Menu
السعودية نيوز | غرفة جازان وبنك التنمية يساهمان في تمويل 74 مشروعًا بأكثر من 20 مليون ريال

أكد أمين عام غرفة جازان الدكتور ماجد الجوهري أن الأرقام التي كشف عنها بنك التنمية الاجتماعية والناتجة عن اتفاقيات مشتركة بين الغرف السعودية وبنك التنمية، جاءت لتؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن قيادة المملكة منحت قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة اهتمامًا كبيراً في ظل برنامج التحول الوطني ورؤية المملكة 2030 الهادف إلى تنويع مصادر الدخل، وأكدت الحرص والجدية وبذل الاهتمام والعناية بالدور الكبير المنتظر لهذا القطاع في دعم الاقتصاد الوطني، ودفع عجلة التنمية وتوسيع القاعدة الإنتاجية.

وأضاف الجوهري أن رؤية 2030 قدمت اهتماماً بالغاً بقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة؛ باعتباره من أهم محركات النمو الاقتصادي، وصولاً إلى رفع نسبة مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي الإجمالي من 20% إلى 35%، بالإضافة إلى المنافسة مع دول مجموعة الدول العشرين الأكبر اقتصاداً في العالم "G20".

وأشار الجوهري إلى إن غرفة جازان حصدت المركز الأول في مؤشر الاتفاقيات بين مركز تنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة وريادة الأعمال بالغرفة وبنك التنمية حيث قدم البنك تمويله لـ74 مشروعًا في منطقة جازان، بقيمة قدرت 20940000 ريال. مضيفًا أن المركز يعمل على إعداد وتنفيذ ودعم البرامج والمشاريع ونشر ثقافة العمل الحر وروح ريادة الأعمال والمبادرة والابتكار، وتنويع مصادر الدعم المالي للمنشآت، وتحفيز مبادرات قطاع رأس المال الجريء، إلى جانب وضع السياسات والمعايير لتمويل المشاريع التي تصنف على أنها مشاريع صغيرة ومتوسطة، وتقديم الدعم الإداري والفني للمنشآت ومساندتها في تنمية قدراتها الإدارية والفنية والمالية والتسويقية والموارد البشرية.

وقال الجوهري، إن تمويل بنك التنمية الاجتماعية شَمِل 8 برامج تتضمن: (تمويل مشاريع الاختراع، ومشاريع التميز، والمشاريع القائمة، وتمويل المشاريع الناشئة، والتوطين، وأسس، وعائد، والتقنيات الناشئة)، بالإضافة إلى البرامج التي تواكب رؤية 2030. ما أسهم في صعود ترتيب غرفة جازان للمركز الأول في اتفاقيات الغرف السعودية وبنك التنمية إلى المركز الأول، مؤكدًا أن غرفة جازان تعمل على تنفيذ خططها الاستراتيجية، وإطلاق برامجها المتنوعة؛ لترجمة رؤية 2030 فيما يخص قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة على أرض الواقع؛ عن طريق دعم الابتكار، وتسهيل إجراءات الأعمال، وتمكين النمو، وتطوير القدرات، وخلق فرص توظيف مناسبة للمواطنين في جميع محافظات منطقة جازان ؛ عن طريق دعم ريادة الأعمال من الاتفاقيات والاستشارات والدارسات وذلك لتحقيق أعلى المستويات.

ولفت الجوهري أنه جرى تمويل 74 منشأة، بقيمة مالية قاربت من 21 مليون ريال، توزعت في قطاعات التعليم من خلال مراكز التدريب والترفيه والتسلية، والمطاعم والكافيهات، ومحال الورد، واستوديوهات التصوير كما شملت تغطية جغرافية واسعة في أغلب محافظات منطقة جازان، مضيفًا إن النساء حصدن النسبة الأعلى عن الرجال في المشروعات الممولة من البنك.

وأضاف الجوهري أن هذه الإنجازات لم تأت إلا من حرص بنك التنمية وانطلاقًا من التوجه الاستراتيجي على دعم المنشآت الناشئة والصغيرة لتعزيز المساهمة في الاقتصاد الوطني والمحتوى المحلي عبر تقديم برامج مساندة لرواد الأعمال، تمكنهم البدء في مشاريعهم التجارية وضمان استمرارية أنشطتهم لمواجهة الأزمات الطارئة؛ حيث إن بنك التنمية الاجتماعية يعد بوابة التمويل الأكبر والأوسع نفاذًا من حيث الوصول للمواطنين والمواطنات، من خلال تقديم حزمة من المنتجات والخدمات التي تستهدف تمويل المنشآت متناهية الصغر والصغيرة في القطاعات ذات الأولوية والواعدة.

