Menu
السعودية نيوز | حصاد 2020.. رياض محرز نقطة مضيئة في عامٍ جزائري متقلب

سيظل عام 2020 راسخا في ذاكرة الحركة الرياضية في الجزائرية، بسبب ما شهده من أحداث غير مسبوقة نتيجة تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد، وما خلفها من آثار صادمة على جميع الناشطين في المجال الرياضي.

وفي ظل أزمة «كوفيد-19»، تم تعليق النشاط الرياضي في الجزائر منذ منتصف مارس، وقرر اتحاد الكرة بعد طول انتظار إنهاء الموسم عند المرحلة 22 من الدوري المحلي، وقبل 8 جولات من الختام، مع إعلان شباب بلوزداد بطلا للدوري ومولودية الجزائر وصيفًا.

وخلف هذا القرار حالة من الجدل في أوساط اللعبة بالجزائر، واستمرت حالة الجدل لعدة أسابيع، قبل أن تقرر الحكومة السماح بعودة التدريبات المشروطة في أغسطس، واقتصر القرار في البداية على الرياضيين المتأهلين لدورة أولمبياد طوكيو 2020، قبل أن يشمل في سبتمبر أندية دوري المحترفين الذي عادت عجلته للدوران نهاية نوفمبر، وسبقه بأسبوع واحد كأس السوبر عن موسم 2018/2019 الذي عاد لقبه إلى شباب بلوزداد على حساب جاره اتحاد الجزائر.

وصعد شباب بلوزداد على حساب النصر الليبي إلى الدور الأول من النسخة الحالية لدوري أبطال إفريقيا، بعدما ودع مبكرًا النسخة الماضية من مسابقة كأس الكونفدرالية على يد بيراميدز المصري الذي خسر لاحقًا نهائي هذا البطولة أمام نهضة بركان المغربي بهدف نظيف.

وكانت مشاركة نادي بارادو الخارجية الأولى تاريخية، بعدما وصل لدور المجموعات، وهو الحاجز الذي توقفت عنده مسيرة «الخبيرين» شبيبة القبائل واتحاد الجزائر في مسابقة دوري الأبطال، التي سيعود إليها مولودية الجزائر في الذكرى المئوية لتأسيسه وحلم تكرار إنجاز عام 1976، عندما توج بالثلاثية منها كأس إفريقيا للأندية البطلة، يراود الجميع.

وفي خضم ضبابية المشهد العام نتيجة تبعات جائحة كورونا، فاجأ مدافع الخضر جمال بن العمري، الجميع بتوقيعه لنادي ليون، بعدما وصلت مغامرته مع نادي الشباب السعودي للنهاية، قبل أن تُثار التكهنات حول اقتراب وشيك من العودة إلى دوري المحترفين، بعدما خرج من حسابات النادي الفرنسي.

أما جناح الترجي التونسي السابق يوسف بلايلي، فقد دخل في خلاف حاد مع النادي الأهلي، انتهى على إيقاع فسخ التعاقد من طرف واحد، قبل أن يتمسك الراقي بمطاردة حقوقه، ليرضخ اللاعب في النهاية لأحكام أخضر جدة، قبل أن ينضم إلى كتيبة الجزائريين التي تنشط بدوري نجوم قطر من بوابة نادي قطر.

كما تعاقد المدافع الدولي حسين بن عيادة، مع الإفريقي التونسي، أما موهبة نادي وفاق سطيف، إسحاق بوصوف، فالتحق بلومال البلجيكي، واختار سعيد بن رحمة، اللعب لنادي وست هام الإنجليزي على سبيل الإعارة.

ولم يتخل الدوري الجزائري عن عادته؛ فقبل انطلاق الموسم الجديد، أقال اتحاد الجزائر مديره الفني الفرنسي فرانسوا تشيكولوني، وبعد انقضاء الجولة الأولى، انفصل شبيبة القبائل عن مدربه التونسي يامن الزلفاني.

