Menu
السعودية نيوز | عبدالرحمن أباعود يعلق على عقوبات النصر من لجنة الانضباط

علق الناقد الرياضي عبد الرحمن أباعود على العقوبات الصادرة من قبل الاتحاد السعودي لكرة القدم ضد نادي النصر بسبب ما فعله جماهيره خلال لقاء الإتحاد.

وأعلن الاتحاد السعودي لكرة القدم فرض غرامة مالية قدرها 150 ألف ريال على النصر، بسبب قيام جماهيره برمي 50 علبة مياه أثناء لقاء فريقهم أمام الإتحاد.

وقال أباعود في تصريحات تليفزيونية: «ردة فعل الجماهير متوقعة للغاية، وحدثت بسبب صفقة أنسيلمو».

وأضاف الناقد الرياضي: «الجميع تحدث عن قرار لجنة الانضباط وسأل لماذا 150 ألف ريال، و165 ألف ريال، أعضاء اللجنة يوجد لدهيم لائحة معينة وكل شئ تم إقراره صدر وفق اللائحة».

وأتم عبد الرحمن أباعود: «أنا سعيد بلجنة الانضباط هذه السنة بقيادة بندر الحميداني وأتمنى له التوفيق، ويعطيهم العافية اللجنة على تطبيق اللائحة في نفس الجولة».

Sept. 22, 2021, 12:09 p.m. علق الناقد الرياضي عبد الرحمن أباعود على العقوبات الصادرة من قبل الاتحاد السعودي لكرة القدم ضد نادي النصر بسبب ما فعله جماهيره خلال لقاء الإتحاد. وأعلن الاتحاد السعودي لكرة القدم فرض غرامة مالية قدره...
السعودية نيوز | عبدالرحمن أباعود يعلق على عقوبات النصر من لجنة الانضباط
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | عبدالرحمن أباعود يعلق على عقوبات النصر من لجنة الانضباط

السعودية نيوز | عبدالرحمن أباعود يعلق على عقوبات النصر من لجنة الانضباط
  • 140
15 صفر 1443 /  22  سبتمبر  2021   04:35 ص

علق الناقد الرياضي عبد الرحمن أباعود على العقوبات الصادرة من قبل الاتحاد السعودي لكرة القدم ضد نادي النصر بسبب ما فعله جماهيره خلال لقاء الإتحاد.

وأعلن الاتحاد السعودي لكرة القدم فرض غرامة مالية قدرها 150 ألف ريال على النصر، بسبب قيام جماهيره برمي 50 علبة مياه أثناء لقاء فريقهم أمام الإتحاد.

وقال أباعود في تصريحات تليفزيونية: «ردة فعل الجماهير متوقعة للغاية، وحدثت بسبب صفقة أنسيلمو».

وأضاف الناقد الرياضي: «الجميع تحدث عن قرار لجنة الانضباط وسأل لماذا 150 ألف ريال، و165 ألف ريال، أعضاء اللجنة يوجد لدهيم لائحة معينة وكل شئ تم إقراره صدر وفق اللائحة».

وأتم عبد الرحمن أباعود: «أنا سعيد بلجنة الانضباط هذه السنة بقيادة بندر الحميداني وأتمنى له التوفيق، ويعطيهم العافية اللجنة على تطبيق اللائحة في نفس الجولة».

الكلمات المفتاحية