Menu
السعودية نيوز | دراسة: ارتفاع مستوى التوتر يزيد خطر الإصابة بالنوبة القلبية

حذرت دراسة علمية جديدة من أن ارتفاع مستويات التوتر قد تؤدي إلى الإصابة بارتفاع ضغط الدم أو بسكتة دماغية أو نوبة قلبية.

وذكرت الدراسة التي نشرت في دورية الدورة الدموية لجمعية القلب الأمريكية، أن هذا الخطر ناتج عن استمرار إفراز هرمون الإجهاد «الكورتيزول»، بشكل مرتفع، بحسب شبكة «سي إن إن». 

وتابعت الدراسة الجديدة 412 شخصًا بالغًا، تتراوح أعمارهم بين 48 و87 سنة، بقياس ضغط الدم، ومستويات هرمونات التوتر في البول، على مراحل زمنية خلال الفترة بين عامي 2005 و2018.

وفي هذا الإطار جرت مقارنة مستويات الهرمونات مع الأحداث القلبية الوعائية، مثل ارتفاع ضغط الدم، وآلام القلب، والنوبات القلبية، وجراحة المجازة.

وقامت الدراسة بفحص 3 هرمونات هي: «النوربينفرين» و«الإبينفرين» و«الدوبامين»، وكلها تنظم الجهاز العصبي اللاإرادي، وتتحكم في وظائف الجسم اللاإرادية مثل معدل ضربات القلب، وضغط الدم، والتنفس.

وفحصت الدراسة مستويات «الكورتيزول»، وهو هرمون يتم إفرازه كرد فعل على الإجهاد الحاد مثل مواجهة خطر.

ولكن بمجرد زوال الخطر، يقلّل الجسم من إنتاج «الكورتيزول»، بينما إذا كان الشخص يعاني من الإجهاد المستمر، يمكن أن تبقى مستويات الكورتيزول مرتفعة.

ووجدت الدراسة أن مضاعفة مستويات إفراز «الكورتيزول» ارتبطت بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 90%.

اقرأ أيضا:

دراسة: تغيير قائمة الطعام يساعد على التخلص من خطر السمنة

Sept. 17, 2021, 12:56 a.m. حذرت دراسة علمية جديدة من أن ارتفاع مستويات التوتر قد تؤدي إلى الإصابة بارتفاع ضغط الدم أو بسكتة دماغية أو نوبة قلبية. وذكرت الدراسة التي نشرت في دورية الدورة الدموية لجمعية القلب الأمريكية، أن هذا ا...
السعودية نيوز | دراسة: ارتفاع مستوى التوتر يزيد خطر الإصابة بالنوبة القلبية
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | دراسة: ارتفاع مستوى التوتر يزيد خطر الإصابة بالنوبة القلبية

السعودية نيوز | دراسة: ارتفاع مستوى التوتر يزيد خطر الإصابة بالنوبة القلبية
  • 305
9 صفر 1443 /  16  سبتمبر  2021   07:11 م

حذرت دراسة علمية جديدة من أن ارتفاع مستويات التوتر قد تؤدي إلى الإصابة بارتفاع ضغط الدم أو بسكتة دماغية أو نوبة قلبية.

وذكرت الدراسة التي نشرت في دورية الدورة الدموية لجمعية القلب الأمريكية، أن هذا الخطر ناتج عن استمرار إفراز هرمون الإجهاد «الكورتيزول»، بشكل مرتفع، بحسب شبكة «سي إن إن». 

وتابعت الدراسة الجديدة 412 شخصًا بالغًا، تتراوح أعمارهم بين 48 و87 سنة، بقياس ضغط الدم، ومستويات هرمونات التوتر في البول، على مراحل زمنية خلال الفترة بين عامي 2005 و2018.

وفي هذا الإطار جرت مقارنة مستويات الهرمونات مع الأحداث القلبية الوعائية، مثل ارتفاع ضغط الدم، وآلام القلب، والنوبات القلبية، وجراحة المجازة.

وقامت الدراسة بفحص 3 هرمونات هي: «النوربينفرين» و«الإبينفرين» و«الدوبامين»، وكلها تنظم الجهاز العصبي اللاإرادي، وتتحكم في وظائف الجسم اللاإرادية مثل معدل ضربات القلب، وضغط الدم، والتنفس.

وفحصت الدراسة مستويات «الكورتيزول»، وهو هرمون يتم إفرازه كرد فعل على الإجهاد الحاد مثل مواجهة خطر.

ولكن بمجرد زوال الخطر، يقلّل الجسم من إنتاج «الكورتيزول»، بينما إذا كان الشخص يعاني من الإجهاد المستمر، يمكن أن تبقى مستويات الكورتيزول مرتفعة.

ووجدت الدراسة أن مضاعفة مستويات إفراز «الكورتيزول» ارتبطت بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 90%.

اقرأ أيضا:

دراسة: تغيير قائمة الطعام يساعد على التخلص من خطر السمنة

الكلمات المفتاحية