Menu
السعودية نيوز | تخفض مخاطر دخول المستشفى والوفاة للنصف.. أقراص مضادة لكورونا تنتظر الترخيص

طلبت مختبرات «ميرك» الأمريكية للأدوية الحصول على ترخيص الاستخدام العاجل لعقارها المضاد لفيروس «كوفيد-19»، الذي يأتي على هيئة أقراص بدلًا من الحقن.

وقالت، اليوم الإثنين، إن التجارب السريرية التي أجرتها أثبتت فاعلية عقار «مولنوبيرافير» في تخفيض مخاطر دخول المستشفى والوفاة إلى النصف تقريبًا، موضحة أنه يُعطى إلى مرضى في الأيام القليلة التي تلي ظهور نتيجة إيجابية للفحص، حسبما نقلت شبكة «يورو نيوز».

وفي حال حصلت «ميرك» على الترخيص، سيشكل عقار «مولنوبيرافير» تقدمًا هامًا في مكافحة الجائحة، من خلال مساهمته في خفض الأشكال الخطرة للمرض. ويُنظر إلى هذا الشكل من العلاجات، الذي يأتي على هيئة أقراص، على أنه أكثر فعالية في مكافحة الجائحة.

وقال رئيس مختبرات «ميرك»، روبرت ديفيس، في بيان، إن «العواقب القصوى لهذه الجائحة تتطلب منا التحرك بشكل عاجل وغير مسبوق وهذا ما فعلته فرقنا بتقديم طلب ترخيص لمولنوبيرافير إلى السلطات الأميركية».

وأوضح أن «مختبرات ميرك تعمل بنشاط مع الهيئات الناظمة في العالم بأسره لتقديم طلبات ترخيص للاستخدام العاجل أو السماح بطرحه في السوق في الأشهر المقبلة».

وبدأت الشركة بالفعل بانتاج العقار على نطاق واسع وتعتزم صنع الجرعات اللازمة لعشرة ملايين علاج بحلول نهاية العام. كما وقعت اتفاقات مع بعض الدول بينها الولايات المتحدة لشراء 1.7 مليون وحدة من العقار في حال المواقفة عليها.

وتعتمد آلية عقار «مولنوبيرافير» على تقليل قدرة الفيروس على التكاثر وبالتالي كبح المرض، وتكمن فاعليته في شقين، فهو يقلل الأعراض الخطيرة لدى الأشخاص المصابين أساسًا، وحماية المخالطين من التقاط العدوى.

واعتمدت «ميرك» على نتائج تجربة سريرية أجرتها مع شريكتها «ريدجباك بايوثيرابوتيكس»، شملت مصابين بحالات طفيفة أو معتدلة من «كوفيد-19»، مع عامل واحد على الأقل قد يؤدي إلى تدهور وضعهم الصحي. وتلقى هؤلاء العلاج في الأيام الخمسة التي تلت ظهور الأعراض الأولى.

وبلغت نسبة الاستشفاء أو الوفاة لدى المرضى الذين حصلوا على العقار 7.3% فقط، مقابل 14.1% لدى الأشخاص الذين تلقوا عقارًا وهميًا.

ولم تسجل أي حالة وفاة لدى الأشخاص الذين تلقوا عقار «مولنوبيرافير» في مقابل ثماني حالات في المجموعة الأخرى. وجاءت النتائج واعدة لدرجة دفعت لجنة مراقبة مستقلة للبيانات بالتشاور مع الوكالة الأمريكية للأغذية والعقاقير إلى اتخاذ قرار بوقف التجربة بشكل مبكر.

وتجري شركات أخرى تجارب مماثلة، بينها شركة «فايزر» التي تجرب علاجها «بي إف-07321332» لتقييم مدى فعاليته على المصابين بـ«كوفيد-19». كما تقوم «أسترازينيكا» بتجربة علاجها بالأجسام المضادة.