ويبقى الجناح المتألق رياض محرز، نجم مانشستر سيتي، أبرز الجزائريين تألقًا في أوروبا، والنقطة المضيئة في موسم متقلب، وبدرجة أقل رامي بن سبعيني، مدافع بوروسيا مونسشجلادباخ الألماني، وأندي ديلور، مهاجم مونبيلييه الفرنسي.

وبعيدا عن كرة القدم، وجد منتخب كرة اليد للرجال صعوبات في استئناف النشاط بسبب قيود كورونا ثم الإصابات التي ضربت صفوفه جراء الفيروس، ورغم ذلك، يستعد الفريق لبطولة كأس العالم 2021 بمصر من خلال معسكرين إعداديين مهمين في الخارج؛ الأول ببولندا من 16 إلى 30 ديسمبر الجاري، والثاني بالبحرين مطلع العام المقبل.

ويخوض المنتخب الجزائري مونديال 2021 ضمن المجموعة السادسة مع منتخبات أيسلندا والبرتغال والمغرب.

وتواجه الرياضة الجزائرية في 2021 عدة تحديات أبرزها التخلص من مشاكل الماضي والتطلع لمشاركة مشرفة في دورة طوكيو الأولمبية، فيما سيسعى منتخب كرة القدم لتحقيق بداية مثالية في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022.

اقرأ أيضًا:

وفاة رئيس الاتحاد الجزائري للمصارعة متأثرًا بإصابته بفيروس كورونا
بلماضي يحدد موقفه من انضمام بلايلي إلى المنتخب الجزائري

Dec. 25, 2020, 12:59 p.m. سيظل عام 2020 راسخا في ذاكرة الحركة الرياضية في الجزائرية، بسبب ما شهده من أحداث غير مسبوقة نتيجة تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد، وما خلفها من آثار صادمة على جميع الناشطين في المجال الرياضي. وفي ظل ...
السعودية نيوز | حصاد 2020.. رياض محرز نقطة مضيئة في عامٍ جزائري متقلب
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | حصاد 2020.. رياض محرز نقطة مضيئة في عامٍ جزائري متقلب

السعودية نيوز | حصاد 2020.. رياض محرز نقطة مضيئة في عامٍ جزائري متقلب
  • 424
10 جمادى الأول 1442 /  25  ديسمبر  2020   01:23 م

سيظل عام 2020 راسخا في ذاكرة الحركة الرياضية في الجزائرية، بسبب ما شهده من أحداث غير مسبوقة نتيجة تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد، وما خلفها من آثار صادمة على جميع الناشطين في المجال الرياضي.

وفي ظل أزمة «كوفيد-19»، تم تعليق النشاط الرياضي في الجزائر منذ منتصف مارس، وقرر اتحاد الكرة بعد طول انتظار إنهاء الموسم عند المرحلة 22 من الدوري المحلي، وقبل 8 جولات من الختام، مع إعلان شباب بلوزداد بطلا للدوري ومولودية الجزائر وصيفًا.

وخلف هذا القرار حالة من الجدل في أوساط اللعبة بالجزائر، واستمرت حالة الجدل لعدة أسابيع، قبل أن تقرر الحكومة السماح بعودة التدريبات المشروطة في أغسطس، واقتصر القرار في البداية على الرياضيين المتأهلين لدورة أولمبياد طوكيو 2020، قبل أن يشمل في سبتمبر أندية دوري المحترفين الذي عادت عجلته للدوران نهاية نوفمبر، وسبقه بأسبوع واحد كأس السوبر عن موسم 2018/2019 الذي عاد لقبه إلى شباب بلوزداد على حساب جاره اتحاد الجزائر.

