Menu
السعودية نيوز | الأمين العام للاتحاد العربى للنفط والمناجم فى حوار مع "اليوم السابع": مصر تمتلك ثروات ضخمة من المواد الخام فى سيناء والصعيد.. التوسع فى تصدير الطاقة يرسخ مكانة القاهرة دوليا ويزيد إيرادات العملة الصعبة

أشاد عماد حمدى الأمين العام للاتحاد العربى للنفط والمناجم والكيماويات، بالخطوات الهامة للدولة المصرية فى الربط الكهربائي مع السعودية ودول الخليج ومع اليونان والدول الأوروبية خلال الفترة المقبلة، معتبرا أن ما يتم يعزز ويرسخ مكانة مصر الدولية، ويؤكد ثقلها فى المنطقة بشكل كبير .

 
وقال عماد حمدى فى حوار لـ" اليوم السابع" إن هناك فرصا كبيرة للنمو الاقتصادى فى مصر مدفوعا بالثروات الكثيرة فى سيناء والصعيد والصحراء .
 

ما تصورك لأسعار الطاقة خلال الفترة المقبلة؟

 
بعد التعافى التدريجى من جائحة كورونا، عاود الاقتصاد العالمى النمو بشكل سريع، وبالتالى زاد الطلب كثيرا على الطاقة بمختلف أنواعها، مما أدى لارتفاع أسعارها، ومن المتوقع استمرار ارتفاع الأسعار أيضا.
 

وما انعكاس ذلك على الصناعة سواء محليا أو عالميا؟

 
لا شك أن ارتفاع مدخلات الإنتاج سيرفع أسعار المنتج النهائي، فى مصر أو الدول العربية التى بات لديها برامج شاملة نحو الطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر ، ما يدعم من قوة الاقتصادات العربية .
 

وهل هناك وسيلة للسيطرة على ارتفاع أسعار الطاقة خاصة النفط على المستوى المحلى؟

 
يمكن من خلال زيادة الإنتاج المحلى وتحقيق الاكتفاء الذاتى من البترول، والتصدير أيضا، خاصة أن نجاح مصر فى التحول لمركز اقليمى للطاقة أمر مهم للغاية يرسخ مكانتها الدولية، ويؤكد الأهمية الاستراتيجية لها فى المنطقة.
 

ما انعكاس نجاح مصر فى التحول لمنتج للغاز الطبيعى محليا ودوليا؟

 
محليا انتهت تماما مشكلة توفير الغاز الطبيعى للمصانع، وكنا فى فترات سابقة نعانى من قلة الغاز ونحتاج للاستيراد؛ ما يحول دون نمو الصناعة، هذا الأمر تجاوزناه،  كما أن توفر الغاز زاد من إنتاج مصر وصادراتها فى صناعة الأسمدة والكيماويات والبتروكيماويات ، مما ساهم فى توفير مليارات الدولارات من خلال التصدير .
 
على المستوى الدولى أصبحنا مركزا إقليميًا للطاقة وجزء من منتدى الغاز،  بفضل جهود الرئيس عبد الفتاح السيسى والتنسيق مع اليونان وقبرص وهذا بجانب دور منتدى الغاز السياسى وتعميق العلاقات مع أوروبا، ما ساهم فى جذب الاستثمار الأجنبى المباشر فى هذا المجال.
 

فى تصورك هل هناك استفادة تامة من ثروات مصر  المتنوعة ؟

هناك بالفعل استفادة، بدليل الاكتشافات التى يتم الاعلان عنها سواء فى النفط أو الغاز والثروات التعدينية، لكننا بحاجة لزيادة الاستفادة وتشجيع العمل فى مجالات النفط والبتروكيماويات والثروات التعدينية سواء فى سيناء، وهى مليئة بالخامات أو فى الصعيد واستخراج الفوسفات،  وكذلك فى الوادى الجديد وساحل البحر الأحمر، وغيرها من مناطق الثروات، بما يعظم إيرادات البلاد .
 

هناك مطالب بخفض أسعار الطاقة لبعض الصناعات الهامة ما رأيك فى هذا الامر ؟

 
اقتصاديا تحرير أسعار الطاقة أهم، وهو اتجاه عالمى منذ سنوات، حيث يتم التسعير وفق الأسعار العالمية ارتفاعا وانخفاضا، لكن هذا لا يمنع بحث بعض الحالات الفردية ولا سيما إن كانت صناعات استراتيجية هامة، مثل مصانع مصر للالومنيوم، أو مصانع كيما والسبائك الحديدية ،وسيناء للمنجنيز وغيرها فيما يتعلق بتسعير الغاز لها ، خاصة إنها قلاع جالبة العملة الصعبة، وبها الاف العمال .
 

