Menu
السعودية نيوز | 5 عوامل تفرق بين العملات المشفرة والرقمية

كشف متخصصون، عن الفارق بين العملات المشفرة والعملات الرقمية، مشيرين إلى وجود بعض الاختلافات الأساسية بينهما، وذلك بعد النمو غير المسبق في التعامل بهما في السوق العالمي وعبر منصات الإنترنت المختلفة حول العالم أجمع.

يجب أن نعلم في البداية أن العملات المشفرة هي نوع من العملات الرقمية، وهناك من يخلط بين العملات الرقمية والعملات المشفرة، بالرغم من الفوارق الكبيرة بينهما.

تعريف العملات المشفرة والرقمية

وبحسب المتخصصين، فإن العملات الرقمية هي عبارة عن مبالغ مالية متاحة على شكل أرقام يتم استخدامها إلكترونيًا عبر شبكة الانترنت، وليس لها وجود فيزيائي على عكس العملات التقليدية؛ حيث يمكنك الحصول عليها، ونقلها وتبادلها لعملات أخرى من خلال المنصات الإلكترونية المخصصة، كما يمكنك استخدامها لدفع قيمة مشتريات أو فواتير الخدمات. 

أما العملات المشفرة فهي عبارة عن مجموعة متنوعة من العملات الرقمية ولكن مشفرة لها نظامها الخاص، فهي تمثل أصلًا يستخدم كوسيلة للتبادل؛ حيث يعتبر موثوقًا لأنه يستند إلى نظام مشفر معقد مؤسس على علم التشفير، مما جعلها تتمتع باتصالات آمنة ومحمية؛ حيث يتم خلق وتحليل خوارزميات وبروتوكولات التي تسمح بتشفير البيانات بحيث لا يتم تغيير أي معلومة، أو تكون متاحة لطرف ثالث.

سرية المستخدم

وأكدوا أن العملات الرقمية تتطلب تحديد هوية المستخدم وبيانات التعاملات التي تتم بواسطتها، بينما التعاملات المالية التي تتم بالعملة المشفرة فلا تشترط الكشف عن هوية أو بيانات المعاملات بمحافظ العملات المشفرة لا تحتوي على معلومات خاصة وسرية مثل الاسم والعنوان.

مركزية التعاملات

وأضاف المتخصصون، أن العملات الرقمية هي عملة مركزية، تنظمها مجموعة من الناس وأجهزة الكمبيوتر التي تنظم حالة المعاملات في الشبكة، بينما العملات المشفرة فهي لامركزية، مؤسسة على أنظمة موزعة تدير المعاملات.

معالجة المعاملات والتحويلات

 وكشف المتخصصون، عن وجود سلطة مركزية تعالج كل القضايا والتحويلات التي تتعلق بالعملات الرقمية، ويمكنها إلغاء المعاملات أو تجميدها بناء على طلب المشارك أو السلطات أو عند الاشتباه في حدوث غش أو غسل للأموال، بينما العملات المشفرة عكس ذلك، فالتعاملات والتحويلات تنظم عبر نظام موزع من الحواسيب.

الشفافية

وأشاروا إلى أن العملات الرقمية ليست شفافة، فلا يمكن تتبع المعاملات المالية للمحافظ ولا يمكن أن نرى التحويلات المالية، فتلك المعلومات تبقى سرية يطلع عليها فقط المقدمون لخدمة العملات الرقمية، ولكن الأمر مختلف بعض الشيء مع العملات المشفرة؛ حيث يمكن لأي شخص أن يرى معاملات أي مستخدم، حيث يتم وضع جميع مصادر الإيرادات في سلسلة عامة.

الناحية القانونية للعملات المشفرة والرقمية

وذكر المتخصصون، أن معظم البلدان لديها بعض الإطار القانوني للعملات الرقمية، مثل التوجيه الاتحاد الأوروبي والقانون التجاري الموحد في الولايات المتحدة، أما العملات المشفرة لا يوجد لها إطار قانوني في معظم الدول الوساطة أو طرف ثالث.

وأوضحوا أن «العملات الرقمية هي عملات مركزية وعادة ما تكون خاضعة لوسيط ثالثة يتم في الحكومات أو الهيئة المسؤولة عن الإصدار، بينما العملات المشفرة لها نظام وبروتوكول يسمى البلوكشين أو دفتر الحسابات الرقمي اللامركزي. وهذا يعني أنه لا توجد سلطة ثالثة تتحكم في جميع الإجراءات والمعاملات والتحويلات والإرساليات في الشبكة».

