Menu
السعودية نيوز | جدوى: عجز الميزانية السعودية سيتراجع لأقل من المتوقع بنهاية 2021

توقعت شركة جدوى للاستثمار تراجع عجز الموازنة السعودية خلال عام 2021 بأقل من توقعات وزارة المالية، في البيان التمهيدي لميزانية عام 2022.

وأوضحت شركة الأبحاث، في مذكرة بحثية، إنها تتوقع أن يبلغ عجز الموازنة في العام 2021 نحو 67 مليار ريال (أو 1.9% من الناتج المحلي الإجمالي)، مقابل توقعات وزارة المالية بأن يبلغ 85 مليار ريال (أو 2.7% من الناتج المحلي الإجمالي) لعام 2021 ككل.

ولفتت جدوى إلى بيان أداء الموازنة العامة للدولة للربع الثالث 2021، والذي أظهر ارتفاع إجمالي الإيرادات الحكومية إلى 243 مليار ريال بزيادة بنسبة 13%، أو بنحو 27.8 مليار ريال، على أساس سنوي، مقابل تراجع إجمالي المصروفات الحكومية بنسبة 8%، على أساس سنوي، لتصل إلى 237 مليار ريال، ونتيجة لذلك، سجل الربع الثالث فائضاً في الميزانية بلغ 6.7 مليار ريال، ومن ثم بلغ العجز من بداية العام وحتى الربع الثالث نحو 5.4 مليار ريال.

وذكرت في تقريرها، أن الزيادات الكبيرة في أسعار الغاز الطبيعي شجعت المشترين على البحث عن خيارات، لذا أصبح النفط الخام أحد بدائل الغاز في توليد الكهرباء، وبالنظر إلى المستقبل، هناك احتمال كبير بأن تتجه أسعار النفط إلى مستويات أعلى في المستقبل القريب؛ في حال تسارعت عمليات استبدال الغاز بالنفط الخام خلال شهور الشتاء.

ولفتت جدوى للاستثمار، إلى أنه في حال اجتمعت هذه الظروف مع أي انقطاع غير مخطط له في الإمدادات النفطية، ربما يؤدي ذلك إلى دفع أسعار النفط باتجاه مستوى الـ 100 دولار للبرميل.

وبحسب التقرير، بلغ متوسط أسعار خام برنت 84 دولارًا للبرميل خلال أكتوبر، مرتفعاً بنسبة 13%، على أساس شهري؛ نتيجة لزيادة الطلب على النفط.

وقالت جدوى إنه بصورة أكثر تحديداً، أدى انطلاق حملات التطعيم عبر العالم، إلى تخفيف القيود على الحركة، مما ساعد على ارتفاع استهلاك وقود النقل (وقود الطائرات والبنزين) ليقترب من مستويات ما قبل الجائحة.

وارتفع إنتاج السعودية من الخام بنسبة 1% (أو ما يعادل 100 ألف برميل يومياً)، على أساس شهري، في سبتمبر 2021، ليبلغ 9.6 مليون برميل يوميًا، متماشيًا مع المستويات المتفق عليها ضمن اتفاقية أوبك وشركائها، وبحسب الوضع القائم الآن، يتوقع أن يبلغ متوسط إنتاج النفط السعودي 10 ملايين برميل يوميًا بنهاية هذا العام.

ونوهت الشركة بأن أحدث البيانات الرسمية المتوفرة والخاصة بشهر أغسطس تشير إلى أن صادرات النفط الخام والمنتجات المكررة سجلت أعلى مستوى لها في 16 شهرًا، لتصل إلى 7.9 مليون برميل يومياً، ومن ذلك الإجمالي شكلت صادرات النفط الخام متوسط 6.5 مليون برميل يوميًا.