وكيف تري توجه مصر نحو تعميق الصناعة وتوطينها محليا؟

هذا توجه الرئيس عبد الفتاح السيسى، الذي طالب بتوطين الصناعة، وعدم استيراد السلع الرديئة وتحديد مواصفات قياسية للواردات، وبالتالى فإن هذا سيؤدي لتصنيع ما نحتاجه محليا، وهذا معناه توفير فرص عمل وتصدير وخفض استيراد؛ ما يؤدي لخفض عجز الميزان التجارى وانخفاض سعر الدولار تدريجيا ؛مما ينعكس بصورة ايجابية للغاية على النمو الاقتصادى.
 

بصفتك رئيسا للنقابة العامة للكيماويات وعضوا بمجلس إدارة القابضة للصناعات الكيماوية، كيف تري مستقبل صناعة الكيماويات فى مصر؟

 
صناعة الكيماويات من أهم الصناعات فى مصر وهناك قلاع صناعية  تابعة للقابضة الكيماوية، تساهم فى دعم الاقتصاد وزيادة موارده من العملة الصعبة، بجانب أن هناك فرصا لنمو تلك الشركات والتوسع فيها مستقبلا، كما أن الدولة دخلت بقوة فى تلك الصناعات من خلال تدشين كيانات صناعية عملاقة لتعزيز الاقتصاد وتقوية الصناعة، وبالتالى فهى صناعات كفيلة بزيادة نمو الاقتصاد إذا أضفنا لها صناعة الأسمدة وصناعة إطارات السيارات وهى صناعة مطلوبة محليا ودوليا.
 
 
 
‬  

Oct. 22, 2021, 12:13 p.m. أشاد عماد حمدى الأمين العام للاتحاد العربى للنفط والمناجم والكيماويات، بالخطوات الهامة للدولة المصرية فى الربط الكهربائي مع السعودية ودول الخليج ومع اليونان والدول الأوروبية خلال الفترة المقبلة، معتبر...
السعودية نيوز | 
                                            الأمين العام للاتحاد العربى للنفط والمناجم فى حوار مع "اليوم السابع": مصر  تمتلك ثروات ضخمة من المواد الخام فى سيناء والصعيد.. التوسع فى تصدير الطاقة يرسخ مكانة القاهرة دوليا ويزيد إيرادات العملة الصعبة
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | الأمين العام للاتحاد العربى للنفط والمناجم فى حوار مع "اليوم السابع": مصر تمتلك ثروات ضخمة من المواد الخام فى سيناء والصعيد.. التوسع فى تصدير الطاقة يرسخ مكانة القاهرة دوليا ويزيد إيرادات العملة الصعبة

السعودية نيوز | 
                                            الأمين العام للاتحاد العربى للنفط والمناجم فى حوار مع "اليوم السابع": مصر  تمتلك ثروات ضخمة من المواد الخام فى سيناء والصعيد.. التوسع فى تصدير الطاقة يرسخ مكانة القاهرة دوليا ويزيد إيرادات العملة الصعبة
  • 519
الأربعاء، 20 أكتوبر 2021 11:00 ص

أشاد عماد حمدى الأمين العام للاتحاد العربى للنفط والمناجم والكيماويات، بالخطوات الهامة للدولة المصرية فى الربط الكهربائي مع السعودية ودول الخليج ومع اليونان والدول الأوروبية خلال الفترة المقبلة، معتبرا أن ما يتم يعزز ويرسخ مكانة مصر الدولية، ويؤكد ثقلها فى المنطقة بشكل كبير .

 
وقال عماد حمدى فى حوار لـ" اليوم السابع" إن هناك فرصا كبيرة للنمو الاقتصادى فى مصر مدفوعا بالثروات الكثيرة فى سيناء والصعيد والصحراء .
 

ما تصورك لأسعار الطاقة خلال الفترة المقبلة؟

 
بعد التعافى التدريجى من جائحة كورونا، عاود الاقتصاد العالمى النمو بشكل سريع، وبالتالى زاد الطلب كثيرا على الطاقة بمختلف أنواعها، مما أدى لارتفاع أسعارها، ومن المتوقع استمرار ارتفاع الأسعار أيضا.
 

وما انعكاس ذلك على الصناعة سواء محليا أو عالميا؟

 
لا شك أن ارتفاع مدخلات الإنتاج سيرفع أسعار المنتج النهائي، فى مصر أو الدول العربية التى بات لديها برامج شاملة نحو الطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر ، ما يدعم من قوة الاقتصادات العربية .
 

