Menu
السعودية نيوز | ماكرون يهاجم السياسيين اللبنانيين ويعد بمائة مليون يورو إضافية لبلادهم

افتح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأربعاء عبر الفيديو مؤتمرا دوليا لدعم لبنان الغارق في أزمة مستفحلة منددا مجددا بقادة هذا البلد وواعدا بمئة مليون يورو إضافية "في دعم مباشر للشعب اللبناني".

وأكد ماكرون الذي يرئس مع الأمم المتحدة هذا المؤتمر الذي يعقد في الذكرى السنوية الأولى لانفجار مرفأ بيروت أن "المسؤولين اللبنانيين يراهنون على ما يبدو على اهتراء" الوضع مع تعطيلهم تشكيل حكومة جديدة منذ أشهر واعتماد إصلاحات، مشددا على أن ذلك يشكل "خطأ تاريخيا واخلاقيا".

في الرابع من آب/اغسطس 2020، اندلع حريق في مرفأ بيروت تلاه انفجار هائل وصلت أصداؤه إلى جزيرة قبرص، وألحق دماراً ضخماً في المرفأ وأحياء في محيطه وطالت أضراره معظم المدينة وضواحيها. وأسفر عن سقوط ما لا يقل عن 214 قتيلا واكثر من 6500 جريح.

وأكد ماكرون من المقر الصيفي للرؤساء الفرنسيين في بورم لي ميموزا في جنوب فرنسا "الأزمة التي يشهدها لبنان لم تكن حتمية بل أتت نتيجة إفلاس شخصي وجماعي واختلالات غير مبررة". وأضاف "الطبقة السياسية اللبنانية مجتمعة استمرت في تعميق (الأزمة) من خلال اعطاء الاولوية لمصالحها الشخصية وانصارها قبل مصالح الشعب اللبناني".

وأضاف "لبنان يستحق ألا يستمر بالعيش معتمدا إلى ما لا نهاية على التضامن الدولي".

ومضى ماكرون إلى القول: "مؤتمر اليوم هو مؤتمر إنساني لدعم الشعب وهو غير مشروط لكن لن نعطي شيكا على بياض للنظام السياسي اللبناني لأنه منذ بداية الأزمة وقبلها حتى كان معتلا".

وأعلن ماكرون عن مساعدات فرنسية جديدة بقيمة مئة مليون يورو في الأشهر الـ12 المقبلة مع إرسال نصف مليون جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا في الأسابيع المقبلة.

ويسعى الرئيس الفرنسي لجمع أكثر من 350 مليون دولار من المساعدات للبنان خلال مؤتمر للمانحين يُحيى الذكرى السنوية لكارثة انفجار مرفأ بيروت، التي راح ضحيتها 214 قتيلا وأكثر من 6 آلاف و500 جريح، وخلفت خسائر مالية بالمليارات، كما يهدف ماكرون من وراء عقد المؤتمر إرسال تحذير آخر إلى النخبة السياسية اللبنانية المتناحرة.وطالب ماكرون كذلك بانجاز التحقيق حول انفجار مرفأ بيروت الذي لم تصدر نتائجه بعد، مع مرور سنة على الكارثة.

وأكد ماكرون أن "المسؤولين اللبنانيين مدينون لشعبهم بالحقيقة والشفافية" مضيفا "تعاونت فرنسا ودول أخرى لتوفير كل المعلومات المتاحة لدينا ونحن مستعدون لأي تعاون فني" لا يزال ضروريا في إطار التحقيق "الذي يترقب كل الشعب اللبناني" نتائجه.

ويجدر بالذكر أن نحو أربعين دولة ومنظمة دولية تشارك في المؤتمر الدولي لدعم لبنان.

