Menu
السعودية نيوز | بدعوة من السعودية.. "التعاون الإسلامي" تعقد اجتماعا طارئا اليوم لبحث تطور الأحداث فى أفغانستان
تعقد منظمة التعاون الإسلامي، اليوم الأحد 22 أغسطس 2021 في مقر الأمانة العامة، اجتماعا استثنائيا مفتوح العضوية على مستوى المندوبين الدائمين، لتدارس الأوضاع والأحداث الجارية في جمهورية أفغانستان الإسلامية.
 
يأتي الانعقاد بناء على دعوة المملكة العربية السعودية رئيسة الدورة الحالية للقمة الإسلامية، حيث أطلق قبيل الأحداث الأخيرة مؤتمر للسلام الأفغاني ووقع بالأحرف الأولى تفاهمات، مع مساعي حالية لاستكمال إقرار السلام الأفغاني.
 
وشهدت العاصمة السعودية الرياض انطلاق الإعلان التاريخي، في ختام المؤتمر الإسلامي الذي انعقد في رحاب بيت الله العتيق بمكة المكرمة، برعاية ودعم من المملكة العربية السعودية، لتحقيق المصالحة بين أبناء الشعب الأفغاني.
 
وشهد الإعلان التاريخي الاتفاق على إيجاد حلٍ نهائي وشامل للنزاع الأفغاني، من خلال دعم عملية المصالحة بين الأطراف المتصارعة في أفغانستان، والوصول بها إلى أرضية مشتركة من الوفاق، بتناول كل القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها من القضايا ذات الصلة، من خلال روح العمل المشترك؛ ليتسنى وقف إراقة الدماء المستمرة في أفغانستان.
 
وشدد الإعلان التاريخي، على ضرورة قيادة الشعب الأفغاني لطريق السلام والمصالحة والاستقرار والتقدم في هذا العالم بعون الله، إضافة إلى التأكيد على عدم ربط العنف بأي دين أو جنسية أو حضارة أو عرق، وعدّ العنف الناتج عن التطرف والإرهاب بكل أشكاله وصوره -بما فيه من عنفٍ ضد المدنيين وهجماتٍ انتحارية- مناقضاً لمبادئ العقيدة الإسلامية الأساسية.
 
 
وجهت جمهورية أفغانستان دعوة للدكتور أسامة العبد –الأمين العام لرابطة الجامعات الإسلامية، عبر المستشار أمين الحق أحمدي –القائم بأعمال سفارة جمهورية أفغانستان الإسلامية بالقاهرة- للمشاركة في مؤتمر السلام، والذي سوف يعقد بجمهورية أفغانستان الإسلامية، أملا بعودة أفغانستان كلها إلى الوسطية والاعتدال والسلام العالمي، كقوة مسالمة تحتاج إلى أن تنمي اقتصادها، وتنمي شبابها على الوسطية والاعتدال دون تشدد أو تعصب.
 
وصرح المستشار أمين الحق خلال اللقاء: إننا نريد أن نحذو حذو جمهورية مصر العربية في التنمية والنهضة الاقتصادية والدعوة إلى السلام العالمي. من جانبه رحب الدكتور أسامة العبد بهذه الزيارة وتمنى لجمهورية أفغانستان الإسلامية أن تعود قوة موحدة تتمتع بالوسطية والاعتدال، فهي –بحق- قوة لا يستهان بها وتستطيع أن تخدم السلام العالمي، بعد أن يتحقق السلام الداخلي لبناء أنفسهم من جديد، بناء اقتصاديا ونموا شاملا معتدلا.
 
وقد أبدى الدكتور العبد سعادته بهذه الزيارة، وأبدى موافقته على المشاركة الفعلية في أعمال مؤتمر السلام من أجل عودة أفغانستان إلى الاستقرار والسلام والبناء والتنمية والعيش في أمن وأمان وسلام؛ ليعم السلام العالمي القائم على العدل.

