Menu
السعودية نيوز | بالفيديو.. كلمات مؤثرة من نزيلة بسجن «الطرفية» تشارك باحتفالات اليوم الوطني: هذه الدار نعمة

حرص نزلاء ونزيلات سجن الطرفية في بريدة، على المشاركة في احتفالات اليوم الوطني السعودي، والذي يوافق 23 سبتمبر من كل عام، وذلك بإقامة عروض فنية متنوعة.

وقالت هيلة العويس، إحدى نزيلات السجن العائدة من مناطق الصراع، إنها أصرت على المشاركة باحتفالات اليوم الوطني في محاولة منها لرد الجميل والمعروف بحق الوطن الذي ولدت وتربت وتعلمت فيه.

ووصفت «هيلة»، خلال لقاء بـ«نشرة التاسعة»، عبر فضائية MBC، سنواتها الأخيرة بـ«الجحيم» حينما كانت خارج الوطن، مضيفة: «خلال الـ5 سنوات الماضية عشت غربة بكل معانيها وكان الوضع قاسيًا جدًا أشبه بالجحيم، وما وجدت راحة إلا بعدما وصلت إلى هنا.. شعرت أني ولدت من جديد».

وتابعت: «هذه الدار نعمة ولا يقدر النعمة حق قدرها إلا من فقدها»، مشيرة إلى أنها بشر والأخطاء واردة ولكن المهم أن يصحح الإنسان خطأه ولا يستمر فيه.

 

 

اقرأ أيضا| 

مشاركات فنية واستعراضية فريدة لطلاب جازان احتفاءً باليوم الوطني

Sept. 28, 2021, 12:12 p.m. حرص نزلاء ونزيلات سجن الطرفية في بريدة، على المشاركة في احتفالات اليوم الوطني السعودي، والذي يوافق 23 سبتمبر من كل عام، وذلك بإقامة عروض فنية متنوعة. وقالت هيلة العويس، إحدى نزيلات السجن العائدة من م...
السعودية نيوز | بالفيديو.. كلمات مؤثرة من نزيلة بسجن «الطرفية» تشارك باحتفالات اليوم الوطني: هذه الدار نعمة
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | بالفيديو.. كلمات مؤثرة من نزيلة بسجن «الطرفية» تشارك باحتفالات اليوم الوطني: هذه الدار نعمة

السعودية نيوز | بالفيديو.. كلمات مؤثرة من نزيلة بسجن «الطرفية» تشارك باحتفالات اليوم الوطني: هذه الدار نعمة
  • 384
21 صفر 1443 /  28  سبتمبر  2021   12:47 م

حرص نزلاء ونزيلات سجن الطرفية في بريدة، على المشاركة في احتفالات اليوم الوطني السعودي، والذي يوافق 23 سبتمبر من كل عام، وذلك بإقامة عروض فنية متنوعة.

وقالت هيلة العويس، إحدى نزيلات السجن العائدة من مناطق الصراع، إنها أصرت على المشاركة باحتفالات اليوم الوطني في محاولة منها لرد الجميل والمعروف بحق الوطن الذي ولدت وتربت وتعلمت فيه.

ووصفت «هيلة»، خلال لقاء بـ«نشرة التاسعة»، عبر فضائية MBC، سنواتها الأخيرة بـ«الجحيم» حينما كانت خارج الوطن، مضيفة: «خلال الـ5 سنوات الماضية عشت غربة بكل معانيها وكان الوضع قاسيًا جدًا أشبه بالجحيم، وما وجدت راحة إلا بعدما وصلت إلى هنا.. شعرت أني ولدت من جديد».

وتابعت: «هذه الدار نعمة ولا يقدر النعمة حق قدرها إلا من فقدها»، مشيرة إلى أنها بشر والأخطاء واردة ولكن المهم أن يصحح الإنسان خطأه ولا يستمر فيه.

 

 

اقرأ أيضا| 

مشاركات فنية واستعراضية فريدة لطلاب جازان احتفاءً باليوم الوطني

الكلمات المفتاحية