Aug. 14, 2021, 9:52 p.m. افتح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأربعاء عبر الفيديو مؤتمرا دوليا لدعم لبنان الغارق في أزمة مستفحلة منددا مجددا بقادة هذا البلد وواعدا بمئة مليون يورو إضافية "في دعم مباشر للشعب اللبناني". وأكد م...
السعودية نيوز | 
    ماكرون يهاجم السياسيين اللبنانيين ويعد بمائة مليون يورو إضافية لبلادهم
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | ماكرون يهاجم السياسيين اللبنانيين ويعد بمائة مليون يورو إضافية لبلادهم

السعودية نيوز | 
    ماكرون يهاجم السياسيين اللبنانيين ويعد بمائة مليون يورو إضافية لبلادهم
  • 271

افتح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأربعاء عبر الفيديو مؤتمرا دوليا لدعم لبنان الغارق في أزمة مستفحلة منددا مجددا بقادة هذا البلد وواعدا بمئة مليون يورو إضافية "في دعم مباشر للشعب اللبناني".

وأكد ماكرون الذي يرئس مع الأمم المتحدة هذا المؤتمر الذي يعقد في الذكرى السنوية الأولى لانفجار مرفأ بيروت أن "المسؤولين اللبنانيين يراهنون على ما يبدو على اهتراء" الوضع مع تعطيلهم تشكيل حكومة جديدة منذ أشهر واعتماد إصلاحات، مشددا على أن ذلك يشكل "خطأ تاريخيا واخلاقيا".

في الرابع من آب/اغسطس 2020، اندلع حريق في مرفأ بيروت تلاه انفجار هائل وصلت أصداؤه إلى جزيرة قبرص، وألحق دماراً ضخماً في المرفأ وأحياء في محيطه وطالت أضراره معظم المدينة وضواحيها. وأسفر عن سقوط ما لا يقل عن 214 قتيلا واكثر من 6500 جريح.

وأكد ماكرون من المقر الصيفي للرؤساء الفرنسيين في بورم لي ميموزا في جنوب فرنسا "الأزمة التي يشهدها لبنان لم تكن حتمية بل أتت نتيجة إفلاس شخصي وجماعي واختلالات غير مبررة". وأضاف "الطبقة السياسية اللبنانية مجتمعة استمرت في تعميق (الأزمة) من خلال اعطاء الاولوية لمصالحها الشخصية وانصارها قبل مصالح الشعب اللبناني".

وأضاف "لبنان يستحق ألا يستمر بالعيش معتمدا إلى ما لا نهاية على التضامن الدولي".

ومضى ماكرون إلى القول: "مؤتمر اليوم هو مؤتمر إنساني لدعم الشعب وهو غير مشروط لكن لن نعطي شيكا على بياض للنظام السياسي اللبناني لأنه منذ بداية الأزمة وقبلها حتى كان معتلا".

وأعلن ماكرون عن مساعدات فرنسية جديدة بقيمة مئة مليون يورو في الأشهر الـ12 المقبلة مع إرسال نصف مليون جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا في الأسابيع المقبلة.

ويسعى الرئيس الفرنسي لجمع أكثر من 350 مليون دولار من المساعدات للبنان خلال مؤتمر للمانحين يُحيى الذكرى السنوية لكارثة انفجار مرفأ بيروت، التي راح ضحيتها 214 قتيلا وأكثر من 6 آلاف و500 جريح، وخلفت خسائر مالية بالمليارات، كما يهدف ماكرون من وراء عقد المؤتمر إرسال تحذير آخر إلى النخبة السياسية اللبنانية المتناحرة.وطالب ماكرون كذلك بانجاز التحقيق حول انفجار مرفأ بيروت الذي لم تصدر نتائجه بعد، مع مرور سنة على الكارثة.

وأكد ماكرون أن "المسؤولين اللبنانيين مدينون لشعبهم بالحقيقة والشفافية" مضيفا "تعاونت فرنسا ودول أخرى لتوفير كل المعلومات المتاحة لدينا ونحن مستعدون لأي تعاون فني" لا يزال ضروريا في إطار التحقيق "الذي يترقب كل الشعب اللبناني" نتائجه.

ويجدر بالذكر أن نحو أربعين دولة ومنظمة دولية تشارك في المؤتمر الدولي لدعم لبنان.

الكلمات المفتاحية