Menu
السعودية نيوز | هل يصاب الصالحون والأتقياء بالمرض النفسي؟ طارق حبيب يجيب

كشف البروفيسور طارق حبيب، استشاري الطب النفسي، الفرق بين الأمراض النفسية والأمراض الروحية، مؤكدًا أن الصالحين معرضين للإصابة بالأمراض النفسية.

وقال "حبيب"، خلال لقاء ببرنامج "يا هلا"، عبر فضائية "روتانا خليجية"، أن المرض النفسي هو تغيرات كيميائية قد تكون مرتبطة بأحداث معينة تؤدي إليها وفي الغالب أسبابها وراثية، مضيفا: "قد يكون هناك رجل صالح تقي ويصاب بمرض نفسي".

وأشار استشاري الطب النفسي إلى أن الأمراض أو المشاعر الروحية، عبارة عن خواء روحي وشعور بالملل أو الكآبة ولا علاقة له بالمرض النفسي، الذي يتميز بأعراض محددة وكل مجموعة من تلك الأعراض تمثل تشخيصًا ومسمى معينًا.

وتطرق البروفيسور طارق حبيب إلى بعض أساليب المعالجين بالقرآن حيث يلجأون إلى الضرب أو الحرق أو استخدام الكهرباء بدعوى العلاج، مؤكدًا أن كل ذلك يتعارض مع العلم ولم يرد استخدامه في الطب النبوي.

ووجه استشاري الطب النفسي، حديثه إلى الراقي قائلاً: "لا تستخدم الكهرباء في العلاج لأنك لست متخصصا، واعتمادك على الخبرة لا يُعد بحثا علميًا وإنما رأي شخصي لا يجب أن تفرضه على غيرك"، لافتًا إلى أن استخدام الصدمات الكهربائية في الطب النفسي خضعت لأبحاث وقوانين علمية بشأن طريقة ومدة استخدامها.

اقرأ أيضًا:

للتخلص من الضغوط النفسية عند هزيمة فريقك المفضل.. استشاري يوضح

Oct. 22, 2021, 7:50 p.m. كشف البروفيسور طارق حبيب، استشاري الطب النفسي، الفرق بين الأمراض النفسية والأمراض الروحية، مؤكدًا أن الصالحين معرضين للإصابة بالأمراض النفسية. وقال "حبيب"، خلال لقاء ببرنامج "يا هلا"، عبر فضائية "روت...
السعودية نيوز | هل يصاب الصالحون والأتقياء بالمرض النفسي؟ طارق حبيب يجيب
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | هل يصاب الصالحون والأتقياء بالمرض النفسي؟ طارق حبيب يجيب

السعودية نيوز | هل يصاب الصالحون والأتقياء بالمرض النفسي؟ طارق حبيب يجيب
  • 160
16 ربيع الأول 1443 /  22  أكتوبر  2021   08:20 م

كشف البروفيسور طارق حبيب، استشاري الطب النفسي، الفرق بين الأمراض النفسية والأمراض الروحية، مؤكدًا أن الصالحين معرضين للإصابة بالأمراض النفسية.

وقال "حبيب"، خلال لقاء ببرنامج "يا هلا"، عبر فضائية "روتانا خليجية"، أن المرض النفسي هو تغيرات كيميائية قد تكون مرتبطة بأحداث معينة تؤدي إليها وفي الغالب أسبابها وراثية، مضيفا: "قد يكون هناك رجل صالح تقي ويصاب بمرض نفسي".

وأشار استشاري الطب النفسي إلى أن الأمراض أو المشاعر الروحية، عبارة عن خواء روحي وشعور بالملل أو الكآبة ولا علاقة له بالمرض النفسي، الذي يتميز بأعراض محددة وكل مجموعة من تلك الأعراض تمثل تشخيصًا ومسمى معينًا.

وتطرق البروفيسور طارق حبيب إلى بعض أساليب المعالجين بالقرآن حيث يلجأون إلى الضرب أو الحرق أو استخدام الكهرباء بدعوى العلاج، مؤكدًا أن كل ذلك يتعارض مع العلم ولم يرد استخدامه في الطب النبوي.

ووجه استشاري الطب النفسي، حديثه إلى الراقي قائلاً: "لا تستخدم الكهرباء في العلاج لأنك لست متخصصا، واعتمادك على الخبرة لا يُعد بحثا علميًا وإنما رأي شخصي لا يجب أن تفرضه على غيرك"، لافتًا إلى أن استخدام الصدمات الكهربائية في الطب النفسي خضعت لأبحاث وقوانين علمية بشأن طريقة ومدة استخدامها.

اقرأ أيضًا:

للتخلص من الضغوط النفسية عند هزيمة فريقك المفضل.. استشاري يوضح

الكلمات المفتاحية