Menu
السعودية نيوز | «مكافحة الأمراض» بأمريكا يكشف السلاح الأقوى ضد «كورونا» في المدارس

أكد مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة أن ارتداء كمامة الوجه هو السلاح الأقوى الذي من شأنه حماية الأطفال من الإصابة بفيروس «كوفيد19» في المدارس، واضعًا حدًا للجدل بشأن تأثير ارتداء الكمامة على نمو الأطفال وإدراكهم.

وكشف المركز الامريكي عن عديد من الأدلة تثبت فائدة ارتداء الأطفال لكمامة الوجه في الفصول الدراسية، مؤكدة أنها أظهرت انخفاضًا في حالات الإصابة لدى الأطفال، وإغلاق أقل للمدارس في مناطق عدة.

وأجرى المركز تحليل شكل 520 مقاطعة أمريكية، وجد أن حالات الإصابة بين الأطفال ارتفعت بشكل كبير في المناطق التي لم تلتزم بالكمامة في المدرسة.

كما وجد أن احتمال إجبار المدارس، غير الملزمة بارتداء الكمامة، على الإغلاق يزيد 3.5 مرة مقارنة بغيرها التي تلزم الأطفال بارتداء قناع الوجه، وذلك بتحليل مفصل لأكبر مقاطعتين في ولاية أريزونا.

ولاتزال هناك حالة الانقسام بين المدارس بشأن كمامة الوجه، رغم دعم الآباء الواضح لارتداء الكمامة، ورغم توصيات أطباء الأطفال ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

ويُذكر أن منظمة الصحة العالمية ما زالت تنصح المحصنين بالكامل على الاستمرار في وضع الكمامات، لاسيما بعد تفشي متحور «دلتا»، والذي يعد أكثر عدوانية وقدرة على الانتشار حتى بين الملقحين.

Sept. 26, 2021, 8:26 p.m. أكد مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة أن ارتداء كمامة الوجه هو السلاح الأقوى الذي من شأنه حماية الأطفال من الإصابة بفيروس «كوفيد19» في المدارس، واضعًا حدًا للجدل بشأن تأثير ارتداء ...
السعودية نيوز | «مكافحة الأمراض» بأمريكا يكشف السلاح الأقوى ضد «كورونا» في المدارس
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | «مكافحة الأمراض» بأمريكا يكشف السلاح الأقوى ضد «كورونا» في المدارس

السعودية نيوز | «مكافحة الأمراض» بأمريكا يكشف السلاح الأقوى ضد «كورونا» في المدارس
  • 220
19 صفر 1443 /  26  سبتمبر  2021   06:53 م

أكد مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة أن ارتداء كمامة الوجه هو السلاح الأقوى الذي من شأنه حماية الأطفال من الإصابة بفيروس «كوفيد19» في المدارس، واضعًا حدًا للجدل بشأن تأثير ارتداء الكمامة على نمو الأطفال وإدراكهم.

وكشف المركز الامريكي عن عديد من الأدلة تثبت فائدة ارتداء الأطفال لكمامة الوجه في الفصول الدراسية، مؤكدة أنها أظهرت انخفاضًا في حالات الإصابة لدى الأطفال، وإغلاق أقل للمدارس في مناطق عدة.

وأجرى المركز تحليل شكل 520 مقاطعة أمريكية، وجد أن حالات الإصابة بين الأطفال ارتفعت بشكل كبير في المناطق التي لم تلتزم بالكمامة في المدرسة.

كما وجد أن احتمال إجبار المدارس، غير الملزمة بارتداء الكمامة، على الإغلاق يزيد 3.5 مرة مقارنة بغيرها التي تلزم الأطفال بارتداء قناع الوجه، وذلك بتحليل مفصل لأكبر مقاطعتين في ولاية أريزونا.

ولاتزال هناك حالة الانقسام بين المدارس بشأن كمامة الوجه، رغم دعم الآباء الواضح لارتداء الكمامة، ورغم توصيات أطباء الأطفال ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

ويُذكر أن منظمة الصحة العالمية ما زالت تنصح المحصنين بالكامل على الاستمرار في وضع الكمامات، لاسيما بعد تفشي متحور «دلتا»، والذي يعد أكثر عدوانية وقدرة على الانتشار حتى بين الملقحين.

الكلمات المفتاحية