Menu
السعودية نيوز | يضم لبنانيًّا وسودانيًّا ولاعبًا سابقًا بالهلال.. منتخب المهاجرين يواجه «الأخضر»

على مر السنين، عرف العالم أستراليا كبلد جاذب للمهاجرين، وكنتيجة طبيعية لحركة الهجرة، كان أمرًا لا مفر منه أن ينخرط هؤلاء المهاجرون في مختلف جوانب الحياة ببلدهم الجديد، لذلك انعكست الهجرة إلى أستراليا على منتخبها الوطني الذي تضم قائمته التي ستواجه المنتخب السعودي، غدًا الخميس، 13 لاعباً هاجروا من بلدان مختلفة ويرتدون قميص «سوكيروز» في تصفيات كأس العالم 2022.

وتعد الجنسية اللبنانية من أبرز الجنسيات التي هاجرت إلى أستراليا، إذ يقدر عدد الأستراليين من أصول لبنانية بـ230 ألفاً، أحدهم المهاجم أندرو نبوت الذي من المتوقع مشاركته في مباراة منتخب بلاده أمام المنتخب السعودي.

ووفقًا لتقرير «العربية نت»، فإن أندرو يتمسك بلهجته اللبنانية ويعبّر دوماً عن حبه لطبق «الكبة النية»، ويعتز بأصوله اللبنانية برغم أنه رفض أكثر من طلب من قبل اتحاد كرة القدم اللبناني لارتداء قميصه في تصفيات كأس العالم الأخيرة وكأس آسيا 2019، مفضلًا ارتداء قميص المنتخب الأسترالي في مونديال روسيا، ليكون أول أسترالي من أصول لبنانية يشارك في كأس العالم بقميص «سوكيروز».

ومن الشرق الأوسط كذلك تنحدر أصول الجناح أوير ميبل الذي تضاربت الروايات حول مكان ميلاده، فبعضها تشير إلى أنه ولد في جنوب السودان قبل الانفصال عن السودان، والبعض الآخر يشير إلى مخيم كاكوما للاجئين شمال غربي كينيا، لكن الأكيد أن والديه سودانيان جنوبيان هربا من الحرب الأهلية.

وانتقل أوير مع أسرته إلى أستراليا عام 2006، وبعد ثمانية أعوام من ذلك التاريخ سمح له الاتحاد الدوري «فيفا» باللعب مع منتخب أستراليا بعد محاولات استمرت عامًا من أجل حصوله على شهادة ميلاد وإعفاء من قواعد الأهلية، وهو من المرشحين أيضًا لخوض المواجهة أمام المنتخب السعودي غدًا.

وتسببت الحروب في منطقة البلقان في مطلع التسعينيات من القرن الماضي، في هروب ميلوش ديجينك لاعب الهلال السابق إلى أستراليا. بدأ ديجينك حياته الرياضية كلاعب في فئات منتخبي أستراليا وصربيا السنية، لكنه اختار تمثيل أستراليا في عام 2016.

أما الظهير الأيمن فران كراكيتش فق تسبب جهله باللغة الإنجليزية في عدم معرفته بأي شيء عن أستراليا أي شيء قبل أن يمثل منتخبها، كما إنه لا يحفظ النشيد الوطني الأسترالي. ولد كراكيتش ونشأ في كرواتيا حتى مطلع 2018، وحينها تلقى مكالمة من مساعد مدرب منتخب أستراليا لأنه يحمل جواز السفر الأسترالي، لكون والده ولد هناك وعاد إلى كرواتيا.

كما ولد المهاجم نيكيتا روكافيتسيا في أوكرانيا قبل سقوط الاتحاد السوفيتي، وعندما بلغ من العمر 14 عاماً، هاجر مع عائلته إلى أستراليا، وبرغم أنه كان مؤهلاً لتمثيل منتخب أوكرانيا إلا أنه اختار «سوكيروز».

وولد صانع الألعاب دينيس جنيرو في باريس لأبوين فرنسين قررا بعد ذلك الهجرة إلى أستراليا، وفي 7 يونيو الماضي أصبح اللاعب البالغ من العمر 22 عاماً لاعباً أستراليًّا، أما زميله جيمس جيجو فولد في العاصمة النمساوية فيينا، وانتقل بعد ذلك إلى أستراليا وهو طفل.

