Menu
السعودية نيوز | «ماركا» تُقرب ميسي من الكرة الذهبية السابعة.. وصلاح خارج المشهد

طرق النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، جناح فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، أبواب الكرة الذهبية للمرة السابعة في التاريخ، على الرغم من قوة المنافس على لقب أفضل لاعب في العالم لعام 2021، مدعومًا بالتربع على عرش أمريكا الجنوبية لأول مرة في مشواره الحافل، إثر فك عقدة لقب كوبا أمريكا.

وسيطر ليو، الذي انتقل إلى حديقة الأمراء في قلب العاصمة الفرنسية باريس في ميركاتو الصيف الفائت قادمًا من برشلونة الإسباني، على استفتاء صحيفة «ماركا» الإسبانية بشأن المرشح لخطف الكرة الذهبية، التي تمنحها بمزيد من الحفاوة مجلة «فرانس فوتبول» الفرنسية.

وحصد صاحب الكرات الذهبية الست، 34%من أصوات الصحيفة الإسبانية واسعة الانتشار، متفوقًا على الدولي الفرنسي كريم بنزيما، قائد فريق ريال مدريد، الذي حصل على 26%، فيما حلّ حامل اللقب البولندي روبرت ليفاندوفسكي، هداف فريق بايرن ميونخ الألماني، بنسبة 11%.

وعلى الرغم من التخبط الذي ضرب برشلونة في الموسم الماضي، إلا أن ميسي شكَّل النقطة المضيئة في مشوار الفريق الكتالوني، بعدما قاد البارسا لحصد لقب كأس الملك، كما توج هدافًا للدوري الإسباني برصيد 33 هدفًا، وذلك للمرة الخامسة تواليًا والثامنة في مسيرة «البرغوث».

ولم تتوقف مسيرة ليو عن التألق في ملاعب إسبانيا، وإنما نجح أخيرًا في فك نحس الألقاب مع المنتخب الأرجنتيني، بعدما قاد رجال المدرب ليونيل سكالوني لحصد لقب كوبا أمريكا من بين أنياب المضيف البرازيلي، ليتوج معها بجائزة هداف البطولة وأفضل لاعب.

وتفوق ميسي على بنزيما الذي قاد فرنسا لحصد لقب دوري الأمم الأوروبية لأول مرة في تاريخ الديوك، وحطم حزمة من الأرقام القياسية بألوان الملكي، وكذلك ليفاندوفسكي الذي واصل احتكار الألقاب المحلية رفقة بايرن ميونخ.

وخرج الدولي المصري محمد صلاح، نجم ليفربول الإنجليزي، من مشهد استفتاء «ماركا»، رغم التألق اللافت بألوان الريدز، حيث يتربع على عرش هدافي البريميرليج بعد مرور 9 جولات برصيد 10 أهداف، كما بات أول لاعب في تاريخ أحمر مرسيسايد يسجل في 10 مباريات تواليًا.

ويبدو الصراع ساخنًأ على جائزة مجلة «فرانس فوتبول»، المقرر الكشف عنها في حفل مهيب على  مسرح شاتيليه بالعاصمة الفرنسية باريس، في 29 نوفمبر المقبل، بين العديد من أكابر القارة العجوز، في مشهد يضم، ميسي، وبنزيما، وليفاندوفسكي، وجورجينيو، وصلاح، وكيليان مبابي.

