Menu
السعودية نيوز | بـ«لوك ستيناتي».. سعودي يُثير التساؤلات بملابس ومقتنيات من «الزمن الجميل»

استهوت حقبة الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، شابًا سعوديًا، ليبدأ في ارتداء ملابس كانت متداولة في تلك الفترة الزمنية، يتجول بها في شوارع محافظة حقل بمنطقة تبوك.

يقول الشاب، إنه اختار تلك الهيئة التي يستلهمها من الزمن الجميل، في محاولة منه ليعيش أجواء تلك الحقبة، خاصة مع حبه الشديد للعندليب الأسمر عبدالحليم حافظ، مؤكدًا أنه شعور لا يوصف.

يبدأ الشاب رحلته مترجلا من منزله باتجاه البحر، ممسكا بيده صحيفة قديمة، ومرتديا قميصا وبنطالا وقبعة بتصميمات من القرن الماضي، وسط حالة من الدهشة يلمحها في عيون كل من يشاهده.

ردود الفعل على ملابس الشاب العشريني تختلف حسب السن، فالصغار يستغربون من هيئته ويتساءلون حول كيفية حصوله على تلك الملابس، بينما يستعيد معه الكبار ذكريات الماضي، فيما يكتفي آخرون بالضحك والابتسامة والتصوير معه.

الملابس ليست وحدها التي تجذب الشاب للعودة إلى الزمن الجميل؛ لكنه يحرص أيضا على جمع المقتنيات التي تعود إلى الثلث الأخير من القرن الماضي، بما فيها كاميرات التصوير وأجهزة الراديو وشرائط الكاسيت.

 

Sept. 13, 2021, 1:51 p.m. استهوت حقبة الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، شابًا سعوديًا، ليبدأ في ارتداء ملابس كانت متداولة في تلك الفترة الزمنية، يتجول بها في شوارع محافظة حقل بمنطقة تبوك. يقول الشاب، إنه اختار تلك الهيئة...
السعودية نيوز | بـ«لوك ستيناتي».. سعودي يُثير التساؤلات بملابس ومقتنيات من «الزمن الجميل»
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | بـ«لوك ستيناتي».. سعودي يُثير التساؤلات بملابس ومقتنيات من «الزمن الجميل»

السعودية نيوز | بـ«لوك ستيناتي».. سعودي يُثير التساؤلات بملابس ومقتنيات من «الزمن الجميل»
  • 264
6 صفر 1443 /  13  سبتمبر  2021   02:09 م

استهوت حقبة الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، شابًا سعوديًا، ليبدأ في ارتداء ملابس كانت متداولة في تلك الفترة الزمنية، يتجول بها في شوارع محافظة حقل بمنطقة تبوك.

يقول الشاب، إنه اختار تلك الهيئة التي يستلهمها من الزمن الجميل، في محاولة منه ليعيش أجواء تلك الحقبة، خاصة مع حبه الشديد للعندليب الأسمر عبدالحليم حافظ، مؤكدًا أنه شعور لا يوصف.

يبدأ الشاب رحلته مترجلا من منزله باتجاه البحر، ممسكا بيده صحيفة قديمة، ومرتديا قميصا وبنطالا وقبعة بتصميمات من القرن الماضي، وسط حالة من الدهشة يلمحها في عيون كل من يشاهده.

ردود الفعل على ملابس الشاب العشريني تختلف حسب السن، فالصغار يستغربون من هيئته ويتساءلون حول كيفية حصوله على تلك الملابس، بينما يستعيد معه الكبار ذكريات الماضي، فيما يكتفي آخرون بالضحك والابتسامة والتصوير معه.

الملابس ليست وحدها التي تجذب الشاب للعودة إلى الزمن الجميل؛ لكنه يحرص أيضا على جمع المقتنيات التي تعود إلى الثلث الأخير من القرن الماضي، بما فيها كاميرات التصوير وأجهزة الراديو وشرائط الكاسيت.

 

الكلمات المفتاحية