Menu
السعودية نيوز | على طريقة أفلام الخيال العلمي.. النجاة من الاكتئاب بزرع شريحة في الجمجمة

في محاولة لمواجهة الاكتئاب، عمدت سارة صاحبة الـ 36 إلى إجراء تجربة فريدة من نوعها بزرع شريحة في حجم علبة الثقاب في جمجمتها.

خلال سنوات العلاج التي خاضتها سارة للخروج من حالة الاكتئاب بداية من مضادات الاكتئاب وصولًا للعلاج بالصدمات الكهربائية، ولم تصل إلى نتيجة أو تحسن ملموس، دفعها إحباطها إلى المخاطرة بتجربة زراعة شريحة في جمجمتها، وأثبتت عملية الزرع أنها رهان رابح، حيث أصبحت الآن بعيدة عن الاكتئاب لأكثر من عام.

ووفقًا لبي بي سي تقول سارة: «لقد استنفدت كل خيارات العلاج الممكنة. أصبحت حياتي اليومية مقيدة للغاية. شعرت بالتعذيب كل يوم. بالكاد أتحرك أو أفعل أي شيء. عندما كنت في أعماق الاكتئاب، كل ما رأيته كان قبيحًا».

اتخذت سارة قرارها سوف تخضع للتجربة، التي تضمنت حفر ثقوب في الجمجمة، ثم توصيل الأسلاك الكهربائية مباشرة بدماغها، ووضع الوحدة التي تحتوي على البطارية ومولد النبض في العظم، أسفل فروة الرأس مباشرة.

تعمل شريحة سارة دائمًا من الناحية الفنية، ولكنها تراقب نشاط دماغها باستمرار ولا تقدم سوى نبضة كهربائية عندما تشعر أنها بحاجة إليها.

سارة هي أول شخص يتم تزويده بهذا النوع من زراعة الدماغ، وعلى الرغم من اعتبار حالتها ناجحة، إلا أنها ليست دليلاً على الفعالية.

يحاول الأطباء الآن تجنيد متطوعين جدد لإجراءات مماثلة، على أمل إيجاد علاج جديد للاكتئاب.

اقرأ أيضاً

أغرب واقعة من نوعها.. استخراج هاتف محمول من معدة مصري

Oct. 16, 2021, 4:12 p.m. في محاولة لمواجهة الاكتئاب، عمدت سارة صاحبة الـ 36 إلى إجراء تجربة فريدة من نوعها بزرع شريحة في حجم علبة الثقاب في جمجمتها. خلال سنوات العلاج التي خاضتها سارة للخروج من حالة الاكتئاب بداية من مضادات ...
السعودية نيوز | على طريقة أفلام الخيال العلمي.. النجاة من الاكتئاب بزرع شريحة في الجمجمة
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | على طريقة أفلام الخيال العلمي.. النجاة من الاكتئاب بزرع شريحة في الجمجمة

السعودية نيوز | على طريقة أفلام الخيال العلمي.. النجاة من الاكتئاب بزرع شريحة في الجمجمة
  • 219
10 ربيع الأول 1443 /  16  أكتوبر  2021   12:40 م

في محاولة لمواجهة الاكتئاب، عمدت سارة صاحبة الـ 36 إلى إجراء تجربة فريدة من نوعها بزرع شريحة في حجم علبة الثقاب في جمجمتها.

خلال سنوات العلاج التي خاضتها سارة للخروج من حالة الاكتئاب بداية من مضادات الاكتئاب وصولًا للعلاج بالصدمات الكهربائية، ولم تصل إلى نتيجة أو تحسن ملموس، دفعها إحباطها إلى المخاطرة بتجربة زراعة شريحة في جمجمتها، وأثبتت عملية الزرع أنها رهان رابح، حيث أصبحت الآن بعيدة عن الاكتئاب لأكثر من عام.

ووفقًا لبي بي سي تقول سارة: «لقد استنفدت كل خيارات العلاج الممكنة. أصبحت حياتي اليومية مقيدة للغاية. شعرت بالتعذيب كل يوم. بالكاد أتحرك أو أفعل أي شيء. عندما كنت في أعماق الاكتئاب، كل ما رأيته كان قبيحًا».

اتخذت سارة قرارها سوف تخضع للتجربة، التي تضمنت حفر ثقوب في الجمجمة، ثم توصيل الأسلاك الكهربائية مباشرة بدماغها، ووضع الوحدة التي تحتوي على البطارية ومولد النبض في العظم، أسفل فروة الرأس مباشرة.

تعمل شريحة سارة دائمًا من الناحية الفنية، ولكنها تراقب نشاط دماغها باستمرار ولا تقدم سوى نبضة كهربائية عندما تشعر أنها بحاجة إليها.

سارة هي أول شخص يتم تزويده بهذا النوع من زراعة الدماغ، وعلى الرغم من اعتبار حالتها ناجحة، إلا أنها ليست دليلاً على الفعالية.

يحاول الأطباء الآن تجنيد متطوعين جدد لإجراءات مماثلة، على أمل إيجاد علاج جديد للاكتئاب.

اقرأ أيضاً

أغرب واقعة من نوعها.. استخراج هاتف محمول من معدة مصري

الكلمات المفتاحية