اقرأ أيضا

«الكانجاور» الأسترالي يسقط أمام الكبار.. فهل يفعلها أمام المنتخب السعودي؟

Nov. 10, 2021, 11:32 p.m. على مر السنين، عرف العالم أستراليا كبلد جاذب للمهاجرين، وكنتيجة طبيعية لحركة الهجرة، كان أمرًا لا مفر منه أن ينخرط هؤلاء المهاجرون في مختلف جوانب الحياة ببلدهم الجديد، لذلك انعكست الهجرة إلى أستراليا ...
السعودية نيوز | يضم لبنانيًّا وسودانيًّا ولاعبًا سابقًا بالهلال.. منتخب المهاجرين يواجه «الأخضر»
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | يضم لبنانيًّا وسودانيًّا ولاعبًا سابقًا بالهلال.. منتخب المهاجرين يواجه «الأخضر»

السعودية نيوز | يضم لبنانيًّا وسودانيًّا ولاعبًا سابقًا بالهلال.. منتخب المهاجرين يواجه «الأخضر»
  • 267
5 ربيع الآخر 1443 /  10  نوفمبر  2021   11:14 م

على مر السنين، عرف العالم أستراليا كبلد جاذب للمهاجرين، وكنتيجة طبيعية لحركة الهجرة، كان أمرًا لا مفر منه أن ينخرط هؤلاء المهاجرون في مختلف جوانب الحياة ببلدهم الجديد، لذلك انعكست الهجرة إلى أستراليا على منتخبها الوطني الذي تضم قائمته التي ستواجه المنتخب السعودي، غدًا الخميس، 13 لاعباً هاجروا من بلدان مختلفة ويرتدون قميص «سوكيروز» في تصفيات كأس العالم 2022.

وتعد الجنسية اللبنانية من أبرز الجنسيات التي هاجرت إلى أستراليا، إذ يقدر عدد الأستراليين من أصول لبنانية بـ230 ألفاً، أحدهم المهاجم أندرو نبوت الذي من المتوقع مشاركته في مباراة منتخب بلاده أمام المنتخب السعودي.

ووفقًا لتقرير «العربية نت»، فإن أندرو يتمسك بلهجته اللبنانية ويعبّر دوماً عن حبه لطبق «الكبة النية»، ويعتز بأصوله اللبنانية برغم أنه رفض أكثر من طلب من قبل اتحاد كرة القدم اللبناني لارتداء قميصه في تصفيات كأس العالم الأخيرة وكأس آسيا 2019، مفضلًا ارتداء قميص المنتخب الأسترالي في مونديال روسيا، ليكون أول أسترالي من أصول لبنانية يشارك في كأس العالم بقميص «سوكيروز».

ومن الشرق الأوسط كذلك تنحدر أصول الجناح أوير ميبل الذي تضاربت الروايات حول مكان ميلاده، فبعضها تشير إلى أنه ولد في جنوب السودان قبل الانفصال عن السودان، والبعض الآخر يشير إلى مخيم كاكوما للاجئين شمال غربي كينيا، لكن الأكيد أن والديه سودانيان جنوبيان هربا من الحرب الأهلية.

وانتقل أوير مع أسرته إلى أستراليا عام 2006، وبعد ثمانية أعوام من ذلك التاريخ سمح له الاتحاد الدوري «فيفا» باللعب مع منتخب أستراليا بعد محاولات استمرت عامًا من أجل حصوله على شهادة ميلاد وإعفاء من قواعد الأهلية، وهو من المرشحين أيضًا لخوض المواجهة أمام المنتخب السعودي غدًا.

وتسببت الحروب في منطقة البلقان في مطلع التسعينيات من القرن الماضي، في هروب ميلوش ديجينك لاعب الهلال السابق إلى أستراليا. بدأ ديجينك حياته الرياضية كلاعب في فئات منتخبي أستراليا وصربيا السنية، لكنه اختار تمثيل أستراليا في عام 2016.

أما الظهير الأيمن فران كراكيتش فق تسبب جهله باللغة الإنجليزية في عدم معرفته بأي شيء عن أستراليا أي شيء قبل أن يمثل منتخبها، كما إنه لا يحفظ النشيد الوطني الأسترالي. ولد كراكيتش ونشأ في كرواتيا حتى مطلع 2018، وحينها تلقى مكالمة من مساعد مدرب منتخب أستراليا لأنه يحمل جواز السفر الأسترالي، لكون والده ولد هناك وعاد إلى كرواتيا.

كما ولد المهاجم نيكيتا روكافيتسيا في أوكرانيا قبل سقوط الاتحاد السوفيتي، وعندما بلغ من العمر 14 عاماً، هاجر مع عائلته إلى أستراليا، وبرغم أنه كان مؤهلاً لتمثيل منتخب أوكرانيا إلا أنه اختار «سوكيروز».

وولد صانع الألعاب دينيس جنيرو في باريس لأبوين فرنسين قررا بعد ذلك الهجرة إلى أستراليا، وفي 7 يونيو الماضي أصبح اللاعب البالغ من العمر 22 عاماً لاعباً أستراليًّا، أما زميله جيمس جيجو فولد في العاصمة النمساوية فيينا، وانتقل بعد ذلك إلى أستراليا وهو طفل.

اقرأ أيضا

«الكانجاور» الأسترالي يسقط أمام الكبار.. فهل يفعلها أمام المنتخب السعودي؟

الكلمات المفتاحية