Aug. 22, 2021, 6:48 p.m. تعقد منظمة التعاون الإسلامي، اليوم الأحد 22 أغسطس 2021 في مقر الأمانة العامة، اجتماعا استثنائيا مفتوح العضوية على مستوى المندوبين الدائمين، لتدارس الأوضاع والأحداث الجارية في جمهورية أفغانستان الإسلام...
السعودية نيوز | 
                                            بدعوة من السعودية.. "التعاون الإسلامي" تعقد اجتماعا طارئا اليوم لبحث تطور الأحداث فى أفغانستان
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | بدعوة من السعودية.. "التعاون الإسلامي" تعقد اجتماعا طارئا اليوم لبحث تطور الأحداث فى أفغانستان

السعودية نيوز | 
                                            بدعوة من السعودية.. "التعاون الإسلامي" تعقد اجتماعا طارئا اليوم لبحث تطور الأحداث فى أفغانستان
  • 461
الأحد، 22 أغسطس 2021 05:54 ص
تعقد منظمة التعاون الإسلامي، اليوم الأحد 22 أغسطس 2021 في مقر الأمانة العامة، اجتماعا استثنائيا مفتوح العضوية على مستوى المندوبين الدائمين، لتدارس الأوضاع والأحداث الجارية في جمهورية أفغانستان الإسلامية.
 
يأتي الانعقاد بناء على دعوة المملكة العربية السعودية رئيسة الدورة الحالية للقمة الإسلامية، حيث أطلق قبيل الأحداث الأخيرة مؤتمر للسلام الأفغاني ووقع بالأحرف الأولى تفاهمات، مع مساعي حالية لاستكمال إقرار السلام الأفغاني.
 
وشهدت العاصمة السعودية الرياض انطلاق الإعلان التاريخي، في ختام المؤتمر الإسلامي الذي انعقد في رحاب بيت الله العتيق بمكة المكرمة، برعاية ودعم من المملكة العربية السعودية، لتحقيق المصالحة بين أبناء الشعب الأفغاني.
 
وشهد الإعلان التاريخي الاتفاق على إيجاد حلٍ نهائي وشامل للنزاع الأفغاني، من خلال دعم عملية المصالحة بين الأطراف المتصارعة في أفغانستان، والوصول بها إلى أرضية مشتركة من الوفاق، بتناول كل القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها من القضايا ذات الصلة، من خلال روح العمل المشترك؛ ليتسنى وقف إراقة الدماء المستمرة في أفغانستان.
 
وشدد الإعلان التاريخي، على ضرورة قيادة الشعب الأفغاني لطريق السلام والمصالحة والاستقرار والتقدم في هذا العالم بعون الله، إضافة إلى التأكيد على عدم ربط العنف بأي دين أو جنسية أو حضارة أو عرق، وعدّ العنف الناتج عن التطرف والإرهاب بكل أشكاله وصوره -بما فيه من عنفٍ ضد المدنيين وهجماتٍ انتحارية- مناقضاً لمبادئ العقيدة الإسلامية الأساسية.
 
 
وجهت جمهورية أفغانستان دعوة للدكتور أسامة العبد –الأمين العام لرابطة الجامعات الإسلامية، عبر المستشار أمين الحق أحمدي –القائم بأعمال سفارة جمهورية أفغانستان الإسلامية بالقاهرة- للمشاركة في مؤتمر السلام، والذي سوف يعقد بجمهورية أفغانستان الإسلامية، أملا بعودة أفغانستان كلها إلى الوسطية والاعتدال والسلام العالمي، كقوة مسالمة تحتاج إلى أن تنمي اقتصادها، وتنمي شبابها على الوسطية والاعتدال دون تشدد أو تعصب.
 
وصرح المستشار أمين الحق خلال اللقاء: إننا نريد أن نحذو حذو جمهورية مصر العربية في التنمية والنهضة الاقتصادية والدعوة إلى السلام العالمي. من جانبه رحب الدكتور أسامة العبد بهذه الزيارة وتمنى لجمهورية أفغانستان الإسلامية أن تعود قوة موحدة تتمتع بالوسطية والاعتدال، فهي –بحق- قوة لا يستهان بها وتستطيع أن تخدم السلام العالمي، بعد أن يتحقق السلام الداخلي لبناء أنفسهم من جديد، بناء اقتصاديا ونموا شاملا معتدلا.
 
وقد أبدى الدكتور العبد سعادته بهذه الزيارة، وأبدى موافقته على المشاركة الفعلية في أعمال مؤتمر السلام من أجل عودة أفغانستان إلى الاستقرار والسلام والبناء والتنمية والعيش في أمن وأمان وسلام؛ ليعم السلام العالمي القائم على العدل.

الكلمات المفتاحية