Menu
السعودية نيوز | 4 تغييرات تحدث في الدماغ بعد التمارين الرياضية

ترتبط التمارين الرياضية في أذهان الناس، بالنوم الأكثر استقرارا وشحن الطاقة والتحكم بالوزن واكتساب المزيد من العضلات وتحسين صحة القلب.

ورغم صحة تلك التقارير، إلا أنه نادرا ما يلتفت أغلب الناس إلى الآثار المباشرة التي يمكن أن يتسبب بها النشاط البدني على أهم عضو في الجسم؛ وهو الدماغ.

وقالت أستاذة العلوم العصبية وعلم النفس في جامعة نيويورك، ويندي سوزوكي: "من خلال سنوات البحث التي أمضيتها كعالمة أعصاب، وجدت أن التمرين هو أحد أكثر الأشياء التحويلية التي يمكنك القيام بها لتحسين القدرات المعرفية".

وتشمل هذه القدرات المعرفية؛ التعلم والتفكير والذاكرة والتركيز والتفكير، وكلها يمكن أن تساعد المرء على أن يصبح أكثر ذكاء ويعيش لفترة أطول. وفيما يلي نظرة على كيفية تأثير التمارين الرياضية على صحة الدماغ.

وفقا للدراسات العلمية، فإنه في كل مرة يتحرك الجسم، يطلق عددا من الناقلات العصبية المفيدة في العقل، ويشمل ذلك الدوبامين والنورادرينالين والسيروتونين والأسيتيل كولين، وهذه المواد قادرة على تقليل مشاعر القلق والاكتئاب.

وأشارت إلى أن الشخص بحاجة لما بين 10 و30 دقيقة فقط من التمارين البدنية اليومية ليتحسن مزاجه على الفور، وتنصح أنه حتى لو لم يكن لديه عضوية بصالة الألعاب الرياضية، يمكنه المشي لمسافة قصيرة أو استخدام الدرج بدلا من المصعد.

تحسن التركيز والانتباه

وجدت ويندي في إحدى تجاربها المعملية، أن تمرينا واحدا يمكنه المساعدة في تحسين قدرة الإنسان على التحول وتركيز الانتباه، مشيرة إلى أن هذه فائدة فورية قد تستمر لمدة ساعتين على الأقل بعد 30 دقيقة من التمرين.

وأوصت بالأنشطة التي تزيد من معدل ضربات القلب، مثل المشي السريع والجري والسباحة وركوب الدراجات ولعب التنس أو القفز على الحبل.

تعزز نمو خلايا المخ الجديدة

خلص العلماء إلى أن من بين أهم فوائد التمارين؛ قدرتها على تعزيز تكوين الخلايا العصبية أو ولادة خلايا دماغية جديدة، وهو أمر ضروري لتحسين الوظائف المعرفية للمخ.

وفي دراسات أجريت على الفئران، توصل الباحثون إلى أن الجري يزيد من تكوين خلايا دماغية جديدة في الحُصين، وهو ذلك الجزء الصغير من الدماغ والذي يأحذ شكل فرس البحر ومخصص لتكوين الذاكرة وتخزينها.

بفضل التمارين، يمكن أيضا تحسين صحة ووظيفة المشابك العصبية بين الخلايا العصبية في هذه المنطقة، ويعني ذلك السماح لخلايا الدماغ بالتواصل بشكل أفضل.

الشيخوخة والأمراض العصبية

تقول ويندي إنه كلما زاد التمرين، أصبح العقل أقوى وأكبر، وتشير الدراسات التي أجريت على البشر إلى أن النشاط البدني المنتظم يمكن أن يزيد من حجم الحُصين وكذلك قشرة الفص الجبهي، وكلاهما عرضة للأمراض التنكسية العصبية مثل الخرف ومرض ألزهايمر.

وفي حين أن التمرين لن يمنع أو يعالج تماما التدهور المعرفي الطبيعي مع الشيخوخة، فإن ممارسة الرياضة باستمرار يمكن أن يساعد في تقليل أو تأخير ظهور هذه الأعراض.

