Menu
السعودية نيوز | «فيفا» يفتح تحقيقًا موسعًا في «جنون» موقعة البرازيل والأرجنتين المُلغاة

قرَّر الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، الإثنين، فتح تحقيق في الأحداث التي شهدتها مباراة «السوبر كلاسيكو» بين البرازيل والأرجنتين، ضمن منافسات تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022.

واقتحمت عناصر من السلطات الصحية في البرازيل ملعب ساو باولو، بعد 7 دقائق من القمة التي جرت مساء الأحد، على خلفية اتهام أربعة لاعبين من منتخب الضيوف، ينشطون في الدوري الإنجليزي الممتاز، بخرق قواعد الحجر الصحي لجائحة فيروس كورونا المستجد.

وأوقف مسؤولو هيئة الرقابة الصحية في البرازيل «أنفيسا»، المباراة بعد دقائق من بدايتها، مطالبين بخروج رباعي البيسيليستي، إميليانو مارتينيز، حارس مرمى أستون فيلا، وثنائي توتنهام كريستيان روميرو وجيوفاني لوسيلسو، إلى جانب إميليانو بوينديا الذي كان خارج التشكيل.

وشددت «أنفيسا» على أن القواعد البرازيلية واضحة بشأن منع القادمين من بريطانيا وجنوب إفريقيا والهند، خلال آخر 14 يومًا من دخول البرازيل، إلا في حال كانوا مواطنين برازيليين أو يتمتعون بإقامة دائمة.

درب من الجنون

ووسط حالة من الاستياء التي سيطرت على مكونات كرة القدم حول العالم، بسبب الموقف البرازيلي، وعودة بعثة الأرجنتين إلى بيونس أيريس بضمانات دبلوماسية، وصف رئيس «فيفا»، السويسري جياني إنفانتينو، الأحداث بأنها درب من الجنون.

ولفت «فيفا» إلى إنه تلقى تقارير من حكام المباراة بشأن الأحداث، إلى جانب العمل على جمع المزيد من المعلومات، في الوقت الذي يدرس فريق توتنهام هوتسبير الإنجليزي اتخاذ إجراءات انضباطية ضد الثنائي الأرجنتيني روميرو ولوسيلسو.

وأكد الاتحاد الدولي، في بيان رسمي عقب أحداث ملعب ساو باولو غير المسبوقة: «دون شك سيتم تحليل المعلومات من الهيئات التأديبية المختصة، على أن يُتخذ قرار بهذا الشأن في الوقت المناسب».

وأبدى فيفا آسفه لعشاق كرة القدم بسبب إلغاء قمة البرازيل والأرجنتين التي تأتي في إطار تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم 2022، الأمر الذي حرم الملايين من مشاهدة كلاسيكو الذي يضم منتخبين من أفضل منتخبات كرة القدم في العالم.

عودة إلى الماضي

من جانبه، اعتبر إنفانتينو، في كلمة أمام الجمعية العمومية لرابطة الأندية الأوروبية، أن المشهد جاء بمثابة ردة إلى الخلف، حيث ذكّر الوضع الاتحاد بالصعوبات التي واجهها من قبل خلال تفشي جائحة «كوفيد-19».

وأكمل رئيس فيفا: «رأينا ما حدث في المباراة بين البرازيل والأرجنتين، من أبرز منتخبات أمريكا الجنوبية، دخل بعض المسؤولين والشرطة ومسؤولي الأمن للملعب بعد بضع دقائق من بداية المباراة لإخراج بعض اللاعبين، إنه جنون لكننا بحاجة للتعامل مع هذه التحديات والمشاكل التي تأتي على رأس أزمة كورونا».

رحلة كرواتيا

بدوره، أشار أليخاندرو مارتينيز، شقيق إميليانو، إلى إن الرباعي الناشط في الدوري الإنجليزي، كان من المقرر أن يسافر من الأرجنتين إلى كرواتيا، في وقت لاحق اليوم الإثنين، لتجنب الخضوع للحجر الصحي لمدة عشرة أيام في أحد الفنادق عند العودة إلى بريطانيا من دولة ضمن القائمة الحمراء لفيروس «كوفيد-19».

وختم أليخاندرو، تصريحاته لمحطة «لا أورال ديبورتيفا» الإذاعية: «كانوا سيسافرون إلى كرواتيا لقضاء فترة الحجر هناك، ومن ثم العودة مجددًا إلى إنجلترا، كانت تلك الشروط التي وضعها نادي أستون فيلا».

الالتزام بالبروتوكول

وكان الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، أكد عقب الأزمة، أنه دائمًا ما يلتزم بالبروتوكولات الصحية السارية في اتحاد أمريكا الجنوبية «كونميبول»، موضحًا أن بعثة البيسيليستي حطت الرحال في الأراضي البرازيلية في صباح يوم 3 سبتمبر، والتزمت بكافة التعليمات المتبعة.