إقرأ أيضًا:

لقاح «أسترازينيكا» الجديد يكافح كورونا بـ«كوكتيل» من الأجسام المضادة

Oct. 12, 2021, 6:54 a.m. طلبت مختبرات «ميرك» الأمريكية للأدوية الحصول على ترخيص الاستخدام العاجل لعقارها المضاد لفيروس «كوفيد-19»، الذي يأتي على هيئة أقراص بدلًا من الحقن. وقالت، اليوم الإثنين، إن التجارب السريرية التي أجرته...
السعودية نيوز | تخفض مخاطر دخول المستشفى والوفاة للنصف.. أقراص مضادة لكورونا تنتظر الترخيص
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | تخفض مخاطر دخول المستشفى والوفاة للنصف.. أقراص مضادة لكورونا تنتظر الترخيص

السعودية نيوز | تخفض مخاطر دخول المستشفى والوفاة للنصف.. أقراص مضادة لكورونا تنتظر الترخيص
  • 302
5 ربيع الأول 1443 /  11  أكتوبر  2021   10:40 م

طلبت مختبرات «ميرك» الأمريكية للأدوية الحصول على ترخيص الاستخدام العاجل لعقارها المضاد لفيروس «كوفيد-19»، الذي يأتي على هيئة أقراص بدلًا من الحقن.

وقالت، اليوم الإثنين، إن التجارب السريرية التي أجرتها أثبتت فاعلية عقار «مولنوبيرافير» في تخفيض مخاطر دخول المستشفى والوفاة إلى النصف تقريبًا، موضحة أنه يُعطى إلى مرضى في الأيام القليلة التي تلي ظهور نتيجة إيجابية للفحص، حسبما نقلت شبكة «يورو نيوز».

وفي حال حصلت «ميرك» على الترخيص، سيشكل عقار «مولنوبيرافير» تقدمًا هامًا في مكافحة الجائحة، من خلال مساهمته في خفض الأشكال الخطرة للمرض. ويُنظر إلى هذا الشكل من العلاجات، الذي يأتي على هيئة أقراص، على أنه أكثر فعالية في مكافحة الجائحة.

وقال رئيس مختبرات «ميرك»، روبرت ديفيس، في بيان، إن «العواقب القصوى لهذه الجائحة تتطلب منا التحرك بشكل عاجل وغير مسبوق وهذا ما فعلته فرقنا بتقديم طلب ترخيص لمولنوبيرافير إلى السلطات الأميركية».

وأوضح أن «مختبرات ميرك تعمل بنشاط مع الهيئات الناظمة في العالم بأسره لتقديم طلبات ترخيص للاستخدام العاجل أو السماح بطرحه في السوق في الأشهر المقبلة».

وبدأت الشركة بالفعل بانتاج العقار على نطاق واسع وتعتزم صنع الجرعات اللازمة لعشرة ملايين علاج بحلول نهاية العام. كما وقعت اتفاقات مع بعض الدول بينها الولايات المتحدة لشراء 1.7 مليون وحدة من العقار في حال المواقفة عليها.

وتعتمد آلية عقار «مولنوبيرافير» على تقليل قدرة الفيروس على التكاثر وبالتالي كبح المرض، وتكمن فاعليته في شقين، فهو يقلل الأعراض الخطيرة لدى الأشخاص المصابين أساسًا، وحماية المخالطين من التقاط العدوى.

واعتمدت «ميرك» على نتائج تجربة سريرية أجرتها مع شريكتها «ريدجباك بايوثيرابوتيكس»، شملت مصابين بحالات طفيفة أو معتدلة من «كوفيد-19»، مع عامل واحد على الأقل قد يؤدي إلى تدهور وضعهم الصحي. وتلقى هؤلاء العلاج في الأيام الخمسة التي تلت ظهور الأعراض الأولى.

وبلغت نسبة الاستشفاء أو الوفاة لدى المرضى الذين حصلوا على العقار 7.3% فقط، مقابل 14.1% لدى الأشخاص الذين تلقوا عقارًا وهميًا.

ولم تسجل أي حالة وفاة لدى الأشخاص الذين تلقوا عقار «مولنوبيرافير» في مقابل ثماني حالات في المجموعة الأخرى. وجاءت النتائج واعدة لدرجة دفعت لجنة مراقبة مستقلة للبيانات بالتشاور مع الوكالة الأمريكية للأغذية والعقاقير إلى اتخاذ قرار بوقف التجربة بشكل مبكر.

وتجري شركات أخرى تجارب مماثلة، بينها شركة «فايزر» التي تجرب علاجها «بي إف-07321332» لتقييم مدى فعاليته على المصابين بـ«كوفيد-19». كما تقوم «أسترازينيكا» بتجربة علاجها بالأجسام المضادة.

إقرأ أيضًا:

لقاح «أسترازينيكا» الجديد يكافح كورونا بـ«كوكتيل» من الأجسام المضادة

الكلمات المفتاحية