Menu
السعودية نيوز | بعد تخفيف الاحترازات.. المعتمرون يشيدون بجهود المملكة لخدمة ضيوف الرحمن

أشاد عدد من المعتمرين بجهود المملكة العربية السعودية بالقضاء على فيروس كورونا، وبالخدمات التي توليها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظهما الله- للحرمين الشريفين وقاصديهما، وتوفير أفضل وأرقى الخدمات لضيوف الرحمن ليؤدوا نسكهم بكل يسر وسهولة، وذلك بعد تخفيف الإجراءات الاحترازية وعودة التراص في جنبات المسجد الحرام.

ووصف محبة علي، من الهند، الخدمات التي تقدمها المملكة العربية السعودية وحكومتها -أيدها الله- بالمميزة، كما أشاد بالخدمات المقدمة بالمسجد الحرام من تنظيم ومشاريع عملاقة تخدم الحرمين الشريفين وجميع المسلمين في شتى بقاع العالم.

وأشار "محبة"، إلى أن الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي تميزت في جميع الخدمات التي تقدمها بالمسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف، وفي تطبيق مهامها على أكمل وجه، موجها الشكر الجزيل لقيادة هذه البلاد المباركة سائلاً الله أن يجزيهم خير الجزاء.

وقال جعفر إبراهيم، من دولة البحرين الشقيقة: "ليس بمستغرب على قيادة هذه البلاد الغالية على قلوبنا الخدمات التي يقدمونها للإسلام والمسلمين، فالعالم أجمع يشهد على وقوف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظهما الله- على شتى أمور المسلمين وغير المسلمين".

وأضاف: "لقد شاهد العالم أجمع الخدمات التي قدمتها المملكة العربية السعودية للقضاء على فايروس كورونا، واليوم ولله الحمد نشهد نواة هذه الجهود، فجزى الله خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده خير الجزاء، وبارك فيهما، وأطال في أعمارهما، وجعلهما ذخرا للإسلام والمسلمين أجمعين".

وتابع: "ولا أنسى جهود الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي في خدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما، وتذليل كافة العقبات لكي ينعم ضيف الرحمن بكل سبل الراحة والطمأنينة أثناء تأدية نسكه، جزاكم الله خيرا، وكتب الله أجركم".

وقال سعيد بن علي، من محافظة خميس مشيط جنوب المملكة: "نشكر الله -عز وجل- أن وهب هذه البلاد المباركة قيادة حكيمة سعت في تطوير الخدمات بالمسجد الحرام وتكثيف الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية والاشتراطات الصحية للحد من انتشار هذا الوباء، واليوم ولله الحمد نجني ثمار هذه الإجراءات، فعودة كلمة تراصوا للصلاة أثلجت صدورنا ولله الحمد والمنة، وهذا دليل على أن المملكة وفرت أكبر الإمكانات البشرية والمادية والمعنوية لخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما، وهذا ليس بمستغرب فقادتنا الميامين -حفظهم الله ورعاهم- يحملون هم الأمتين العربية والإسلامية، فجزاهم الله عنا خير الجزاء".

ووجه عبدالله فتحي، من جمهورية مصر العربية، الشكر لحكومة خادم الحرمين الشريفين - حفظها الله – على ما تقدمه للحرمين الشريفين من جهود وخدمات، تكللت بالنجاحات المبهرة التي يراها العالم اليوم، حيث وفرت وبذلت الغالي والنفيس لخدمة بيت الله الحرام ومسجد المصطفى - صلى الله عليه وسلم- وضيوف الرحمن، سائلا الله عز وجل أن يديم في عمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظهما الله- وأن يديم الأمن والأمان على هذه البلاد المباركة وجميع بلاد العالم ، وأن يكفيها شر الحاقدين والحاسدين.

