى. 

وتناول وزير التعليم خلال حضوره مراسم توقيع الاتفاقيات الثلاث إلى الأدوار التنموية، التي يمكن أن تقوم بها الجامعات، من خلال استثمارها لمواردها الذاتية، وإيجاد مصادر تمويلية ذاتية جديدة، والاستفادة من إقرار اللوائح المنظمة للجمعيات والكراسي البحثية، مشيرًا إلى أن مثل هذه الاتفاقيات يمكن أن تقود الجامعات للعمل بشكل فعّال نحو التميز والتنافسية العالمية في مخرجاتها التعليمية، ورفع الكفاءة والإنتاجية.

وقدم شكره لجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل على حرصها لتبني الخطط التي تسهم بفعالية في تحقيق رؤية المملكة، ولشركة أرامكو السعودية، ومجموعة روابي القابضة، وشركة تطوير المنتجات البحثية؛ لمبادرتها في تحقيق هذا التعاون المثمر، والإسهام مع الجامعات لدفع عجلة التنمية البحثية والعلمية.

من جهته أعرب رئيس جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل د.عبدالله الربيش عن بالغ شكره لوزير التعليم د.حمد آل الشيخ لرعايته حفل توقيع هذه الاتفاقيات، التي تسعى لها الجامعة في خلق فرص للتعاون الوثيق مع القطاعات الأخرى المختلفة نحو تعزيز ودعم الجوانب العلمية والبحثية والطبية، مؤكدًا أن الجامعة مستمرة في الاهتمام بتطوير الخطط والبرامج الدراسية ودعمها؛ لرفع الكفاءة والنوعية العلمية والتعليمية في تلك المجالات، وذلك بإعداد الكفاءة العلمية المتخصصة في مجالات المعرفة، بما يسد حاجات المجتمع والإسهام والمشاركة في حمل شعلة التنمية في المملكة.

وأضاف د.الربيش أن الجامعة ومن خلال خطتها الإستراتيجية تسعى لتقديم خدمات معرفية وتعليمية عالية الجودة تسهم في تطوير منظومة البحث العلمي والابتكار، وتعزز المسؤولية والشراكة المجتمعية وترسخ قيم الجامعة وتنمي قدرات منسوبيها ضمن النظام الجديد للجامعات الذي جاء ليتماشى مع الرؤية الطموحة. 

وتأتي اتفاقية شركة أرامكو السعودية لتمويل وتأسيس الكرسي البحثي للأمن السيبراني في كلية علوم الحاسب وتقنية المعلومات بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل؛ لتعزيز الأبحاث والابتكارات ذات الأثر الإستراتيجي، و نقل التقنية في مجال إدارة وهندسة الأمن السيبراني، إضافة إلى تعزيز الاستثمار الفكري بين الجامعة وشركة أرامكو السعودية، بما يحقق الأهداف والرؤى الوطنية في مجال الأمن السيبراني.

فيما قدمت مجموعة روابي القابضة للطب التجديدي والطب الدقيق منحة مالية للجامعة بقيمة (7.000.000 ريال سعودي) لإنشاء كرسي علمي لتقديم البحوث التطبيقية الجينية عالية التقنية في أمراض القلب وتصلب الشرايين وأمراض الكلى والسرطان وأمراض أخرى؛ لتوفير نتائج تشخيصية عالية الدقة وتعزيز المعرفة بطبيعة الجهاز المناعي واستجابته مع الأمراض. 

كما يشمل الكرسي البحثي للمجموعة إنشاء خطوط خلوية للعضيات السرطانية والأمراض الأخرى الأكثر شيوعًا في المجتمع السعودي، إضافة إلى إنشاء بيانات علمية واستعمال الذكاء الاصطناعي؛ لإعطاء تشخيص دقيق وإنشاء البنك البيولوجي وتطويع الاكتشافات العلمية في البحوث السريرية لتوفير العناية المثلى للمرضى وتطوير أساليب للوقاية والكشف والتشخيص الدقيق والعلاج المؤثر للأمراض.

وتتضمن اتفاقية شركة تطوير المنتجات البحثية تعزيز انطلاق الجامعة في مسار تتجير المنتجات البحثية من خلال تطوير تقنية النسيج الطبي المضاد للميكروبات، والتي تم اكتشافها وتسجيل براءة اختراعها بمعامل ومختبرات الجامعة.

ويضم هذا المشروع عدة نواحٍ للتعاون المشترك كتقييم تقنيات النسيج المضاد للميكروبات والتخطيط لتتجيرها وتسويقها تجاريًا في مجال الرعاية الصحية ، وتهدف هذه الاتفاقية في مراحلها الأولية لتحقيق مبدأ الاقتصاد المعرفي ضمن مستهدفات رؤية المملكة 2030 انتهاءً بتأسيس شركة مبنية على هذا الاكتشاف البحثي، إذ تبلغ التكلفة الإجمالية لهذا المشروع 4 ملايين ريال سعودي.