وتابع أن الجميع تفاجأ بعد انطلاق المباراة بنحو 7 دقائق بدخول مسؤولي الصحة في البرازيل ملعب المباراة للمطالبة بخروج 4 لاعبين من المنتخب الأرجنتيني قادمين من إنجلترا، بسبب مخالفتهم المزعومة لبروتوكول الصحة المعمول به في البرازيل، مما تسبب في انسحاب المنتخب.

بدورها، أوضحت هيئة الصحة البرازيلية، أنها التقت عشية المباراة بين منتخبي البرازيل والأرجنتين في إطار الجولة السادسة من تصفيات كأس العالم، بممثلي الاتحاد البرازيلي وبعثة المنتخب الأرجنتيني وممثلي «كونميبول»، وأوصت خضوع اللاعبين الأرجنتينيين الأربعة للحجر الصحي، بعد التأكد من أنهم قدموا معلومات كاذبة.

ولفتت إلى أن اللاعبين الأربعة خرقوا القرار الذي يتطلب الحجر الصحي لمدة 10 أيام للأشخاص الذين تواجدوا في بريطانيا أو الهند أو جنوب أفريقيا خلال آخر 14 يومًا، ومع ذلك، بعد التأكيد على ضرورة الحجر الصحي وحتى بعد الاجتماع والتواصل مع السلطات، شارك اللاعبون في التدريبات مساء السبت، وهكذا، أخطرت الهيئة الشرطة الفيدرالية في إطار ممارستها لمهمتها القانونية، لاتخاذ تدابير عزل فورية أو ترحيل الرباعي.

ووصل اللاعبون الأربعة إلى البرازيل، يوم الجمعة، قادمين من كاراكاس، عقب المشاركة في فوز الأرجنتين على فنزويلا 3-1 الخميس الماضي، فيما خرج جميع لاعبي الفريق الضيف من أرض الملعب، بالإضافة إلى أعضاء الجهاز الفني، وكذلك الحكام بعد مطالبات من جانب ممثلي اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم لتتوقف المباراة، ليصبح الأمر الآن على طاولة فيفا.

اقرأ أيضًا:

المران الأخير.. رينارد يعتمد على تكتيك «نابليون» لفك شفرة عمان

بافيتيمبي جوميز لـ«أسطورة النصر»: نصيحتك لي لا تقدر بثمن

Sept. 7, 2021, 12:23 p.m. قرَّر الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، الإثنين، فتح تحقيق في الأحداث التي شهدتها مباراة «السوبر كلاسيكو» بين البرازيل والأرجنتين، ضمن منافسات تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 202...
السعودية نيوز | «فيفا» يفتح تحقيقًا موسعًا في «جنون» موقعة البرازيل والأرجنتين المُلغاة
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | «فيفا» يفتح تحقيقًا موسعًا في «جنون» موقعة البرازيل والأرجنتين المُلغاة

السعودية نيوز | «فيفا» يفتح تحقيقًا موسعًا في «جنون» موقعة البرازيل والأرجنتين المُلغاة
  • 283
30 محرّم 1443 /  07  سبتمبر  2021   07:24 ص

قرَّر الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، الإثنين، فتح تحقيق في الأحداث التي شهدتها مباراة «السوبر كلاسيكو» بين البرازيل والأرجنتين، ضمن منافسات تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022.

واقتحمت عناصر من السلطات الصحية في البرازيل ملعب ساو باولو، بعد 7 دقائق من القمة التي جرت مساء الأحد، على خلفية اتهام أربعة لاعبين من منتخب الضيوف، ينشطون في الدوري الإنجليزي الممتاز، بخرق قواعد الحجر الصحي لجائحة فيروس كورونا المستجد.

وأوقف مسؤولو هيئة الرقابة الصحية في البرازيل «أنفيسا»، المباراة بعد دقائق من بدايتها، مطالبين بخروج رباعي البيسيليستي، إميليانو مارتينيز، حارس مرمى أستون فيلا، وثنائي توتنهام كريستيان روميرو وجيوفاني لوسيلسو، إلى جانب إميليانو بوينديا الذي كان خارج التشكيل.

وشددت «أنفيسا» على أن القواعد البرازيلية واضحة بشأن منع القادمين من بريطانيا وجنوب إفريقيا والهند، خلال آخر 14 يومًا من دخول البرازيل، إلا في حال كانوا مواطنين برازيليين أو يتمتعون بإقامة دائمة.

درب من الجنون

ووسط حالة من الاستياء التي سيطرت على مكونات كرة القدم حول العالم، بسبب الموقف البرازيلي، وعودة بعثة الأرجنتين إلى بيونس أيريس بضمانات دبلوماسية، وصف رئيس «فيفا»، السويسري جياني إنفانتينو، الأحداث بأنها درب من الجنون.

ولفت «فيفا» إلى إنه تلقى تقارير من حكام المباراة بشأن الأحداث، إلى جانب العمل على جمع المزيد من المعلومات، في الوقت الذي يدرس فريق توتنهام هوتسبير الإنجليزي اتخاذ إجراءات انضباطية ضد الثنائي الأرجنتيني روميرو ولوسيلسو.