اقرأ أيضًا:

تطور «مثير» يُنقذ مدافع بايرن ميونخ من السجن

ضربة موجعة لـ«برشلونة».. إصابة أنسو فاتي تربك حسابات المدير الفني

Oct. 27, 2021, 7:05 p.m. طرق النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، جناح فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، أبواب الكرة الذهبية للمرة السابعة في التاريخ، على الرغم من قوة المنافس على لقب أفضل لاعب في العالم لعام 2021، مدعومًا بالتربع على ...
السعودية نيوز | «ماركا» تُقرب ميسي من الكرة الذهبية السابعة.. وصلاح خارج المشهد
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | «ماركا» تُقرب ميسي من الكرة الذهبية السابعة.. وصلاح خارج المشهد

السعودية نيوز | «ماركا» تُقرب ميسي من الكرة الذهبية السابعة.. وصلاح خارج المشهد
  • 525
21 ربيع الأول 1443 /  27  أكتوبر  2021   05:57 م

طرق النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، جناح فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، أبواب الكرة الذهبية للمرة السابعة في التاريخ، على الرغم من قوة المنافس على لقب أفضل لاعب في العالم لعام 2021، مدعومًا بالتربع على عرش أمريكا الجنوبية لأول مرة في مشواره الحافل، إثر فك عقدة لقب كوبا أمريكا.

وسيطر ليو، الذي انتقل إلى حديقة الأمراء في قلب العاصمة الفرنسية باريس في ميركاتو الصيف الفائت قادمًا من برشلونة الإسباني، على استفتاء صحيفة «ماركا» الإسبانية بشأن المرشح لخطف الكرة الذهبية، التي تمنحها بمزيد من الحفاوة مجلة «فرانس فوتبول» الفرنسية.

وحصد صاحب الكرات الذهبية الست، 34%من أصوات الصحيفة الإسبانية واسعة الانتشار، متفوقًا على الدولي الفرنسي كريم بنزيما، قائد فريق ريال مدريد، الذي حصل على 26%، فيما حلّ حامل اللقب البولندي روبرت ليفاندوفسكي، هداف فريق بايرن ميونخ الألماني، بنسبة 11%.

وعلى الرغم من التخبط الذي ضرب برشلونة في الموسم الماضي، إلا أن ميسي شكَّل النقطة المضيئة في مشوار الفريق الكتالوني، بعدما قاد البارسا لحصد لقب كأس الملك، كما توج هدافًا للدوري الإسباني برصيد 33 هدفًا، وذلك للمرة الخامسة تواليًا والثامنة في مسيرة «البرغوث».

ولم تتوقف مسيرة ليو عن التألق في ملاعب إسبانيا، وإنما نجح أخيرًا في فك نحس الألقاب مع المنتخب الأرجنتيني، بعدما قاد رجال المدرب ليونيل سكالوني لحصد لقب كوبا أمريكا من بين أنياب المضيف البرازيلي، ليتوج معها بجائزة هداف البطولة وأفضل لاعب.

وتفوق ميسي على بنزيما الذي قاد فرنسا لحصد لقب دوري الأمم الأوروبية لأول مرة في تاريخ الديوك، وحطم حزمة من الأرقام القياسية بألوان الملكي، وكذلك ليفاندوفسكي الذي واصل احتكار الألقاب المحلية رفقة بايرن ميونخ.

وخرج الدولي المصري محمد صلاح، نجم ليفربول الإنجليزي، من مشهد استفتاء «ماركا»، رغم التألق اللافت بألوان الريدز، حيث يتربع على عرش هدافي البريميرليج بعد مرور 9 جولات برصيد 10 أهداف، كما بات أول لاعب في تاريخ أحمر مرسيسايد يسجل في 10 مباريات تواليًا.

ويبدو الصراع ساخنًأ على جائزة مجلة «فرانس فوتبول»، المقرر الكشف عنها في حفل مهيب على  مسرح شاتيليه بالعاصمة الفرنسية باريس، في 29 نوفمبر المقبل، بين العديد من أكابر القارة العجوز، في مشهد يضم، ميسي، وبنزيما، وليفاندوفسكي، وجورجينيو، وصلاح، وكيليان مبابي.

اقرأ أيضًا:

تطور «مثير» يُنقذ مدافع بايرن ميونخ من السجن

ضربة موجعة لـ«برشلونة».. إصابة أنسو فاتي تربك حسابات المدير الفني

الكلمات المفتاحية