وهل هناك وسيلة للسيطرة على ارتفاع أسعار الطاقة خاصة النفط على المستوى المحلى؟

 
يمكن من خلال زيادة الإنتاج المحلى وتحقيق الاكتفاء الذاتى من البترول، والتصدير أيضا، خاصة أن نجاح مصر فى التحول لمركز اقليمى للطاقة أمر مهم للغاية يرسخ مكانتها الدولية، ويؤكد الأهمية الاستراتيجية لها فى المنطقة.
 

ما انعكاس نجاح مصر فى التحول لمنتج للغاز الطبيعى محليا ودوليا؟

 
محليا انتهت تماما مشكلة توفير الغاز الطبيعى للمصانع، وكنا فى فترات سابقة نعانى من قلة الغاز ونحتاج للاستيراد؛ ما يحول دون نمو الصناعة، هذا الأمر تجاوزناه،  كما أن توفر الغاز زاد من إنتاج مصر وصادراتها فى صناعة الأسمدة والكيماويات والبتروكيماويات ، مما ساهم فى توفير مليارات الدولارات من خلال التصدير .
 
على المستوى الدولى أصبحنا مركزا إقليميًا للطاقة وجزء من منتدى الغاز،  بفضل جهود الرئيس عبد الفتاح السيسى والتنسيق مع اليونان وقبرص وهذا بجانب دور منتدى الغاز السياسى وتعميق العلاقات مع أوروبا، ما ساهم فى جذب الاستثمار الأجنبى المباشر فى هذا المجال.
 

فى تصورك هل هناك استفادة تامة من ثروات مصر  المتنوعة ؟

هناك بالفعل استفادة، بدليل الاكتشافات التى يتم الاعلان عنها سواء فى النفط أو الغاز والثروات التعدينية، لكننا بحاجة لزيادة الاستفادة وتشجيع العمل فى مجالات النفط والبتروكيماويات والثروات التعدينية سواء فى سيناء، وهى مليئة بالخامات أو فى الصعيد واستخراج الفوسفات،  وكذلك فى الوادى الجديد وساحل البحر الأحمر، وغيرها من مناطق الثروات، بما يعظم إيرادات البلاد .
 

هناك مطالب بخفض أسعار الطاقة لبعض الصناعات الهامة ما رأيك فى هذا الامر ؟

 
اقتصاديا تحرير أسعار الطاقة أهم، وهو اتجاه عالمى منذ سنوات، حيث يتم التسعير وفق الأسعار العالمية ارتفاعا وانخفاضا، لكن هذا لا يمنع بحث بعض الحالات الفردية ولا سيما إن كانت صناعات استراتيجية هامة، مثل مصانع مصر للالومنيوم، أو مصانع كيما والسبائك الحديدية ،وسيناء للمنجنيز وغيرها فيما يتعلق بتسعير الغاز لها ، خاصة إنها قلاع جالبة العملة الصعبة، وبها الاف العمال .
 

وكيف تري توجه مصر نحو تعميق الصناعة وتوطينها محليا؟

هذا توجه الرئيس عبد الفتاح السيسى، الذي طالب بتوطين الصناعة، وعدم استيراد السلع الرديئة وتحديد مواصفات قياسية للواردات، وبالتالى فإن هذا سيؤدي لتصنيع ما نحتاجه محليا، وهذا معناه توفير فرص عمل وتصدير وخفض استيراد؛ ما يؤدي لخفض عجز الميزان التجارى وانخفاض سعر الدولار تدريجيا ؛مما ينعكس بصورة ايجابية للغاية على النمو الاقتصادى.
 

بصفتك رئيسا للنقابة العامة للكيماويات وعضوا بمجلس إدارة القابضة للصناعات الكيماوية، كيف تري مستقبل صناعة الكيماويات فى مصر؟

 
صناعة الكيماويات من أهم الصناعات فى مصر وهناك قلاع صناعية  تابعة للقابضة الكيماوية، تساهم فى دعم الاقتصاد وزيادة موارده من العملة الصعبة، بجانب أن هناك فرصا لنمو تلك الشركات والتوسع فيها مستقبلا، كما أن الدولة دخلت بقوة فى تلك الصناعات من خلال تدشين كيانات صناعية عملاقة لتعزيز الاقتصاد وتقوية الصناعة، وبالتالى فهى صناعات كفيلة بزيادة نمو الاقتصاد إذا أضفنا لها صناعة الأسمدة وصناعة إطارات السيارات وهى صناعة مطلوبة محليا ودوليا.
 
 
 
‬  

الكلمات المفتاحية