اقرأ أيضًا:

العملات الافتراضية في الكويت.. رفض رقابي وسط إصرار بين الشباب على تداولها

المركزي الصيني يتعهد بمواصلة الضغط على سوق العملات المشفرة

Oct. 16, 2021, 7:12 a.m. كشف متخصصون، عن الفارق بين العملات المشفرة والعملات الرقمية، مشيرين إلى وجود بعض الاختلافات الأساسية بينهما، وذلك بعد النمو غير المسبق في التعامل بهما في السوق العالمي وعبر منصات الإنترنت المختلفة حول...
السعودية نيوز | 5 عوامل تفرق بين العملات المشفرة والرقمية
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | 5 عوامل تفرق بين العملات المشفرة والرقمية

السعودية نيوز | 5 عوامل تفرق بين العملات المشفرة والرقمية
  • 442
9 ربيع الأول 1443 /  15  أكتوبر  2021   02:47 م

كشف متخصصون، عن الفارق بين العملات المشفرة والعملات الرقمية، مشيرين إلى وجود بعض الاختلافات الأساسية بينهما، وذلك بعد النمو غير المسبق في التعامل بهما في السوق العالمي وعبر منصات الإنترنت المختلفة حول العالم أجمع.

يجب أن نعلم في البداية أن العملات المشفرة هي نوع من العملات الرقمية، وهناك من يخلط بين العملات الرقمية والعملات المشفرة، بالرغم من الفوارق الكبيرة بينهما.

تعريف العملات المشفرة والرقمية

وبحسب المتخصصين، فإن العملات الرقمية هي عبارة عن مبالغ مالية متاحة على شكل أرقام يتم استخدامها إلكترونيًا عبر شبكة الانترنت، وليس لها وجود فيزيائي على عكس العملات التقليدية؛ حيث يمكنك الحصول عليها، ونقلها وتبادلها لعملات أخرى من خلال المنصات الإلكترونية المخصصة، كما يمكنك استخدامها لدفع قيمة مشتريات أو فواتير الخدمات. 

أما العملات المشفرة فهي عبارة عن مجموعة متنوعة من العملات الرقمية ولكن مشفرة لها نظامها الخاص، فهي تمثل أصلًا يستخدم كوسيلة للتبادل؛ حيث يعتبر موثوقًا لأنه يستند إلى نظام مشفر معقد مؤسس على علم التشفير، مما جعلها تتمتع باتصالات آمنة ومحمية؛ حيث يتم خلق وتحليل خوارزميات وبروتوكولات التي تسمح بتشفير البيانات بحيث لا يتم تغيير أي معلومة، أو تكون متاحة لطرف ثالث.

سرية المستخدم

وأكدوا أن العملات الرقمية تتطلب تحديد هوية المستخدم وبيانات التعاملات التي تتم بواسطتها، بينما التعاملات المالية التي تتم بالعملة المشفرة فلا تشترط الكشف عن هوية أو بيانات المعاملات بمحافظ العملات المشفرة لا تحتوي على معلومات خاصة وسرية مثل الاسم والعنوان.

مركزية التعاملات

وأضاف المتخصصون، أن العملات الرقمية هي عملة مركزية، تنظمها مجموعة من الناس وأجهزة الكمبيوتر التي تنظم حالة المعاملات في الشبكة، بينما العملات المشفرة فهي لامركزية، مؤسسة على أنظمة موزعة تدير المعاملات.

معالجة المعاملات والتحويلات

 وكشف المتخصصون، عن وجود سلطة مركزية تعالج كل القضايا والتحويلات التي تتعلق بالعملات الرقمية، ويمكنها إلغاء المعاملات أو تجميدها بناء على طلب المشارك أو السلطات أو عند الاشتباه في حدوث غش أو غسل للأموال، بينما العملات المشفرة عكس ذلك، فالتعاملات والتحويلات تنظم عبر نظام موزع من الحواسيب.

الشفافية

وأشاروا إلى أن العملات الرقمية ليست شفافة، فلا يمكن تتبع المعاملات المالية للمحافظ ولا يمكن أن نرى التحويلات المالية، فتلك المعلومات تبقى سرية يطلع عليها فقط المقدمون لخدمة العملات الرقمية، ولكن الأمر مختلف بعض الشيء مع العملات المشفرة؛ حيث يمكن لأي شخص أن يرى معاملات أي مستخدم، حيث يتم وضع جميع مصادر الإيرادات في سلسلة عامة.

الناحية القانونية للعملات المشفرة والرقمية

وذكر المتخصصون، أن معظم البلدان لديها بعض الإطار القانوني للعملات الرقمية، مثل التوجيه الاتحاد الأوروبي والقانون التجاري الموحد في الولايات المتحدة، أما العملات المشفرة لا يوجد لها إطار قانوني في معظم الدول الوساطة أو طرف ثالث.

وأوضحوا أن «العملات الرقمية هي عملات مركزية وعادة ما تكون خاضعة لوسيط ثالثة يتم في الحكومات أو الهيئة المسؤولة عن الإصدار، بينما العملات المشفرة لها نظام وبروتوكول يسمى البلوكشين أو دفتر الحسابات الرقمي اللامركزي. وهذا يعني أنه لا توجد سلطة ثالثة تتحكم في جميع الإجراءات والمعاملات والتحويلات والإرساليات في الشبكة».

اقرأ أيضًا:

العملات الافتراضية في الكويت.. رفض رقابي وسط إصرار بين الشباب على تداولها

المركزي الصيني يتعهد بمواصلة الضغط على سوق العملات المشفرة

الكلمات المفتاحية