Menu
السعودية نيوز | الزعاق يكشف سبب تسمية المجالس الشتوية بـ«المشراق» والصيفية بـ«الفيء»

حدَّد خبيرُ الأرصادِ الجويَّة الدكتور خالد الزعاق، أطول وأقصر مواعيد الظلِّ فصليًّا ويوميًّا.

وقال الزعاق، لـ«العربية»، إن أطول حالاتِ الظل تكون في حالة شروق وغروب الشمس، وأقصر حالات الظل عندما تكون الشمس في حال الزوال (تكون فوقَ الرأس).

وتابع، أنَّ ما قبل الزوال يسمى لدى العرب، بالظل وما بعد الزوال يسمى بالفيئ، فيما يسمى العامة مجالسهم الشتوية بالمشراق (لأنها تقابل شروق الشمس الدافئة أول النهار)، ويسمون مجالسهم الصيفية بالفيئ (أي الأماكن المعاكسة لغروب الشمس).

وأكمل الزعاق، أنَّ للظلِّ مكانة عظيمة عند العرب فهو ساعتهم الكونية بالنهار، وأساس الظل هو ضوء الشمس، وبه يشبِّهون المرأةَ الجميلة، مستشهدا بذلك بقول قيس الملوح: «وإن مِتُّ من دَاءِ الصَّبَابةِ فَابلِغَا/شَبِيهَة ضَوءَ الشَّمس مِنِّي سَلامِيَا».

اقرأ أيضًا:

«الزعاق» يحدِّد مواسم البرد الفعلية الثلاثة

Oct. 19, 2021, 5:02 p.m. حدَّد خبيرُ الأرصادِ الجويَّة الدكتور خالد الزعاق، أطول وأقصر مواعيد الظلِّ فصليًّا ويوميًّا. وقال الزعاق، لـ«العربية»، إن أطول حالاتِ الظل تكون في حالة شروق وغروب الشمس، وأقصر حالات الظل عندما تكون ...
السعودية نيوز | الزعاق يكشف سبب تسمية المجالس الشتوية بـ«المشراق» والصيفية بـ«الفيء»
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | الزعاق يكشف سبب تسمية المجالس الشتوية بـ«المشراق» والصيفية بـ«الفيء»

السعودية نيوز | الزعاق يكشف سبب تسمية المجالس الشتوية بـ«المشراق» والصيفية بـ«الفيء»
  • 445
13 ربيع الأول 1443 /  19  أكتوبر  2021   06:25 م

حدَّد خبيرُ الأرصادِ الجويَّة الدكتور خالد الزعاق، أطول وأقصر مواعيد الظلِّ فصليًّا ويوميًّا.

وقال الزعاق، لـ«العربية»، إن أطول حالاتِ الظل تكون في حالة شروق وغروب الشمس، وأقصر حالات الظل عندما تكون الشمس في حال الزوال (تكون فوقَ الرأس).

وتابع، أنَّ ما قبل الزوال يسمى لدى العرب، بالظل وما بعد الزوال يسمى بالفيئ، فيما يسمى العامة مجالسهم الشتوية بالمشراق (لأنها تقابل شروق الشمس الدافئة أول النهار)، ويسمون مجالسهم الصيفية بالفيئ (أي الأماكن المعاكسة لغروب الشمس).

وأكمل الزعاق، أنَّ للظلِّ مكانة عظيمة عند العرب فهو ساعتهم الكونية بالنهار، وأساس الظل هو ضوء الشمس، وبه يشبِّهون المرأةَ الجميلة، مستشهدا بذلك بقول قيس الملوح: «وإن مِتُّ من دَاءِ الصَّبَابةِ فَابلِغَا/شَبِيهَة ضَوءَ الشَّمس مِنِّي سَلامِيَا».

اقرأ أيضًا:

«الزعاق» يحدِّد مواسم البرد الفعلية الثلاثة

الكلمات المفتاحية