هذا وقد مثل جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل عند توقيع اتفاقيتي شركة أرامكو السعودية ومجموعة روابي القابضة رئيس الجامعة د.عبدالله الربيش، فيما مثل شركة أرامكو النائب الأعلى لشركة أرامكو السعودية للخدمات الفنية م.أحمد بن عبدالرحمن السعدي، ومجموعة روابي القابضة رئيس مجلس الإدارة الأستاذ عبدالعزيز بن علي التركي، كما مثل الجامعة عند توقيع الاتفاقية الثالثة مع شركة تطوير المنتجات البحثية وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي د.فهد الحربي ومن جهة الشركة الرئيس التنفيذي لشركة تطوير المنتجات البحثية المهندس عبدالمحسن المجنوني.

حضر مراسم توقيع الاتفاقيات كل من نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار د.محمد السديري، ورئيس جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل د.عبدالله الربيش، وئيس مجلس أمناء الجامعة د.نبيل العامودي، ونائب الرئيس د.أحمد الشعيبي، وأعضاء المجلس.

اقرأ أيضا:

آل الشيخ: مخصصات التعليم بالميزانية استمرار لاستثمار المملكة في الإنسان وتعظيم مشاركته بالتنمية
دراسة بكالوريوس الطب البشري بأيرلندا.. التعليم» تعلن الشروط
 

Dec. 16, 2020, 4:26 p.m. شهد وزير التعليم د.حمد بن محمد آل الشيخ، ظهر اليوم الأربعاء، بمكتبه بمقر وزارة التعليم بالرياض توقيع ثلاث اتفاقيات تعاون بين جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، وكل من شركة أرامكو السعودية لإنشاء كرسي أرا...
السعودية نيوز | بالصور.. وزير التعليم: نعمل مع الجامعات على إطلاق المشاريع المعززة للاقتصاد الوطني
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | بالصور.. وزير التعليم: نعمل مع الجامعات على إطلاق المشاريع المعززة للاقتصاد الوطني

السعودية نيوز | بالصور.. وزير التعليم: نعمل مع الجامعات على إطلاق المشاريع المعززة للاقتصاد الوطني
  • 194
1 جمادى الأول 1442 /  16  ديسمبر  2020   06:21 م

شهد وزير التعليم د.حمد بن محمد آل الشيخ، ظهر اليوم الأربعاء، بمكتبه بمقر وزارة التعليم بالرياض توقيع ثلاث اتفاقيات تعاون بين جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، وكل من شركة أرامكو السعودية لإنشاء كرسي أرامكو للأمن السيبراني، واتفاقية تعاون مع مجموعة روابي القابضة للطب التجديدي والطب الدقيق لإنشاء كرسي روابي القابضة، واتفاقية تعاون مع شركة تطوير المنتجات البحثية لتطوير تقنية النسيج الطبي المضاد للميكروبات، والتي تم اكتشافها وتسجيل براءة اختراعها بمعامل ومختبرات الجامعة.

وأكد وزير التعليم أن توقيع هذه الاتفاقيات يأتي في إطار تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 تزامنًا مع انطلاق النظام الجديد للجامعات، والذي يعزز من استقلاليتها المنضبطة، ويسهم في تعزيز مصادر الدخل، وتفعيل الشراكات، وتحقيق التمايز بين الجامعات عبر إطلاق المشاريع المعززة للاقتصاد الوطني في المجالات العلمية والبحثية. 

وأوضح د.آل الشيخ أن وزارة التعليم تسعى من خلال نظام الجامعات الجديد ومجالس الأمناء إلى دعم مؤسسي لتلك الجامعات، وتوجيه مشاريعها المستقبلية نحو الحاجات الوطنية التي يتطلبها سوق العمل، داعيًا بقية الجامعات إلى التمايز فيما بينها، وإيجاد إستراتيجيات بحثية وتشاركية مع الجهات الأخرى. 

وتناول وزير التعليم خلال حضوره مراسم توقيع الاتفاقيات الثلاث إلى الأدوار التنموية، التي يمكن أن تقوم بها الجامعات، من خلال استثمارها لمواردها الذاتية، وإيجاد مصادر تمويلية ذاتية جديدة، والاستفادة من إقرار اللوائح المنظمة للجمعيات والكراسي البحثية، مشيرًا إلى أن مثل هذه الاتفاقيات يمكن أن تقود الجامعات للعمل بشكل فعّال نحو التميز والتنافسية العالمية في مخرجاتها التعليمية، ورفع الكفاءة والإنتاجية.

وقدم شكره لجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل على حرصها لتبني الخطط التي تسهم بفعالية في تحقيق رؤية المملكة، ولشركة أرامكو السعودية، ومجموعة روابي القابضة، وشركة تطوير المنتجات البحثية؛ لمبادرتها في تحقيق هذا التعاون المثمر، والإسهام مع الجامعات لدفع عجلة التنمية البحثية والعلمية.