 

 

اقرأ أيضا:

«وجوه مستبشرة».. 12 صورة توثق عودة الصفوف المتراصة في المسجد الحرام

Oct. 17, 2021, 12:57 p.m. أشاد عدد من المعتمرين بجهود المملكة العربية السعودية بالقضاء على فيروس كورونا، وبالخدمات التي توليها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي ال...
السعودية نيوز | بعد تخفيف الاحترازات.. المعتمرون يشيدون بجهود المملكة لخدمة ضيوف الرحمن
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | بعد تخفيف الاحترازات.. المعتمرون يشيدون بجهود المملكة لخدمة ضيوف الرحمن

السعودية نيوز | بعد تخفيف الاحترازات.. المعتمرون يشيدون بجهود المملكة لخدمة ضيوف الرحمن
  • 315
11 ربيع الأول 1443 /  17  أكتوبر  2021   01:58 م

أشاد عدد من المعتمرين بجهود المملكة العربية السعودية بالقضاء على فيروس كورونا، وبالخدمات التي توليها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظهما الله- للحرمين الشريفين وقاصديهما، وتوفير أفضل وأرقى الخدمات لضيوف الرحمن ليؤدوا نسكهم بكل يسر وسهولة، وذلك بعد تخفيف الإجراءات الاحترازية وعودة التراص في جنبات المسجد الحرام.

ووصف محبة علي، من الهند، الخدمات التي تقدمها المملكة العربية السعودية وحكومتها -أيدها الله- بالمميزة، كما أشاد بالخدمات المقدمة بالمسجد الحرام من تنظيم ومشاريع عملاقة تخدم الحرمين الشريفين وجميع المسلمين في شتى بقاع العالم.

وأشار "محبة"، إلى أن الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي تميزت في جميع الخدمات التي تقدمها بالمسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف، وفي تطبيق مهامها على أكمل وجه، موجها الشكر الجزيل لقيادة هذه البلاد المباركة سائلاً الله أن يجزيهم خير الجزاء.

وقال جعفر إبراهيم، من دولة البحرين الشقيقة: "ليس بمستغرب على قيادة هذه البلاد الغالية على قلوبنا الخدمات التي يقدمونها للإسلام والمسلمين، فالعالم أجمع يشهد على وقوف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظهما الله- على شتى أمور المسلمين وغير المسلمين".

وأضاف: "لقد شاهد العالم أجمع الخدمات التي قدمتها المملكة العربية السعودية للقضاء على فايروس كورونا، واليوم ولله الحمد نشهد نواة هذه الجهود، فجزى الله خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده خير الجزاء، وبارك فيهما، وأطال في أعمارهما، وجعلهما ذخرا للإسلام والمسلمين أجمعين".

وتابع: "ولا أنسى جهود الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي في خدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما، وتذليل كافة العقبات لكي ينعم ضيف الرحمن بكل سبل الراحة والطمأنينة أثناء تأدية نسكه، جزاكم الله خيرا، وكتب الله أجركم".

وقال سعيد بن علي، من محافظة خميس مشيط جنوب المملكة: "نشكر الله -عز وجل- أن وهب هذه البلاد المباركة قيادة حكيمة سعت في تطوير الخدمات بالمسجد الحرام وتكثيف الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية والاشتراطات الصحية للحد من انتشار هذا الوباء، واليوم ولله الحمد نجني ثمار هذه الإجراءات، فعودة كلمة تراصوا للصلاة أثلجت صدورنا ولله الحمد والمنة، وهذا دليل على أن المملكة وفرت أكبر الإمكانات البشرية والمادية والمعنوية لخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما، وهذا ليس بمستغرب فقادتنا الميامين -حفظهم الله ورعاهم- يحملون هم الأمتين العربية والإسلامية، فجزاهم الله عنا خير الجزاء".

ووجه عبدالله فتحي، من جمهورية مصر العربية، الشكر لحكومة خادم الحرمين الشريفين - حفظها الله – على ما تقدمه للحرمين الشريفين من جهود وخدمات، تكللت بالنجاحات المبهرة التي يراها العالم اليوم، حيث وفرت وبذلت الغالي والنفيس لخدمة بيت الله الحرام ومسجد المصطفى - صلى الله عليه وسلم- وضيوف الرحمن، سائلا الله عز وجل أن يديم في عمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظهما الله- وأن يديم الأمن والأمان على هذه البلاد المباركة وجميع بلاد العالم ، وأن يكفيها شر الحاقدين والحاسدين.

 

 

اقرأ أيضا:

«وجوه مستبشرة».. 12 صورة توثق عودة الصفوف المتراصة في المسجد الحرام

الكلمات المفتاحية