Menu
السعودية نيوز | التوتر النفسي المستمر يهدد بفقدان حاسة السمع

حذر الدكتور أوسو فالتر، من أن التوتر النفسي المستمر يرفع خطر الإصابة بمشاكل السمع، معللا ذلك بأن التوتر النفسي المستمر يتسبب في تدهور سريان الدم بالأوعية الدموية داخل الأذن.

وأوضح طبيب الأنف والأذن والحنجرة الألماني أن مشاكل السمع تتمثل في تدهور حاسة السمع والشعور بطنين في الأذن والحساسية تجاه الضوضاء، ما يمهد الطريق إلى الانعزال والإصابة باضطرابات الخوف والقلق والاكتئاب.

ولتجنب هذه العواقب الوخيمة ينبغي استشارة الطبيب فور ملاحظة تدهور حاسة السمع للتحقق من السبب الحقيقي الكامن ورائها.

وإذا تم استبعاد الأسباب العضوية - مثل تخثر الدم بأوعية الأذن الداخلية وتمزق النافذة المستديرة أو البيضاوية والتهاب الأذن الوسطى الحاد السابق - والتحقق من أن السبب الحقيقي يكمن في التوتر النفسي، فيمكن حينئذ مواجهة التوتر من خلال ممارسة الرياضة وتقنيات الاسترخاء مثل اليوجا والتأمل والاسترخاء العضلي التدريجي (Progressive muscle relaxation).

Oct. 6, 2021, 11:48 a.m. حذر الدكتور أوسو فالتر، من أن التوتر النفسي المستمر يرفع خطر الإصابة بمشاكل السمع، معللا ذلك بأن التوتر النفسي المستمر يتسبب في تدهور سريان الدم بالأوعية الدموية داخل الأذن. وأوضح طبيب الأنف والأذن و...
السعودية نيوز | التوتر النفسي المستمر يهدد بفقدان حاسة السمع
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | التوتر النفسي المستمر يهدد بفقدان حاسة السمع

السعودية نيوز | التوتر النفسي المستمر يهدد بفقدان حاسة السمع
  • 554
29 صفر 1443 /  06  أكتوبر  2021   08:30 ص

حذر الدكتور أوسو فالتر، من أن التوتر النفسي المستمر يرفع خطر الإصابة بمشاكل السمع، معللا ذلك بأن التوتر النفسي المستمر يتسبب في تدهور سريان الدم بالأوعية الدموية داخل الأذن.

وأوضح طبيب الأنف والأذن والحنجرة الألماني أن مشاكل السمع تتمثل في تدهور حاسة السمع والشعور بطنين في الأذن والحساسية تجاه الضوضاء، ما يمهد الطريق إلى الانعزال والإصابة باضطرابات الخوف والقلق والاكتئاب.

ولتجنب هذه العواقب الوخيمة ينبغي استشارة الطبيب فور ملاحظة تدهور حاسة السمع للتحقق من السبب الحقيقي الكامن ورائها.

وإذا تم استبعاد الأسباب العضوية - مثل تخثر الدم بأوعية الأذن الداخلية وتمزق النافذة المستديرة أو البيضاوية والتهاب الأذن الوسطى الحاد السابق - والتحقق من أن السبب الحقيقي يكمن في التوتر النفسي، فيمكن حينئذ مواجهة التوتر من خلال ممارسة الرياضة وتقنيات الاسترخاء مثل اليوجا والتأمل والاسترخاء العضلي التدريجي (Progressive muscle relaxation).

الكلمات المفتاحية