Menu
السعودية نيوز | متحف القشلة.. حيث تكون بغداد حاضرة عبر التاريخ

يحتوي "متحف القشلة" في بغداد على موجودات تراثية وفلكلورية في نسق جذاب، ما بين لوحات حفر على الخشب، ونسخ اصلية ومقلدة تروي جزءًا من تاريخ العراق.

ويفتح متحف القشلة أبوابه صباح كل يوم جمعة، لترى الأجيال تراث بغداد والمجتمع البغدادي، والسياسة منذ العهد الملكي مروراً بقيام الجمهورية العراقية وحتى الآن.

مدير ومؤسس المتحف، هاشم محمد طراد، يقول لوكالة الأنباء العراقية (واع): "عملي في شارع المتنبي كان محاطاً بالآثار والتراث، وهو الذي حثني على تأسيس هذا المتحف لاحتضان زيارات الطلبة الذين يتساءلون عن بديهيات محرجة".

وأضاف طراد، أنه حصل على الموجودات من 40 معرضاً ومتحفاً متجولاً في مناطق مهمة من بغداد، معظمها أصلية، والبعض الاخر نسخ لا تقل وفاءً للتاريخ عن الأصلية التي شهدت أحداث الماضي".

من جهته، أكد مدير إعلام المتحف ستار الجودة، أن "المتحف فرصة منهجية للتعريف بتراثنا عالمياً"، موضحا أنه "تم تخصيص يوم الجمعة لعامة الرواد، وباقي أيام الأسبوع للسفرات المدرسية والباحثين الأكاديميين".

المتجول في القشلة لا بد أن يتوقف عند شجرة عمرها 120 عاماً بعمر المبنى، تبرز تحت إزميل نحات حولها الى تكوين معبر.

وفي القشلة أيضاً ينتصب مسرح خاص بالعروض البغدادية المستوحاة من التراث، لا تناظره إلا شاشة سينما تعرض أفلاماً بغدادية روائية وتسجيلية، تمتد بينهما صور من مظاهر بغداد القديمة.. باص وكاري وكلك وشناشيل وبادكيرات، والزائر سيجد بغداد حاضرة في القشلة.

Sept. 6, 2021, 9:24 p.m. يحتوي "متحف القشلة" في بغداد على موجودات تراثية وفلكلورية في نسق جذاب، ما بين لوحات حفر على الخشب، ونسخ اصلية ومقلدة تروي جزءًا من تاريخ العراق. ويفتح متحف القشلة أبوابه صباح كل يوم جمعة، لترى الأجيا...
السعودية نيوز | متحف القشلة.. حيث تكون بغداد حاضرة عبر التاريخ
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | متحف القشلة.. حيث تكون بغداد حاضرة عبر التاريخ

السعودية نيوز | متحف القشلة.. حيث تكون بغداد حاضرة عبر التاريخ
  • 441
29 محرّم 1443 /  06  سبتمبر  2021   11:35 م

يحتوي "متحف القشلة" في بغداد على موجودات تراثية وفلكلورية في نسق جذاب، ما بين لوحات حفر على الخشب، ونسخ اصلية ومقلدة تروي جزءًا من تاريخ العراق.

ويفتح متحف القشلة أبوابه صباح كل يوم جمعة، لترى الأجيال تراث بغداد والمجتمع البغدادي، والسياسة منذ العهد الملكي مروراً بقيام الجمهورية العراقية وحتى الآن.

مدير ومؤسس المتحف، هاشم محمد طراد، يقول لوكالة الأنباء العراقية (واع): "عملي في شارع المتنبي كان محاطاً بالآثار والتراث، وهو الذي حثني على تأسيس هذا المتحف لاحتضان زيارات الطلبة الذين يتساءلون عن بديهيات محرجة".

وأضاف طراد، أنه حصل على الموجودات من 40 معرضاً ومتحفاً متجولاً في مناطق مهمة من بغداد، معظمها أصلية، والبعض الاخر نسخ لا تقل وفاءً للتاريخ عن الأصلية التي شهدت أحداث الماضي".

من جهته، أكد مدير إعلام المتحف ستار الجودة، أن "المتحف فرصة منهجية للتعريف بتراثنا عالمياً"، موضحا أنه "تم تخصيص يوم الجمعة لعامة الرواد، وباقي أيام الأسبوع للسفرات المدرسية والباحثين الأكاديميين".

المتجول في القشلة لا بد أن يتوقف عند شجرة عمرها 120 عاماً بعمر المبنى، تبرز تحت إزميل نحات حولها الى تكوين معبر.

وفي القشلة أيضاً ينتصب مسرح خاص بالعروض البغدادية المستوحاة من التراث، لا تناظره إلا شاشة سينما تعرض أفلاماً بغدادية روائية وتسجيلية، تمتد بينهما صور من مظاهر بغداد القديمة.. باص وكاري وكلك وشناشيل وبادكيرات، والزائر سيجد بغداد حاضرة في القشلة.

الكلمات المفتاحية