Menu
السعودية نيوز | قمة العشرين تُعقد افتراضياً برئاسة الملك سلمان في نوفمبر

ايلاف من الرياض: برئاسة العاهل السعودي الملك سلمان تقرر اقامة قمة قادة دول مجموعة العشرين للعام 2020 بشكل افتراضي في موعدها المحدد يومي 21 22g من شهر نوفمبر القادم. وستعقد القمة في ضوء الأوضاع العالمية المرتبطة بجائحة فايروس كورونا المستجد (كوفيد-19) حيث ستبني على ما تم من اعمال خلال وبعد القمة الاستثنائية الافتراضية لقادة المجموعة في مارس الماضي، ومخرجات اجتماعات مجموعات العمل والاجتماعات الوزارية للمجموعة والتي تجاوزت مائة اجتماع.

وحيث قادت دول مجموعة العشرين جهودا دولية نتج عنها الحصول على التزامات بأكثر من 21 مليار دولار أميركي بهدف دعم انتاج الأدوات التشخيصية والعلاجية واللقاحات وتوزيعها وإتاحتها ، وقامت بضخ أكثر من 11 تريليون دولار أميركي لحماية الاقتصاد العالمي، ووفرت أكثر من 14 مليار دولار أميركي لتخفيف أعباء الديون في الدول الأقل تقدما لتمويل أنظمتها الصحية وبرامجها الاجتماعية.

وستركز دول مجموعة العشرين خلال القمة القادمة على حماية الأرواح واستعادة النمو من خلال التعامل مع الجائحة وتجاوزها، والتعافي بشكل أفضل من خلال معالجة أوجه الضعف التي اتضحت خلال الجائحة وتعزيز المتانة على المدى الطويل. كما ستسعى القمة إلى تعزيز الجهود الدولية من أجل اغتنام فرص القرن الحادي والعشرين للجميع من خلال تمكين الأفراد وحماية كوكب الأرض وتسخير الابتكارات لتشكيل آفاق جديدة.

Dec. 3, 2020, 6 p.m. قراؤنا من مستخدمي فيسبوك يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال صفحتنا على فيسبوك إضغط هنا للإشتراك ايلاف من الرياض: برئاسة العاهل السعودي الملك سلمان تقرر اقامة قمة قادة دول مجموعة العش...
السعودية نيوز |  قمة العشرين تُعقد افتراضياً برئاسة الملك سلمان في نوفمبر
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | قمة العشرين تُعقد افتراضياً برئاسة الملك سلمان في نوفمبر

السعودية نيوز |  قمة العشرين تُعقد افتراضياً برئاسة الملك سلمان في نوفمبر
  • 426
الإثنين 28 سبتمبر 2020 - 05:04 GMT

ايلاف من الرياض: برئاسة العاهل السعودي الملك سلمان تقرر اقامة قمة قادة دول مجموعة العشرين للعام 2020 بشكل افتراضي في موعدها المحدد يومي 21 22g من شهر نوفمبر القادم. وستعقد القمة في ضوء الأوضاع العالمية المرتبطة بجائحة فايروس كورونا المستجد (كوفيد-19) حيث ستبني على ما تم من اعمال خلال وبعد القمة الاستثنائية الافتراضية لقادة المجموعة في مارس الماضي، ومخرجات اجتماعات مجموعات العمل والاجتماعات الوزارية للمجموعة والتي تجاوزت مائة اجتماع.

وحيث قادت دول مجموعة العشرين جهودا دولية نتج عنها الحصول على التزامات بأكثر من 21 مليار دولار أميركي بهدف دعم انتاج الأدوات التشخيصية والعلاجية واللقاحات وتوزيعها وإتاحتها ، وقامت بضخ أكثر من 11 تريليون دولار أميركي لحماية الاقتصاد العالمي، ووفرت أكثر من 14 مليار دولار أميركي لتخفيف أعباء الديون في الدول الأقل تقدما لتمويل أنظمتها الصحية وبرامجها الاجتماعية.

وستركز دول مجموعة العشرين خلال القمة القادمة على حماية الأرواح واستعادة النمو من خلال التعامل مع الجائحة وتجاوزها، والتعافي بشكل أفضل من خلال معالجة أوجه الضعف التي اتضحت خلال الجائحة وتعزيز المتانة على المدى الطويل. كما ستسعى القمة إلى تعزيز الجهود الدولية من أجل اغتنام فرص القرن الحادي والعشرين للجميع من خلال تمكين الأفراد وحماية كوكب الأرض وتسخير الابتكارات لتشكيل آفاق جديدة.

الكلمات المفتاحية