وأكد الاتحاد الدولي، في بيان رسمي عقب أحداث ملعب ساو باولو غير المسبوقة: «دون شك سيتم تحليل المعلومات من الهيئات التأديبية المختصة، على أن يُتخذ قرار بهذا الشأن في الوقت المناسب».

وأبدى فيفا آسفه لعشاق كرة القدم بسبب إلغاء قمة البرازيل والأرجنتين التي تأتي في إطار تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم 2022، الأمر الذي حرم الملايين من مشاهدة كلاسيكو الذي يضم منتخبين من أفضل منتخبات كرة القدم في العالم.

عودة إلى الماضي

من جانبه، اعتبر إنفانتينو، في كلمة أمام الجمعية العمومية لرابطة الأندية الأوروبية، أن المشهد جاء بمثابة ردة إلى الخلف، حيث ذكّر الوضع الاتحاد بالصعوبات التي واجهها من قبل خلال تفشي جائحة «كوفيد-19».

وأكمل رئيس فيفا: «رأينا ما حدث في المباراة بين البرازيل والأرجنتين، من أبرز منتخبات أمريكا الجنوبية، دخل بعض المسؤولين والشرطة ومسؤولي الأمن للملعب بعد بضع دقائق من بداية المباراة لإخراج بعض اللاعبين، إنه جنون لكننا بحاجة للتعامل مع هذه التحديات والمشاكل التي تأتي على رأس أزمة كورونا».

رحلة كرواتيا

بدوره، أشار أليخاندرو مارتينيز، شقيق إميليانو، إلى إن الرباعي الناشط في الدوري الإنجليزي، كان من المقرر أن يسافر من الأرجنتين إلى كرواتيا، في وقت لاحق اليوم الإثنين، لتجنب الخضوع للحجر الصحي لمدة عشرة أيام في أحد الفنادق عند العودة إلى بريطانيا من دولة ضمن القائمة الحمراء لفيروس «كوفيد-19».

وختم أليخاندرو، تصريحاته لمحطة «لا أورال ديبورتيفا» الإذاعية: «كانوا سيسافرون إلى كرواتيا لقضاء فترة الحجر هناك، ومن ثم العودة مجددًا إلى إنجلترا، كانت تلك الشروط التي وضعها نادي أستون فيلا».

الالتزام بالبروتوكول

وكان الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، أكد عقب الأزمة، أنه دائمًا ما يلتزم بالبروتوكولات الصحية السارية في اتحاد أمريكا الجنوبية «كونميبول»، موضحًا أن بعثة البيسيليستي حطت الرحال في الأراضي البرازيلية في صباح يوم 3 سبتمبر، والتزمت بكافة التعليمات المتبعة.

وتابع أن الجميع تفاجأ بعد انطلاق المباراة بنحو 7 دقائق بدخول مسؤولي الصحة في البرازيل ملعب المباراة للمطالبة بخروج 4 لاعبين من المنتخب الأرجنتيني قادمين من إنجلترا، بسبب مخالفتهم المزعومة لبروتوكول الصحة المعمول به في البرازيل، مما تسبب في انسحاب المنتخب.

بدورها، أوضحت هيئة الصحة البرازيلية، أنها التقت عشية المباراة بين منتخبي البرازيل والأرجنتين في إطار الجولة السادسة من تصفيات كأس العالم، بممثلي الاتحاد البرازيلي وبعثة المنتخب الأرجنتيني وممثلي «كونميبول»، وأوصت خضوع اللاعبين الأرجنتينيين الأربعة للحجر الصحي، بعد التأكد من أنهم قدموا معلومات كاذبة.

ولفتت إلى أن اللاعبين الأربعة خرقوا القرار الذي يتطلب الحجر الصحي لمدة 10 أيام للأشخاص الذين تواجدوا في بريطانيا أو الهند أو جنوب أفريقيا خلال آخر 14 يومًا، ومع ذلك، بعد التأكيد على ضرورة الحجر الصحي وحتى بعد الاجتماع والتواصل مع السلطات، شارك اللاعبون في التدريبات مساء السبت، وهكذا، أخطرت الهيئة الشرطة الفيدرالية في إطار ممارستها لمهمتها القانونية، لاتخاذ تدابير عزل فورية أو ترحيل الرباعي.

ووصل اللاعبون الأربعة إلى البرازيل، يوم الجمعة، قادمين من كاراكاس، عقب المشاركة في فوز الأرجنتين على فنزويلا 3-1 الخميس الماضي، فيما خرج جميع لاعبي الفريق الضيف من أرض الملعب، بالإضافة إلى أعضاء الجهاز الفني، وكذلك الحكام بعد مطالبات من جانب ممثلي اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم لتتوقف المباراة، ليصبح الأمر الآن على طاولة فيفا.

اقرأ أيضًا:

المران الأخير.. رينارد يعتمد على تكتيك «نابليون» لفك شفرة عمان

بافيتيمبي جوميز لـ«أسطورة النصر»: نصيحتك لي لا تقدر بثمن

الكلمات المفتاحية