Menu
السعودية نيوز | آثر إنقاذ المصابين بكورونا.. قصة مبتعث سعودي صار حديث الصحف الإيطالية

أصبح المبعتث السعودي الدكتور ناصر العبدالعالي مثار إعجاب الصحف الإيطالية، وتشجيع مئات الأطباء الإيطاليين وغير الإيطاليين؛ نظرًا إلى جهوده في إنقاذ المصابين بفيروس كورونا.

لم ينضم الدكتور ناصر العبدالعالي إلى خطة الإعادة للوطن التي نظمتها سفارة المملكة في إيطاليا، بعد انتشار فيروس كورونا المستجد في أبريل الماضي، ليبقى يؤدي عمله في مستشفيات مقاطعة لومبادريا عاصمة ثاني أكبر المدن الإيطالية.

وقال الدكتور ناصر العبدالعالي، في تصريحات متلفزة لقناة «الإخبارية»، إنه ظل يعمل لساعات طويلة في أعمال شاقة لإنقاذ مئات المصابين والمرضى يوميًّا، خاصةً بعد إصابة نصف الفريق الطبي بفيروس كورونا وظلوا في بيوتهم.

الدكتور ناصر العبدالعالي كان شاهدًا على مواقف كثيرة مؤثرة وإنسانية؛ إذ يحكي قائلًا: «كانت هناك مريضة فقدت والديها في الموجة الأولى، وفي الموجة الثانية أصيبت بالفيروس وأصبحت في حالة خطيرة».

وقال ناصر العبدالعالي إنه من أوائل الناس في إيطاليا الذين استقبلوا لقاح كورونا، مشيرًا إلى أنه يحلم بالعودة إلى الوطن محملًا بالعلم والمعرفة، ولكن بعد انتهاء فيروس كورونا.

ويبلغ ناصر العبدالعالي 28 عامًا، وهو مبتعث لدراسة الطب في عام 2011 بجامعة بافيا الإيطالية، وينتظر التطبيق لسنة الامتياز، لكن كورونا تسبب بتأجيل ذلك.

اقرأ أيضًا:

بالفيديو.. «الصحة»: 5 إجراءات تحمي من كورونا المتحور

«العبد العالي» يُحدد شرطين لأي لقاح ضد فيروس كورونا

Dec. 25, 2020, 8:59 p.m. أصبح المبعتث السعودي الدكتور ناصر العبدالعالي مثار إعجاب الصحف الإيطالية، وتشجيع مئات الأطباء الإيطاليين وغير الإيطاليين؛ نظرًا إلى جهوده في إنقاذ المصابين بفيروس كورونا. لم ينضم الدكتور ناصر العبدال...
السعودية نيوز | آثر إنقاذ المصابين بكورونا.. قصة مبتعث سعودي صار حديث الصحف الإيطالية
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | آثر إنقاذ المصابين بكورونا.. قصة مبتعث سعودي صار حديث الصحف الإيطالية

السعودية نيوز | آثر إنقاذ المصابين بكورونا.. قصة مبتعث سعودي صار حديث الصحف الإيطالية
  • 346
10 جمادى الأول 1442 /  25  ديسمبر  2020   09:29 م

أصبح المبعتث السعودي الدكتور ناصر العبدالعالي مثار إعجاب الصحف الإيطالية، وتشجيع مئات الأطباء الإيطاليين وغير الإيطاليين؛ نظرًا إلى جهوده في إنقاذ المصابين بفيروس كورونا.

لم ينضم الدكتور ناصر العبدالعالي إلى خطة الإعادة للوطن التي نظمتها سفارة المملكة في إيطاليا، بعد انتشار فيروس كورونا المستجد في أبريل الماضي، ليبقى يؤدي عمله في مستشفيات مقاطعة لومبادريا عاصمة ثاني أكبر المدن الإيطالية.

وقال الدكتور ناصر العبدالعالي، في تصريحات متلفزة لقناة «الإخبارية»، إنه ظل يعمل لساعات طويلة في أعمال شاقة لإنقاذ مئات المصابين والمرضى يوميًّا، خاصةً بعد إصابة نصف الفريق الطبي بفيروس كورونا وظلوا في بيوتهم.

الدكتور ناصر العبدالعالي كان شاهدًا على مواقف كثيرة مؤثرة وإنسانية؛ إذ يحكي قائلًا: «كانت هناك مريضة فقدت والديها في الموجة الأولى، وفي الموجة الثانية أصيبت بالفيروس وأصبحت في حالة خطيرة».

وقال ناصر العبدالعالي إنه من أوائل الناس في إيطاليا الذين استقبلوا لقاح كورونا، مشيرًا إلى أنه يحلم بالعودة إلى الوطن محملًا بالعلم والمعرفة، ولكن بعد انتهاء فيروس كورونا.

ويبلغ ناصر العبدالعالي 28 عامًا، وهو مبتعث لدراسة الطب في عام 2011 بجامعة بافيا الإيطالية، وينتظر التطبيق لسنة الامتياز، لكن كورونا تسبب بتأجيل ذلك.

اقرأ أيضًا:

بالفيديو.. «الصحة»: 5 إجراءات تحمي من كورونا المتحور

«العبد العالي» يُحدد شرطين لأي لقاح ضد فيروس كورونا

الكلمات المفتاحية