Menu
السعودية نيوز | «مشقة الحياة».. قصة صورة مؤثرة لسوري بساق واحدة يحمل طفله دون أطراف

فازت صورة مؤثرة لأب سوري بساق واحدة يحمل طفله المولود دون أطراف، بجائزة صورة العام 2021 بمسابقة سيينا الدولية للصور.

وحملت الصورة عنوان «مشقة الحياة»، والتقطها المصور التركي محمد أصلان في الريحانية على الحدود التركية السورية، مجسدة لحظة إنسانية بين أب وابنه المولود دون أطراف؛ بسبب اضطراب خلقي ناجم عن الأدوية التي اضطرت والدته لتناولها بعد إصابتها بالغثيان نتيجة استنشاق غاز الأعصاب خلال الحرب في سوريا.

يقول منذر النزال، والد الطفل مصطفى، إنه أصيب خلال قصف على خان شيخون، بترت على إثرها قدمه اليمنى، فضلًا عن معاناته من إصابات بالبطن والظهر.

وناشد النزال، في تصريحات لـ«الحدث»، المنظمات الدولية المعنية بمساعدته في علاج نجله وتركيب أطراف اصطناعية، لتأمين مستقبله وتمكينه من الذهاب إلى المدرسة رفقة أقرانه، مشيرًا إلى أن مصطفى لديه شقيقين أصحاء.

وأضاف منذر النزال، أنه قبل الإصابة كان لا يزال يدرس، وعقب حصوله على شهادة البكالوريا وقعت الأحداث وأصيب في قدمه، لافتًا إلى أنه لم يتلق أي اتصال من منظمة حقوقية أو طبية لعلاج نجله.

وأوضح النزال، أن نجله مصطفى يحتاج إلى عملية لتطويل عظام الرجل، وبعدها يحتاج إلى أطراف ذكية ليتمكن من السير، لافتًا إلى أنه يساعد نجله في الطعام لعدم قدرته على تناول الطعام بمفرده.

اقرأ أيضًا| 

قتلى وجرحى في تفجير حافلة للجيش السوري وسط العاصمة دمشق

Oct. 23, 2021, 8:17 a.m. فازت صورة مؤثرة لأب سوري بساق واحدة يحمل طفله المولود دون أطراف، بجائزة صورة العام 2021 بمسابقة سيينا الدولية للصور. وحملت الصورة عنوان «مشقة الحياة»، والتقطها المصور التركي محمد أصلان في الريحانية ع...
السعودية نيوز | «مشقة الحياة».. قصة صورة مؤثرة لسوري بساق واحدة يحمل طفله دون أطراف
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | «مشقة الحياة».. قصة صورة مؤثرة لسوري بساق واحدة يحمل طفله دون أطراف

السعودية نيوز | «مشقة الحياة».. قصة صورة مؤثرة لسوري بساق واحدة يحمل طفله دون أطراف
  • 308
17 ربيع الأول 1443 /  23  أكتوبر  2021   01:49 ص

فازت صورة مؤثرة لأب سوري بساق واحدة يحمل طفله المولود دون أطراف، بجائزة صورة العام 2021 بمسابقة سيينا الدولية للصور.

وحملت الصورة عنوان «مشقة الحياة»، والتقطها المصور التركي محمد أصلان في الريحانية على الحدود التركية السورية، مجسدة لحظة إنسانية بين أب وابنه المولود دون أطراف؛ بسبب اضطراب خلقي ناجم عن الأدوية التي اضطرت والدته لتناولها بعد إصابتها بالغثيان نتيجة استنشاق غاز الأعصاب خلال الحرب في سوريا.

يقول منذر النزال، والد الطفل مصطفى، إنه أصيب خلال قصف على خان شيخون، بترت على إثرها قدمه اليمنى، فضلًا عن معاناته من إصابات بالبطن والظهر.

وناشد النزال، في تصريحات لـ«الحدث»، المنظمات الدولية المعنية بمساعدته في علاج نجله وتركيب أطراف اصطناعية، لتأمين مستقبله وتمكينه من الذهاب إلى المدرسة رفقة أقرانه، مشيرًا إلى أن مصطفى لديه شقيقين أصحاء.

وأضاف منذر النزال، أنه قبل الإصابة كان لا يزال يدرس، وعقب حصوله على شهادة البكالوريا وقعت الأحداث وأصيب في قدمه، لافتًا إلى أنه لم يتلق أي اتصال من منظمة حقوقية أو طبية لعلاج نجله.

وأوضح النزال، أن نجله مصطفى يحتاج إلى عملية لتطويل عظام الرجل، وبعدها يحتاج إلى أطراف ذكية ليتمكن من السير، لافتًا إلى أنه يساعد نجله في الطعام لعدم قدرته على تناول الطعام بمفرده.

اقرأ أيضًا| 

قتلى وجرحى في تفجير حافلة للجيش السوري وسط العاصمة دمشق

الكلمات المفتاحية