اقرأ أيضًا:

استشاري يكشف عن 4 أعراض لاضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه

Oct. 27, 2021, 4:16 p.m. ترتبط التمارين الرياضية في أذهان الناس، بالنوم الأكثر استقرارا وشحن الطاقة والتحكم بالوزن واكتساب المزيد من العضلات وتحسين صحة القلب. ورغم صحة تلك التقارير، إلا أنه نادرا ما يلتفت أغلب الناس إلى الآث...
السعودية نيوز | 4 تغييرات تحدث في الدماغ بعد التمارين الرياضية
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | 4 تغييرات تحدث في الدماغ بعد التمارين الرياضية

السعودية نيوز | 4 تغييرات تحدث في الدماغ بعد التمارين الرياضية
  • 510
21 ربيع الأول 1443 /  27  أكتوبر  2021   01:53 م

ترتبط التمارين الرياضية في أذهان الناس، بالنوم الأكثر استقرارا وشحن الطاقة والتحكم بالوزن واكتساب المزيد من العضلات وتحسين صحة القلب.

ورغم صحة تلك التقارير، إلا أنه نادرا ما يلتفت أغلب الناس إلى الآثار المباشرة التي يمكن أن يتسبب بها النشاط البدني على أهم عضو في الجسم؛ وهو الدماغ.

وقالت أستاذة العلوم العصبية وعلم النفس في جامعة نيويورك، ويندي سوزوكي: "من خلال سنوات البحث التي أمضيتها كعالمة أعصاب، وجدت أن التمرين هو أحد أكثر الأشياء التحويلية التي يمكنك القيام بها لتحسين القدرات المعرفية".

وتشمل هذه القدرات المعرفية؛ التعلم والتفكير والذاكرة والتركيز والتفكير، وكلها يمكن أن تساعد المرء على أن يصبح أكثر ذكاء ويعيش لفترة أطول. وفيما يلي نظرة على كيفية تأثير التمارين الرياضية على صحة الدماغ.

وفقا للدراسات العلمية، فإنه في كل مرة يتحرك الجسم، يطلق عددا من الناقلات العصبية المفيدة في العقل، ويشمل ذلك الدوبامين والنورادرينالين والسيروتونين والأسيتيل كولين، وهذه المواد قادرة على تقليل مشاعر القلق والاكتئاب.

وأشارت إلى أن الشخص بحاجة لما بين 10 و30 دقيقة فقط من التمارين البدنية اليومية ليتحسن مزاجه على الفور، وتنصح أنه حتى لو لم يكن لديه عضوية بصالة الألعاب الرياضية، يمكنه المشي لمسافة قصيرة أو استخدام الدرج بدلا من المصعد.

تحسن التركيز والانتباه

وجدت ويندي في إحدى تجاربها المعملية، أن تمرينا واحدا يمكنه المساعدة في تحسين قدرة الإنسان على التحول وتركيز الانتباه، مشيرة إلى أن هذه فائدة فورية قد تستمر لمدة ساعتين على الأقل بعد 30 دقيقة من التمرين.

وأوصت بالأنشطة التي تزيد من معدل ضربات القلب، مثل المشي السريع والجري والسباحة وركوب الدراجات ولعب التنس أو القفز على الحبل.

تعزز نمو خلايا المخ الجديدة

خلص العلماء إلى أن من بين أهم فوائد التمارين؛ قدرتها على تعزيز تكوين الخلايا العصبية أو ولادة خلايا دماغية جديدة، وهو أمر ضروري لتحسين الوظائف المعرفية للمخ.

وفي دراسات أجريت على الفئران، توصل الباحثون إلى أن الجري يزيد من تكوين خلايا دماغية جديدة في الحُصين، وهو ذلك الجزء الصغير من الدماغ والذي يأحذ شكل فرس البحر ومخصص لتكوين الذاكرة وتخزينها.

بفضل التمارين، يمكن أيضا تحسين صحة ووظيفة المشابك العصبية بين الخلايا العصبية في هذه المنطقة، ويعني ذلك السماح لخلايا الدماغ بالتواصل بشكل أفضل.

الشيخوخة والأمراض العصبية

تقول ويندي إنه كلما زاد التمرين، أصبح العقل أقوى وأكبر، وتشير الدراسات التي أجريت على البشر إلى أن النشاط البدني المنتظم يمكن أن يزيد من حجم الحُصين وكذلك قشرة الفص الجبهي، وكلاهما عرضة للأمراض التنكسية العصبية مثل الخرف ومرض ألزهايمر.

وفي حين أن التمرين لن يمنع أو يعالج تماما التدهور المعرفي الطبيعي مع الشيخوخة، فإن ممارسة الرياضة باستمرار يمكن أن يساعد في تقليل أو تأخير ظهور هذه الأعراض.

اقرأ أيضًا:

استشاري يكشف عن 4 أعراض لاضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه

الكلمات المفتاحية