من جهته أعرب رئيس جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل د.عبدالله الربيش عن بالغ شكره لوزير التعليم د.حمد آل الشيخ لرعايته حفل توقيع هذه الاتفاقيات، التي تسعى لها الجامعة في خلق فرص للتعاون الوثيق مع القطاعات الأخرى المختلفة نحو تعزيز ودعم الجوانب العلمية والبحثية والطبية، مؤكدًا أن الجامعة مستمرة في الاهتمام بتطوير الخطط والبرامج الدراسية ودعمها؛ لرفع الكفاءة والنوعية العلمية والتعليمية في تلك المجالات، وذلك بإعداد الكفاءة العلمية المتخصصة في مجالات المعرفة، بما يسد حاجات المجتمع والإسهام والمشاركة في حمل شعلة التنمية في المملكة.

وأضاف د.الربيش أن الجامعة ومن خلال خطتها الإستراتيجية تسعى لتقديم خدمات معرفية وتعليمية عالية الجودة تسهم في تطوير منظومة البحث العلمي والابتكار، وتعزز المسؤولية والشراكة المجتمعية وترسخ قيم الجامعة وتنمي قدرات منسوبيها ضمن النظام الجديد للجامعات الذي جاء ليتماشى مع الرؤية الطموحة. 

وتأتي اتفاقية شركة أرامكو السعودية لتمويل وتأسيس الكرسي البحثي للأمن السيبراني في كلية علوم الحاسب وتقنية المعلومات بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل؛ لتعزيز الأبحاث والابتكارات ذات الأثر الإستراتيجي، و نقل التقنية في مجال إدارة وهندسة الأمن السيبراني، إضافة إلى تعزيز الاستثمار الفكري بين الجامعة وشركة أرامكو السعودية، بما يحقق الأهداف والرؤى الوطنية في مجال الأمن السيبراني.

فيما قدمت مجموعة روابي القابضة للطب التجديدي والطب الدقيق منحة مالية للجامعة بقيمة (7.000.000 ريال سعودي) لإنشاء كرسي علمي لتقديم البحوث التطبيقية الجينية عالية التقنية في أمراض القلب وتصلب الشرايين وأمراض الكلى والسرطان وأمراض أخرى؛ لتوفير نتائج تشخيصية عالية الدقة وتعزيز المعرفة بطبيعة الجهاز المناعي واستجابته مع الأمراض. 

كما يشمل الكرسي البحثي للمجموعة إنشاء خطوط خلوية للعضيات السرطانية والأمراض الأخرى الأكثر شيوعًا في المجتمع السعودي، إضافة إلى إنشاء بيانات علمية واستعمال الذكاء الاصطناعي؛ لإعطاء تشخيص دقيق وإنشاء البنك البيولوجي وتطويع الاكتشافات العلمية في البحوث السريرية لتوفير العناية المثلى للمرضى وتطوير أساليب للوقاية والكشف والتشخيص الدقيق والعلاج المؤثر للأمراض.

وتتضمن اتفاقية شركة تطوير المنتجات البحثية تعزيز انطلاق الجامعة في مسار تتجير المنتجات البحثية من خلال تطوير تقنية النسيج الطبي المضاد للميكروبات، والتي تم اكتشافها وتسجيل براءة اختراعها بمعامل ومختبرات الجامعة.

ويضم هذا المشروع عدة نواحٍ للتعاون المشترك كتقييم تقنيات النسيج المضاد للميكروبات والتخطيط لتتجيرها وتسويقها تجاريًا في مجال الرعاية الصحية ، وتهدف هذه الاتفاقية في مراحلها الأولية لتحقيق مبدأ الاقتصاد المعرفي ضمن مستهدفات رؤية المملكة 2030 انتهاءً بتأسيس شركة مبنية على هذا الاكتشاف البحثي، إذ تبلغ التكلفة الإجمالية لهذا المشروع 4 ملايين ريال سعودي.

هذا وقد مثل جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل عند توقيع اتفاقيتي شركة أرامكو السعودية ومجموعة روابي القابضة رئيس الجامعة د.عبدالله الربيش، فيما مثل شركة أرامكو النائب الأعلى لشركة أرامكو السعودية للخدمات الفنية م.أحمد بن عبدالرحمن السعدي، ومجموعة روابي القابضة رئيس مجلس الإدارة الأستاذ عبدالعزيز بن علي التركي، كما مثل الجامعة عند توقيع الاتفاقية الثالثة مع شركة تطوير المنتجات البحثية وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي د.فهد الحربي ومن جهة الشركة الرئيس التنفيذي لشركة تطوير المنتجات البحثية المهندس عبدالمحسن المجنوني.

حضر مراسم توقيع الاتفاقيات كل من نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار د.محمد السديري، ورئيس جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل د.عبدالله الربيش، وئيس مجلس أمناء الجامعة د.نبيل العامودي، ونائب الرئيس د.أحمد الشعيبي، وأعضاء المجلس.

اقرأ أيضا:

آل الشيخ: مخصصات التعليم بالميزانية استمرار لاستثمار المملكة في الإنسان وتعظيم مشاركته بالتنمية
دراسة بكالوريوس الطب البشري بأيرلندا.. التعليم» تعلن الشروط
 

الكلمات المفتاحية