اقرأ أيضًا:

بالصور.. غرفة جازان تدعو المستثمرين الهنود للاطلاع على فرص المنطقة

Sept. 6, 2021, 1:46 p.m. أكد أمين عام غرفة جازان الدكتور ماجد الجوهري أن الأرقام التي كشف عنها بنك التنمية الاجتماعية والناتجة عن اتفاقيات مشتركة بين الغرف السعودية وبنك التنمية، جاءت لتؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن قيادة الم...
السعودية نيوز | غرفة جازان وبنك التنمية يساهمان في تمويل 74 مشروعًا بأكثر من 20 مليون ريال
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | غرفة جازان وبنك التنمية يساهمان في تمويل 74 مشروعًا بأكثر من 20 مليون ريال

السعودية نيوز | غرفة جازان وبنك التنمية يساهمان في تمويل 74 مشروعًا بأكثر من 20 مليون ريال
  • 399
28 محرّم 1443 /  05  سبتمبر  2021   10:48 م

أكد أمين عام غرفة جازان الدكتور ماجد الجوهري أن الأرقام التي كشف عنها بنك التنمية الاجتماعية والناتجة عن اتفاقيات مشتركة بين الغرف السعودية وبنك التنمية، جاءت لتؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن قيادة المملكة منحت قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة اهتمامًا كبيراً في ظل برنامج التحول الوطني ورؤية المملكة 2030 الهادف إلى تنويع مصادر الدخل، وأكدت الحرص والجدية وبذل الاهتمام والعناية بالدور الكبير المنتظر لهذا القطاع في دعم الاقتصاد الوطني، ودفع عجلة التنمية وتوسيع القاعدة الإنتاجية.

وأضاف الجوهري أن رؤية 2030 قدمت اهتماماً بالغاً بقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة؛ باعتباره من أهم محركات النمو الاقتصادي، وصولاً إلى رفع نسبة مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي الإجمالي من 20% إلى 35%، بالإضافة إلى المنافسة مع دول مجموعة الدول العشرين الأكبر اقتصاداً في العالم "G20".

وأشار الجوهري إلى إن غرفة جازان حصدت المركز الأول في مؤشر الاتفاقيات بين مركز تنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة وريادة الأعمال بالغرفة وبنك التنمية حيث قدم البنك تمويله لـ74 مشروعًا في منطقة جازان، بقيمة قدرت 20940000 ريال. مضيفًا أن المركز يعمل على إعداد وتنفيذ ودعم البرامج والمشاريع ونشر ثقافة العمل الحر وروح ريادة الأعمال والمبادرة والابتكار، وتنويع مصادر الدعم المالي للمنشآت، وتحفيز مبادرات قطاع رأس المال الجريء، إلى جانب وضع السياسات والمعايير لتمويل المشاريع التي تصنف على أنها مشاريع صغيرة ومتوسطة، وتقديم الدعم الإداري والفني للمنشآت ومساندتها في تنمية قدراتها الإدارية والفنية والمالية والتسويقية والموارد البشرية.

وقال الجوهري، إن تمويل بنك التنمية الاجتماعية شَمِل 8 برامج تتضمن: (تمويل مشاريع الاختراع، ومشاريع التميز، والمشاريع القائمة، وتمويل المشاريع الناشئة، والتوطين، وأسس، وعائد، والتقنيات الناشئة)، بالإضافة إلى البرامج التي تواكب رؤية 2030. ما أسهم في صعود ترتيب غرفة جازان للمركز الأول في اتفاقيات الغرف السعودية وبنك التنمية إلى المركز الأول، مؤكدًا أن غرفة جازان تعمل على تنفيذ خططها الاستراتيجية، وإطلاق برامجها المتنوعة؛ لترجمة رؤية 2030 فيما يخص قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة على أرض الواقع؛ عن طريق دعم الابتكار، وتسهيل إجراءات الأعمال، وتمكين النمو، وتطوير القدرات، وخلق فرص توظيف مناسبة للمواطنين في جميع محافظات منطقة جازان ؛ عن طريق دعم ريادة الأعمال من الاتفاقيات والاستشارات والدارسات وذلك لتحقيق أعلى المستويات.

ولفت الجوهري أنه جرى تمويل 74 منشأة، بقيمة مالية قاربت من 21 مليون ريال، توزعت في قطاعات التعليم من خلال مراكز التدريب والترفيه والتسلية، والمطاعم والكافيهات، ومحال الورد، واستوديوهات التصوير كما شملت تغطية جغرافية واسعة في أغلب محافظات منطقة جازان، مضيفًا إن النساء حصدن النسبة الأعلى عن الرجال في المشروعات الممولة من البنك.

وأضاف الجوهري أن هذه الإنجازات لم تأت إلا من حرص بنك التنمية وانطلاقًا من التوجه الاستراتيجي على دعم المنشآت الناشئة والصغيرة لتعزيز المساهمة في الاقتصاد الوطني والمحتوى المحلي عبر تقديم برامج مساندة لرواد الأعمال، تمكنهم البدء في مشاريعهم التجارية وضمان استمرارية أنشطتهم لمواجهة الأزمات الطارئة؛ حيث إن بنك التنمية الاجتماعية يعد بوابة التمويل الأكبر والأوسع نفاذًا من حيث الوصول للمواطنين والمواطنات، من خلال تقديم حزمة من المنتجات والخدمات التي تستهدف تمويل المنشآت متناهية الصغر والصغيرة في القطاعات ذات الأولوية والواعدة.

اقرأ أيضًا:

بالصور.. غرفة جازان تدعو المستثمرين الهنود للاطلاع على فرص المنطقة

الكلمات المفتاحية