Menu
السعودية نيوز | مشروع «إعادة إحياء جدة التاريخية».. استثمار التاريخ وفق مستهدفات رؤية 2030

يعد مشروع «إعادة إحياء جدة التاريخية» جانباً من دعم القيادة المستمر والمتنامي لكل ما فيه من مصلحة الوطن والمواطنين ضمن مسؤوليات برنامج مشروع جدة التاريخية الذي تشرف عليه وزارة الثقافة.

يهدف المشروع لاستثمار التاريخ والعناصر الثقافية والعمرانية في جدة التاريخية وتطويرها وتنميتها لتصل إلى الحد الذي يحقق مستهدفات رؤية السعودية 2030، ويسعى إلى تهيئة بيئة إبداعية متكاملة، بمعايير عالية للتنمية الحضرية، وبمقوّمات طبيعية متعددة تشمل واجهات بحرية مطورة ومساحات خضراء وحدائق مفتوحة تغطي 15% من إجمالي مساحة جدة البلد وضمن مساحة المشروع البالغة 2.5 كلم مربع.

من جانبه ثمَّن الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان، وزير الثقافة، الاهتمام الكبير الذي يوليه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، لمشروع النهوض بالقطاع الثقافي في المملكة ورفع كفاءته ليصبح عنصراً فعّالاً في تحسين مستوى جودة الحياة، والمساهمة في الناتج الاقتصادي الوطني.

وقال الوزير: إن إعلان ولي العهد عن المشروع تأكيد على أهميته وقيمته الوطنية، خاصة أنه مرتبط بمنطقة تاريخية عريقة هي جدة التاريخية التي تعد موقعاً عالمياً ومن المواقع السعودية المسجلة رسمياً في قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

وأضاف: أن مشروع «إعادة إحياء جدة التاريخية» بأهدافه الكبرى يعد مشروعاً نوعياً يمزج التاريخ والثقافة بالفرص الاقتصادية والتنمية الحضرية والحِفاظ الطبيعي، ويحقق مستهدفات رؤية السعودية 2030 بمختلف أبعادها التنموية.

وأعلن الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، إطلاق مشروع «إعادة إحياء جدة التاريخية»، ضمن برنامج تطوير جدة التاريخية الذي يهدف إلى تطوير المجال المعيشي في المنطقة لتكون مركزاً جاذباً للأعمال وللمشاريع الثقافية، ومقصداً رئيسًا لروّاد الأعمال الطموحين.

ويأتي المشروع في سياق حرص واهتمام ولي العهد بالحفاظ على المواقع التاريخية وصوْنها وتأهيلها، تحقيقًا لمُستهدفات رؤية 2030 وبما يعكس العمق العربي والإسلامي للمملكة كأحد أهم ركائز الرؤية، إذ سيعمل المشروع على إبراز المَعالم التراثية التي تحفل بها المنطقة، وذلك بوصفها موقعاً تاريخياً لا مثيل له في المملكة، باحتوائها على: أكثر من 600 مبنى تراثي، و36 مسجداً تاريخياً، وخمسة أسواق تاريخية رئيسة، إلى جانب الممرات والساحات العريقة، والمواقع ذات الدلالات التاريخية المهمة مثل الواجهة البحرية القديمة التي كانت طريقاً رئيسة للحجاج، والتي سيُعيد المشروع بناءها لتحكي لزوار جدة التاريخية القصة العظيمة للحج منذ فجر الإسلام.