وصعد شباب بلوزداد على حساب النصر الليبي إلى الدور الأول من النسخة الحالية لدوري أبطال إفريقيا، بعدما ودع مبكرًا النسخة الماضية من مسابقة كأس الكونفدرالية على يد بيراميدز المصري الذي خسر لاحقًا نهائي هذا البطولة أمام نهضة بركان المغربي بهدف نظيف.

وكانت مشاركة نادي بارادو الخارجية الأولى تاريخية، بعدما وصل لدور المجموعات، وهو الحاجز الذي توقفت عنده مسيرة «الخبيرين» شبيبة القبائل واتحاد الجزائر في مسابقة دوري الأبطال، التي سيعود إليها مولودية الجزائر في الذكرى المئوية لتأسيسه وحلم تكرار إنجاز عام 1976، عندما توج بالثلاثية منها كأس إفريقيا للأندية البطلة، يراود الجميع.

وفي خضم ضبابية المشهد العام نتيجة تبعات جائحة كورونا، فاجأ مدافع الخضر جمال بن العمري، الجميع بتوقيعه لنادي ليون، بعدما وصلت مغامرته مع نادي الشباب السعودي للنهاية، قبل أن تُثار التكهنات حول اقتراب وشيك من العودة إلى دوري المحترفين، بعدما خرج من حسابات النادي الفرنسي.

أما جناح الترجي التونسي السابق يوسف بلايلي، فقد دخل في خلاف حاد مع النادي الأهلي، انتهى على إيقاع فسخ التعاقد من طرف واحد، قبل أن يتمسك الراقي بمطاردة حقوقه، ليرضخ اللاعب في النهاية لأحكام أخضر جدة، قبل أن ينضم إلى كتيبة الجزائريين التي تنشط بدوري نجوم قطر من بوابة نادي قطر.

كما تعاقد المدافع الدولي حسين بن عيادة، مع الإفريقي التونسي، أما موهبة نادي وفاق سطيف، إسحاق بوصوف، فالتحق بلومال البلجيكي، واختار سعيد بن رحمة، اللعب لنادي وست هام الإنجليزي على سبيل الإعارة.

ولم يتخل الدوري الجزائري عن عادته؛ فقبل انطلاق الموسم الجديد، أقال اتحاد الجزائر مديره الفني الفرنسي فرانسوا تشيكولوني، وبعد انقضاء الجولة الأولى، انفصل شبيبة القبائل عن مدربه التونسي يامن الزلفاني.

ويبقى الجناح المتألق رياض محرز، نجم مانشستر سيتي، أبرز الجزائريين تألقًا في أوروبا، والنقطة المضيئة في موسم متقلب، وبدرجة أقل رامي بن سبعيني، مدافع بوروسيا مونسشجلادباخ الألماني، وأندي ديلور، مهاجم مونبيلييه الفرنسي.

وبعيدا عن كرة القدم، وجد منتخب كرة اليد للرجال صعوبات في استئناف النشاط بسبب قيود كورونا ثم الإصابات التي ضربت صفوفه جراء الفيروس، ورغم ذلك، يستعد الفريق لبطولة كأس العالم 2021 بمصر من خلال معسكرين إعداديين مهمين في الخارج؛ الأول ببولندا من 16 إلى 30 ديسمبر الجاري، والثاني بالبحرين مطلع العام المقبل.

ويخوض المنتخب الجزائري مونديال 2021 ضمن المجموعة السادسة مع منتخبات أيسلندا والبرتغال والمغرب.

وتواجه الرياضة الجزائرية في 2021 عدة تحديات أبرزها التخلص من مشاكل الماضي والتطلع لمشاركة مشرفة في دورة طوكيو الأولمبية، فيما سيسعى منتخب كرة القدم لتحقيق بداية مثالية في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022.

اقرأ أيضًا:

وفاة رئيس الاتحاد الجزائري للمصارعة متأثرًا بإصابته بفيروس كورونا
بلماضي يحدد موقفه من انضمام بلايلي إلى المنتخب الجزائري

الكلمات المفتاحية