اقرأ أيضًا:

بأصول وصلت إلى 450 مليار دولار.. صندوق الاستثمارات العامة يحتل المرتبة الثامنة عالميًا

Nov. 3, 2021, 12:34 a.m. توقعت شركة جدوى للاستثمار تراجع عجز الموازنة السعودية خلال عام 2021 بأقل من توقعات وزارة المالية، في البيان التمهيدي لميزانية عام 2022. وأوضحت شركة الأبحاث، في مذكرة بحثية، إنها تتوقع أن يبلغ عجز الم...
السعودية نيوز | جدوى: عجز الميزانية السعودية سيتراجع لأقل من المتوقع بنهاية 2021
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | جدوى: عجز الميزانية السعودية سيتراجع لأقل من المتوقع بنهاية 2021

السعودية نيوز | جدوى: عجز الميزانية السعودية سيتراجع لأقل من المتوقع بنهاية 2021
  • 232
27 ربيع الأول 1443 /  02  نوفمبر  2021   01:35 م

توقعت شركة جدوى للاستثمار تراجع عجز الموازنة السعودية خلال عام 2021 بأقل من توقعات وزارة المالية، في البيان التمهيدي لميزانية عام 2022.

وأوضحت شركة الأبحاث، في مذكرة بحثية، إنها تتوقع أن يبلغ عجز الموازنة في العام 2021 نحو 67 مليار ريال (أو 1.9% من الناتج المحلي الإجمالي)، مقابل توقعات وزارة المالية بأن يبلغ 85 مليار ريال (أو 2.7% من الناتج المحلي الإجمالي) لعام 2021 ككل.

ولفتت جدوى إلى بيان أداء الموازنة العامة للدولة للربع الثالث 2021، والذي أظهر ارتفاع إجمالي الإيرادات الحكومية إلى 243 مليار ريال بزيادة بنسبة 13%، أو بنحو 27.8 مليار ريال، على أساس سنوي، مقابل تراجع إجمالي المصروفات الحكومية بنسبة 8%، على أساس سنوي، لتصل إلى 237 مليار ريال، ونتيجة لذلك، سجل الربع الثالث فائضاً في الميزانية بلغ 6.7 مليار ريال، ومن ثم بلغ العجز من بداية العام وحتى الربع الثالث نحو 5.4 مليار ريال.

وذكرت في تقريرها، أن الزيادات الكبيرة في أسعار الغاز الطبيعي شجعت المشترين على البحث عن خيارات، لذا أصبح النفط الخام أحد بدائل الغاز في توليد الكهرباء، وبالنظر إلى المستقبل، هناك احتمال كبير بأن تتجه أسعار النفط إلى مستويات أعلى في المستقبل القريب؛ في حال تسارعت عمليات استبدال الغاز بالنفط الخام خلال شهور الشتاء.

ولفتت جدوى للاستثمار، إلى أنه في حال اجتمعت هذه الظروف مع أي انقطاع غير مخطط له في الإمدادات النفطية، ربما يؤدي ذلك إلى دفع أسعار النفط باتجاه مستوى الـ 100 دولار للبرميل.

وبحسب التقرير، بلغ متوسط أسعار خام برنت 84 دولارًا للبرميل خلال أكتوبر، مرتفعاً بنسبة 13%، على أساس شهري؛ نتيجة لزيادة الطلب على النفط.

وقالت جدوى إنه بصورة أكثر تحديداً، أدى انطلاق حملات التطعيم عبر العالم، إلى تخفيف القيود على الحركة، مما ساعد على ارتفاع استهلاك وقود النقل (وقود الطائرات والبنزين) ليقترب من مستويات ما قبل الجائحة.

وارتفع إنتاج السعودية من الخام بنسبة 1% (أو ما يعادل 100 ألف برميل يومياً)، على أساس شهري، في سبتمبر 2021، ليبلغ 9.6 مليون برميل يوميًا، متماشيًا مع المستويات المتفق عليها ضمن اتفاقية أوبك وشركائها، وبحسب الوضع القائم الآن، يتوقع أن يبلغ متوسط إنتاج النفط السعودي 10 ملايين برميل يوميًا بنهاية هذا العام.

ونوهت الشركة بأن أحدث البيانات الرسمية المتوفرة والخاصة بشهر أغسطس تشير إلى أن صادرات النفط الخام والمنتجات المكررة سجلت أعلى مستوى لها في 16 شهرًا، لتصل إلى 7.9 مليون برميل يومياً، ومن ذلك الإجمالي شكلت صادرات النفط الخام متوسط 6.5 مليون برميل يوميًا.

اقرأ أيضًا:

بأصول وصلت إلى 450 مليار دولار.. صندوق الاستثمارات العامة يحتل المرتبة الثامنة عالميًا

الكلمات المفتاحية