اقرأ أيضًا:

ولي العهد يُعلن إطلاق مشروع «إعادة إحياء جدة التاريخية»

Sept. 6, 2021, 7:33 p.m. يعد مشروع «إعادة إحياء جدة التاريخية» جانباً من دعم القيادة المستمر والمتنامي لكل ما فيه من مصلحة الوطن والمواطنين ضمن مسؤوليات برنامج مشروع جدة التاريخية الذي تشرف عليه وزارة الثقافة. يهدف المشروع ل...
السعودية نيوز | مشروع «إعادة إحياء جدة التاريخية».. استثمار التاريخ وفق مستهدفات رؤية 2030
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | مشروع «إعادة إحياء جدة التاريخية».. استثمار التاريخ وفق مستهدفات رؤية 2030

السعودية نيوز | مشروع «إعادة إحياء جدة التاريخية».. استثمار التاريخ وفق مستهدفات رؤية 2030
  • 445
29 محرّم 1443 /  06  سبتمبر  2021   09:07 م

يعد مشروع «إعادة إحياء جدة التاريخية» جانباً من دعم القيادة المستمر والمتنامي لكل ما فيه من مصلحة الوطن والمواطنين ضمن مسؤوليات برنامج مشروع جدة التاريخية الذي تشرف عليه وزارة الثقافة.

يهدف المشروع لاستثمار التاريخ والعناصر الثقافية والعمرانية في جدة التاريخية وتطويرها وتنميتها لتصل إلى الحد الذي يحقق مستهدفات رؤية السعودية 2030، ويسعى إلى تهيئة بيئة إبداعية متكاملة، بمعايير عالية للتنمية الحضرية، وبمقوّمات طبيعية متعددة تشمل واجهات بحرية مطورة ومساحات خضراء وحدائق مفتوحة تغطي 15% من إجمالي مساحة جدة البلد وضمن مساحة المشروع البالغة 2.5 كلم مربع.

من جانبه ثمَّن الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان، وزير الثقافة، الاهتمام الكبير الذي يوليه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، لمشروع النهوض بالقطاع الثقافي في المملكة ورفع كفاءته ليصبح عنصراً فعّالاً في تحسين مستوى جودة الحياة، والمساهمة في الناتج الاقتصادي الوطني.

وقال الوزير: إن إعلان ولي العهد عن المشروع تأكيد على أهميته وقيمته الوطنية، خاصة أنه مرتبط بمنطقة تاريخية عريقة هي جدة التاريخية التي تعد موقعاً عالمياً ومن المواقع السعودية المسجلة رسمياً في قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

وأضاف: أن مشروع «إعادة إحياء جدة التاريخية» بأهدافه الكبرى يعد مشروعاً نوعياً يمزج التاريخ والثقافة بالفرص الاقتصادية والتنمية الحضرية والحِفاظ الطبيعي، ويحقق مستهدفات رؤية السعودية 2030 بمختلف أبعادها التنموية.

وأعلن الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، إطلاق مشروع «إعادة إحياء جدة التاريخية»، ضمن برنامج تطوير جدة التاريخية الذي يهدف إلى تطوير المجال المعيشي في المنطقة لتكون مركزاً جاذباً للأعمال وللمشاريع الثقافية، ومقصداً رئيسًا لروّاد الأعمال الطموحين.

ويأتي المشروع في سياق حرص واهتمام ولي العهد بالحفاظ على المواقع التاريخية وصوْنها وتأهيلها، تحقيقًا لمُستهدفات رؤية 2030 وبما يعكس العمق العربي والإسلامي للمملكة كأحد أهم ركائز الرؤية، إذ سيعمل المشروع على إبراز المَعالم التراثية التي تحفل بها المنطقة، وذلك بوصفها موقعاً تاريخياً لا مثيل له في المملكة، باحتوائها على: أكثر من 600 مبنى تراثي، و36 مسجداً تاريخياً، وخمسة أسواق تاريخية رئيسة، إلى جانب الممرات والساحات العريقة، والمواقع ذات الدلالات التاريخية المهمة مثل الواجهة البحرية القديمة التي كانت طريقاً رئيسة للحجاج، والتي سيُعيد المشروع بناءها لتحكي لزوار جدة التاريخية القصة العظيمة للحج منذ فجر الإسلام.

اقرأ أيضًا:

ولي العهد يُعلن إطلاق مشروع «إعادة إحياء جدة التاريخية»

الكلمات المفتاحية